الاتحاد

الرياضي

ثلاثية ألمانية في «البروفة البوسنية»

سامي خضيره يتعرض للعرقلة من مدافعي البوسنة

سامي خضيره يتعرض للعرقلة من مدافعي البوسنة

حقق المنتخب الألماني، الفائز بلقب كأس العالم ثلاث مرات، فوزاً مقنعا على ضيفه منتخب البوسنة والهرسك وتغلب عليه 3 - 1 مساء أمس الأول في المباراة الودية التي أقيمت بينهما بمدينة فرانكفورت ضمن استعدادات المنتخب الألماني لخوض نهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا.
وافتتح منتخب البوسنة والهرسك التسجيل بعد 14 دقيقة من بداية المباراة بهدف للاعبه إدين دزيكو، لكن فيليب لام أدرك التعادل لألمانيا في الدقيقة 50 من أول مباراة يرتدي فيها شارة قيادة المنتخب. وبعدها حسم باستيان شفاينشتايجر اللقاء لصالح المنتخب الألماني بهدفين سجلهما من ضربتي جزاء في الدقيقتين 73 و77 .
وفي آخر مباراة ودية للمنتخب الألماني الذي يدربه المدير الفني يواخيم لوف قبل خوض غمار كأس العالم كاد الفريق أن يتقدم بعد تسع دقائق فقط من بداية المباراة لكن لوكاس بودولسكي سدد كرة مرت فوق العارضة مباشرة.
وفاجأ المنتخب البوسني نظيره الألماني عندما تقدم في الدقيقة 15 عن طريق دزيكو المحترف في الدوري الألماني “بوندسليجا” ضمن صفوف فولفسبورج.
ومرر دزيكو كرة حاول لام الإطاحة بها لكنها ارتطمت بصدر دزيكو وسكنت شباك مانويل نيوير حارس مرمى المنتخب الألماني، وفي الدقيقة 50 أدرك لام التعادل حيث سجل أول هدف له مع المنتخب منذ المباراة التي خاضها أمام المنتخب التركي في الدور قبل النهائي ببطولة كأس الأمم الأوروبية الماضية “يورو 2008”.
وبعد دقيقتين فقط سدد مسعود أوزيل كرة اصطدمت بالعارضة لتضيع فرصة جيدة على المنتخب الألماني، وقبل 17 دقيقة على نهاية المباراة حصل المنتخب الألماني على ضربة جزاء لقيام سانيل ياهيتش بعرقلة ماركو مارين داخل منطقة الجزاء، وتقدم شفاينشتايجر لتنفيذها محرزاً منها هدف التقدم.
وبعد ثلاث دقائق قام أمير سباهيتش قائد المنتخب البوسني بعرقلة توماس مولر داخل منطقة الجزاء ليحصل المنتخب الألماني على ضربة جزاء أخرى سجل منها شفاينشتايجر الهدف الثاني له والثالث لمنتخب بلاده.
وقال لام الذي تولى قيادة المنتخب الألماني في كأس العالم بدلاً من مايكل بالاك الذي سيغيب للإصابة: “كان عرضاً جيداً، أتيحت أمامنا ثلاث فرص جيدة في الشوط الأول وأخيراً سجلنا في الشوط الثاني”. وقال لوف :”في الشوط الثاني كنا قادرين على زيادة سرعة الأداء بشكل أكبر بعد ثلاثة أسابيع صعبة من التدريبات في المعسكر. ولقد استحققنا هذا الفوز”. وأضاف :”إنه يمنحنا الثقة قبل التوجه إلى جنوب أفريقيا”.
ويسافر المنتخب الألماني إلى جنوب أفريقيا بمعنويات جيدة بعدما حقق فوزه الودي الثالث، وكانت ألمانيا تغلبت على مالطا في 13 الشهر الماضي ثم المجر السبت الماضي بنتيجة واحدة (3- صفر).
من ناحية أخرى مع اقتراب موعد انطلاق فعاليات بطولة كأس العالم 2010 لكرة القدم بجنوب أفريقيا، يبدو أن الوقت يتسرب من بين يدي المهاجم الألماني المخضرم ميروسلاف كلوزه الذي أهدر فرصة جديدة لإقناع مديره الفني يواخيم لوف بأنه ما زال أفضل مهاجميه.
وعانى كلوزه مجدداً خلال مباراة فريقه التي تغلب فيها 3 - 1 على نظيره البوسني ودياً مساء أمس الأول في فرانكفورت، وذلك في الاختبار الودي الأخير للمنتخب الألماني قبل السفر إلى جنوب أفريقيا للمشاركة في المونديال.
ولجأ لوف إلى تغيير كلوزه بعد الشوط الأول ودفع بزميله جيرونيمو كاكاو الذي ترك انطباعاً جيداً خلال مباراة أمس الأول وقد يقود هجوم الفريق في مبارياته بالمونديال.
ولم يدل لوف بأي تصريحات بهذا الشأن عقب انتهاء المباراة، خاصة أنه سيكون مستاء للغاية من استبعاد كلوزه من التشكيل الأساسي للفريق في المونديال بعد كل ما قدمه كلوزه للفريق والسجل الرائع لهذا المهاجم المخضرم.
وسجل كلوزه 48 هدفاً للمنتخب الألماني ليحتل المركز الثاني في قائمة أفضل الهدافين في تاريخ المنتخب الألماني بعد جيرد مولر، كما سجل كلوزه عشرة أهداف للفريق في بطولتي كأس العالم الماضيتين في عامي 2002 بكوريا الجنوبية واليابان و2006 بألمانيا بواقع خمسة أهداف في كل منهما ليتوج هدافاً لمونديال 2006.
ولكن كلوزه الذي سيحتفل بعيد ميلاده الثاني والثلاثين يوم الأربعاء المقبل، يفتقد حساسية المباريات بعد أن جلس كثيراً على مقاعد البدلاء في بايرن على مدار الموسم المنقضي وسجل ثلاثة أهداف فقط للفريق في مباريات الدوري الألماني “بوندسليجا”.
وقال لوف “كان واضحاً بالنسبة لي أن ميروسلاف كلوزه سيحتاج للأيام القليلة المقبلة من أجل تحسين مستواه.. إنه بالطبع لاعب ذو قيمة ولكن يمكنك أن تعرف أن حساسية المباريات مهمة بالنسبة له، سيظهر خلال البطولة ما يمكنه أن يفعل”. وبينما حصل لاعبو المنتخب الألماني على راحة لمدة يومين، أوضح كلوزه أنه سيحتاج إلى استغلال هذين اليومين من أجل التدريب في ألمانيا.
وقال كلوزه “أشعر بأن مستواي يتحسن كل يوم ولكن يتعين علي أن أظهر ذلك خلال المباريات، ما زلت بحاجة إلى أيام التدريب”، ويتشابه مع كلوزه في هذا الموقف اللاعب ماريو جوميز زميله في هجوم بايرن، ولذلك قد يكون الباب مفتوحاً الآن أمام جيرونيمو ماريا باريتو كلاوديمير دا سيلفا الشهير بلقب (كاكاو) ليترك بصمته مع الفريق.
وولد كاكاو “29 عاماً” في سانتو أندري بالبرازيل وانتقل إلى ألمانيا وهو في السابعة عشرة من عمره حيث لعب لأحد أندية دوري الدرجة الخامسة بألمانيا، كما لعب لفريق نورنبرج حيث تألق مع الفريق ثم أصبح واحداً من أفضل هدافي الدوري الألماني عندما لعب لشتوتجارت.
وعلى عكس عدد من اللاعبين السابقين الذين حصلوا على الجنسية الألمانية من أجل الانضمام لصفوف المنتخب الألماني، حصل كاكاو على الجنسية الألمانية في فترة مبكرة من عام 2009 لأسباب شخصية، وحتى ذلك الوقت لم يكن كاكاو مرشحاً للانضمام إلى صفوف المنتخب الألماني، ولكن مع انسحاب أكثر من لاعب من رحلة المنتخب الألماني إلى آسيا في العام الماضي بسبب ارتباطاتهم مع أنديتهم، استدعى لوف اللاعب كاكاو لصفوف الفريق لسد هذه الثغرة، ولكن المهاجم البرازيلي الأصل ترك انطباعاً جيداً لدى لوف في التدريبات وكذلك بالطريقة التي تأقلم بها مع الفريق. كما قدم كاكاو ولاعب خط الوسط المهاجم الشاب توماس مولر “20 عاماً” نجم بايرن ميونيخ أداءً رائعاً بعد نزولهما في الشوط الثاني من مباراة أمس الأول أمام منتخب البوسنة والهرسك ليؤكدا أحقيتهما بحجز مكان في تشكيل الفريق خلال المونديال.
وقال لوف “نحتاج لاعبين يمكنهم النزول إلى الملعب في وسط المباريات والتأقلم سريعاً مع أجواء المباراة. مولر وكاكاو تركا بصمتهما فور نزولهما”، وسيتضح مدى كفاية ذلك للفريق عندما يلتقي نظيره الأسترالي في أولى مبارياته بكأس العالم وذلك في 13 يونيو الحالي.
وقال لوف “لا أريد التحدث عن التشكيل الأساسي قبل كأس العالم، هذا الشيء يتحدد خلال البطولة.. كاكاو استعد جيداً ووصل لمستوى جيد من خلال مشاركاته في البوندسليجا”، ويبدو لوف قانعاً بالأجواء العامة للفريق بعد ثلاثة أسابيع قضاها المنتخب الألماني في معسكره التدريبي، كما يبدو لوف سعيداً بالهدف الذي سجله المدافع فيليب لام قائد الفريق والهدفين اللذين سجلهما باستيان تشفانشتيجر من ضربتي جزاء.
وقال لوف “اللاعبون الشبان قدموا أيضاً عرضاً جيداً، ربما يمتلكون خبرة أقل ولكنهم يمتلكون الإمكانات”، وأضاف “بعد ثلاثة أسابيع من التدريبات يمكنني أن أقول إننا خضنا استعدادات جيدة، ولكننا سنبدأ البطولة في 13 يونيو ولذلك فما زال أمامنا الكثير من العمل لنؤديه، كان مهماً بالطبع أن نسافر إلى جنوب أفريقيا بعد تحقيق الفوز وأن نتحلى بمعنويات جيدة”.
ويتجمع لاعبو المنتخب الألماني مجدداً غداً قبل السفر إلى جنوب أفريقيا، وبعد مباراة الفريق المقررة أمام نظيره الأسترالي في ديربان بالجولة الأولى من مباريات المجموعة الرابعة في الدور الأول للمونديال، سيلتقي الفريق نظيره الصربي في 18 يونيو الحالي بمدينة بورت إليزابيث ثم يواجه نظيره الغاني في الجولة الثالثة يوم 23 يونيو بمدينة جوهانسبرج.

اقرأ أيضا

رونالدو آلمه التشكيك بـ "نزاهته" على خلفية اتهامات الاغتصاب