صحيفة الاتحاد

الإمارات

«الصحة» تحذر من استخدام 10 مكملات غذائية مغشوشة تؤدي للوفاة

حذرت وزارة الصحة ووقاية المجتمع، من استخدام مكملات غذائية، يتم الترويج لها كمقويات جنسية للرجال، تحتوي على مواد دوائية غير معلن عنها تسبب خطراً كبيراً على مرضى القلب أو السكري أو ارتفاعاً في نسبة الدهون وبخاصة من يتناولون أدوية تحتوي على النيترات، وبعضها يؤدي إلى الوفاة، لافتة إلى أن هذه المنتجات غير مسجلة في الوزارة.

 

وقال الدكتور أمين حسين الأميري، وكيل وزارة الصحة ووقاية المجتمع المساعد لسياسة الصحة العامة والتراخيص رئيس اللجنة العليا لليقظة الدوائية بالدولة، في تصريح لـ«الاتحاد»: «خاطبت الوزارة الجهات الصحية والمعنية سحب المستحضرات المذكورة من الأسواق ومنع تداولها في حال توفرها واستيرادها، والكشف عن أسماء هذه المستحضرات ذات الادعاءات الطبية، وذلك لتوضيح مخاطرها والمضار الجانبية لها التي قد تصل للموت».

وأضاف: «أصدرت الوزارة التعاميم اللازمة والتحذيرات المطلوبة خلال الأيام الماضية، لكل الجهات المختصة والمعنية سواء الاتحادية أو المحلية على مستوى الدولة، وأبلغناهم باتخاذ الإجراءات اللازمة بشأن التحذيرات الصادرة».

وطلب الدكتور الأميري من أفراد المجتمع أخذ الحيطة والحذر من استعمال هذه المكملات الغذائية المغشوشة أو تداول هذه الإعلانات المضللة التي تدّعي القوة الجنسية للرجال بطريقة غير علمية وغير منطقية في مواقع التواصل الاجتماعي، داعياً الجمهور إلى تبليغ الوزارة أو الهيئات الصحية فور مشاهدة هذه الإعلانات المضللة، والتي تكون غير مرخصة من قبل إدارة التنظيم والتراخيص والإعلانات الصحية في وزارة الصحة ووقاية المجتمع.

وأشار الأميري إلى أن وزارة الصحة على اتصال يومي مع هيئة الغذاء والدواء الأميركية والهيئات العالمية مثل هيئة الأدوية الأوروبية والأسترالية. وفي حال إصدارها أي تحذير يتعلق بالأدوية أو المكملات الغذائية، تقوم على الفور بإصدار تعميم لكل الجهات الصحية والمعنية، بضرورة سحب تلك المنتجات وإتلافها أصولاً حفاظاً على صحة وسلامة المجتمع.

ولفت الأميري إلى إصدار وزارة الصحة التحذيرات المذكورة، جاء متماشياً مع ما تلقته الوزارة من هيئة الغذاء والدواء الأميركية بعدم استخدام 10 منتجات يروج لها كمقويات جنسية للرجال، حيث أظهرت نتائج التحاليل التي تمت بالمختبرات التابعة للهيئة احتوائها على مادة دوائية غير معلن عنها وهي مادة: sildenafil والتي قد تسبب الانخفاض الحاد في ضغط الدم قد يصل إلى مستوى خطير، ويمكن أن تشكل خطراً كبيراً على المرضى المصابين بأمراض القلب أو السكري أو ارتفاع في نسبة الدهون وبخاصة الذين يتناولون أدوية تحتوي على النيترات.

وتضم قائمة المنتجات، التي تم التحذير منها، وهي بعد تعريب مسمياتها، كالتالي: رهينو بريميو 3500، باور ميل سيول ستيميولينت، أفريكان فياجرا، بلاك مامبا 2 بريميوم، جوشيدو كابسول 90، تريبل جرين كابسول، بلاك 3 كي بلاس، دورماكس، لانج يي هاو، رهينو 515 كابسول.

وأكد الأميري أن الكثير من المكملات الغذائية والمقويات الجنسية غير المرخصة قد تسبب مشاكل صحية، وقد وجد أيضاً أن الكثير من المستحضرات التي يدعي مروجوها أنها طبيعية وعشبية، تحتوي على مواد كيميائية بعضها قد حُظر تداوله عالمياً، وبعضها ذو تراكيز غير مستندة على البراهين الطبية وقد يسبب مخاطر صحية وخاصة لأصحاب الأمراض المزمنة كالكلى وارتفاع ضغط الدم والقلب.

ولفت إلى أن المواقع الإلكترونية التي تروج للمكملات الغذائية غير المرخصة من شأنها أن تُخلّف تبعات وعواقب وخيمة على صحة المجتمع، مشدداً على أن الوزارة مستمرة بالإعلان عن أنواع وأسماء هذه المكملات والمقويات، وذلك لتوضيح مخاطرها علمياً والمضار الجانبية لها، والتي قد تصل إلى الموت، وذلك لتحقيق رسالتها بتعزيز صحة الفرد والمجتمع بالدولة.

ودعا وكيل وزارة الصحة ووقاية المجتمع المساعد لسياسة الصحة العامة والتراخيص رئيس اللجنة العليا لليقظة الدوائية بالدولة، إلى ضرورة اللجوء إلى المستشفيات والأطباء المرخصين من قبل الوزارة أو الجهات الصحية المحلية، وصرف الدواء المناسب وفق وصفة طبية، مشدداً على خطورة استخدام مواد غير مرخصة.

ونبه الأميري إلى خطورة جلب أدوية أو مستحضرات عن طريق الإنترنت أو من الخارج للاستخدام الشخصي دون وجود نشرة دوائية ودون وجود وصفة طبية معتمدة من الطبيب المعالج المرخص له داخل الدولة أو خارجها.

كما نبه الدكتور الأميري إلى خطورة استخدام الأدوية العشبية التي تحتوي على مواد كيميائية غير مذكورة على عبوة المنتج أو في تركيبته، نظراً لخطورة هذه المواد على صحة الفرد ومخالفتها لشروط ومعايير السلامة الدوائية.