الاتحاد

الرياضي

«بلد الحياد» تعلن العصيان على «صفر اليدين»

منتخب سويسرا عاد بقوة بعد خيبة أمل يورو 2008

منتخب سويسرا عاد بقوة بعد خيبة أمل يورو 2008

على الرغم من ظهور المنتخب السويسري لكرة القدم بشكل متماسك وصلد في البطولات التي شارك فيها على مدار السنوات القليلة الماضية، لم يقدم الفريق العروض الرائعة من الناحية الفنية والخططية. لذلك يسعى الفريق إلى تقديم عروض أفضل والظهور بشكل أخطر في بطولة كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا تحت قيادة مديره الفني الألماني المخضرم أوتمار هيتزفيلد.
ويسعى المنتخب السويسري إلى تعويض إخفاقه في السنوات الماضية التي شهدت خروجه “صفر اليدين” من دور المجموعات في “يورو 2008” بسويسرا والنمسا ودور الستة عشر من مونديال 2006 بألمانيا.
ولكن الفريق سيواجه اختباراً صعباً وقوياً في مونديال 2010، حيث أوقعته القرعة ضمن المجموعة الثامنة التي تضم معه منتخبات إسبانيا بطل أوروبا وتشيلي وهندوراس.
ويأتي المنتخب الإسباني على رأس هذه المجموعة كمرشح أول لحجز البطاقة الأولى منها إلى دور الستة عشر، بينما يتنافس المنتخب السويسري مع نظيريه الهندوراسي والتشيلي على البطاقة الثانية، وإذا تأهل الفريق لأبعد من الدور الثاني في كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا سيكون ذلك نجاحاً كبيراً له علماً بأنه وصل لدور الثمانية في ثلاث بطولات سابقة بكأس العالم وذلك أعوام 1934 و1938 و1954، علماً بأن بطولة 1954 أقيمت في سويسرا.
وكانت “يورو 2008” سبباً في خيبة أمل كبيرة للمنتخب السويسري، حيث خرج الفريق من الدور الأول للبطولة بعد عامين فقط من خروج الفريق من الدور الثاني بكأس العالم 2006 بألمانيا، على الرغم من أن شباكه لم تستقبل أي هدف في كأس العالم 2006، حيث جاء خروجه من الدور الثاني بالهزيمة أمام نظيره الأوكراني صفر- 3 بضربات الترجيح. ويبرز هيتزفيلد “61 عاماً” ضمن أكثر المدربين نجاحا على مستوى الأندية، حيث يتميز بقدراته الخططية العالية، وكذلك بمعرفته العميقة لكرة القدم العالمية على الأقل على مستوى الأندية.
وتولى هيتزفيلد تدريب المنتخب السويسري خلفا للمدرب المشهور جاكوب كون صاحب الشعبية الكبيرة في سويسرا، والذي قاد المنتخب السويسري إلى نهائيات كأس الأمم الأوروبية عام 2004 وكأس العالم 2006، لكنه استقال من تدريب الفريق بعد فشله في تجاوز الدور الأول “دور المجموعات” في كأس الأمم الأوروبية الماضية “يورو 2008” التي استضافتها سويسرا بالتنظيم المشترك مع النمسا.
وتأهل المنتخب السويسري لنهائيات كأس العالم 2010 بقيادة هيتزفيلد بعدما تصدر المجموعة الثانية في التصفيات، على الرغم من هزيمته على ملعبه أمام منتخب لوكسمبورج المتواضع 2 - 1 في الجولة الثانية من التصفيات.
وتصدر المنتخب السويسري مجموعته متفوقاً على منتخبات اليونان ولاتفيا ولوكسمبورج ومولدوفا ليحقق هيتزفيلد أول أهدافه مع الفريق. وقضى هيتزفيلد مسيرته كلاعب في سويسرا، كما بدأ مسيرته التدريبية هناك قبل الانتقال لألمانيا، حيث فاز بلقب دوري أبطال أوروبا مع كل من دورتموند وبايرن، ولكن أبرز الإنجازات التي يسعى إلى تحقيقها في مسيرته التدريبية هي الوصول مع المنتخب السويسري إلى الدور الثاني “دور الستة عشر” في كأس العالم 2010 بألمانيا.
وقال هيتزفيلد: “كان والدي سيفتخر تماماً لو علم أنني حققت نجاحاً كهذا، سويسرا هي البلد الذي ولدنا فيه ومسيرتي مع المنتخب السويسري أهم من الفترة التي قضيتها مع فريقي بايرن ميونيخ وبوروسيا دورتموند الألمانيين”.
وفي تعليقه على هيتزفيلد، صرح ترانكيللو بارنيتا نجم خط وسط المنتخب السويسري إلى موقع الاتحاد الدولي للعبة “الفيفا” قائلاً “إنه هادئ للغاية، ويتميز بالواقعية، إنه عقلاني للغاية ويأخذ اللاعبين أحياناً إلى أحد الجوانب للتحدث إلينا بشكل شخصي، وهو أمر في غاية الأهمية، العلاقة بين الفريق والمدير الفني قوية للغاية وتلاحظون بالفعل خبرة هذا المدرب”. وبدأ المنتخب السويسري مسيرته في تصفيات مونديال 2010 بشكل هزيل حيث تعادل مع نظيره الإسرائيلي، وخسر أمام لوكسمبورج، ولكنه سرعان ما استعاد توازنه، وحافظ على سجله خالياً من الهزائم في باقي مبارياته بهذه التصفيات ففاز في مبارياته الخمس التالية، كما حقق فوزاً آخر وتعادلين ليكون قد حقق الفوز في ست من آخر ثماني مباريات له بالتصفيات ليتصدر المجموعة الثانية في التصفيات على حساب منتخبات اليونان ولاتفيا وإسرائيل.
ويعتمد هيتزفيلد في تشكيل المنتخب السويسري على العديد من اللاعبين المحترفين في أندية ألمانية وإنجليزية وفرنسية وإيطالية بخلاف بعض اللاعبين المحترفين بالدوري السويسري نفسه، ومنهم أليكس فراي وماركو ستريلر وبنيامين هاجل نجوم بازل السويسري وهاينز بارميتلر مدافع زيوريخ بالإضافة للمهاجم ألبرت بونياكو المولود في كوسوفو والمحترف في نورنبرج الألماني.
وعزز بونياكو هيمنة الدوري الألماني “بوندسليجا” على المنتخب السويسري، حيث يضم الفريق بين صفوفه من المحترفين في البوندسليجا كلا من حارس المرمى الأساسي دييجو بيناليو “فولفسبورج” والمدافعين ستيف فون بيرجن “هرتا برلين” وكريستوف سبايتشر “إنتراخت فرانكفورت” ولاعب خط الوسط ترانكيللو بارنيتا “باير ليفركوزن” والمهاجم إيرين ديرديوك “باير ليفركوزن”.
المدير الفني
يشتهر المدرب الألماني الكبير أوتمار هيتزفيلد “61 عاماً” بأنه المدير الفني الوحيد بخلاف البرتغالي جوزيه مورينيو وإيرنست هابيل الذي يفوز بلقب دوري أبطال أوروبا مع فريقين مختلفين، حيث أحرز اللقبين مع كل من بوروسيا دورتموند وبايرن ميونيخ الألمانيين.
وكان هيتزفيلد مهاجماً في المنتخب الألماني لكرة القدم بدورة الألعاب الأولمبية عام 1972، كما أصبح من أكثر المدربين نجاحاً في تاريخ اللعبة بعدما فاز بلقب الدوري الألماني “بوندسليجا” سبع مرات، وبلقب الدوري السويسري مرتين ضمن 18 لقباً أحرزها في البطولات الكبيرة على مدار مسيرته التدريبية.
وتولى هيتزفيلد المولود في سويسرا تدريب المنتخب السويسري في صيف عام 2008.
نجم الفريق
عاد ألكسندر فراي “30 عاماً” أبرز نجوم المنتخب السويسري إلى صفوف فريق بازل السويسري الذي لعب له في فترة صباه، وعاد اللاعب لصفوف الفريق بعد رحلة احترافية في أندية ثون ولوسيرن وسيرفيت جنيف في سويسرا ورين الفرنسي وبوروسيا دورتموند الألماني.
وأفسدت الإصابة مسيرة فراي الكروية ولكنه يمتلك سجلا تهديفيا رائعا حيث أحرز 40 هدفاً في 72 مباراة دولية خاضها مع المنتخب السويسري حتى نهاية أكتوبر الماضي ليصبح أفضل هداف في تاريخ المنتخب السويسري.


منتخب سويسرا في سطور
تأسيس اتحاد كرة القدم في سويسرا: عام 1895. الانضمام للفيفا: عام 1904.
التصنيف الحالي: المركز 24 .
أفضل مركز في تصنيف الفيفا: الثالث في أغسطس 1993.
أسوأ مركز في تصنيف الفيفا: 83 في ديسمبر 1998. مشاركاته السابقة في كؤوس العالم: ثماني مرات في أعوام 1934 و1938 و1950 و1954 و1962 و1966 و1994 و2006 .
أفضل نتيجة في كؤوس العالم: دور الثمانية في بطولات 1934 و1938 و1954.
تاريخ التأهل للنهائيات: 14 أكتوبر 2009 .
المدير الفني: المدرب الألماني أوتمار هيتزفيلد.
قائد الفريق: ألكسندر فراي.

اقرأ أيضا

رونالدو آلمه التشكيك بـ "نزاهته" على خلفية اتهامات الاغتصاب