الاتحاد

دنيا

«المجموعة الفضائية» تجلب بريق النجوم إلى السهرات

فساتين الزفاف موشحة بالكريستال والتصاميم المميزة

فساتين الزفاف موشحة بالكريستال والتصاميم المميزة

المصممة الإماراتية عائشة المهيري، التي أمضت أكثر من 11 سنة في مجال الأزياء، فضلت إطلاق اسم “المجموعة الفضائية” على مجموعتها الأخيرة، لأن تصاميمها مستوحاة من الفضاء الواسع من كواكب ومجرات ونجوم، حيث أتتها الفكرة من رغبتها في التأمل في كل شيء من حولها، خاصة السماء التي تراها فضاء واسعاً، فيه الغيوم والنجوم المتلألئة في ظلمة الليل، فحاولت أن تجسد كل ما رأته وقرأت عنه في أزيائها لهذه المجموعة.

غدير عبد المجيد (العين) - عرفت المصممة المواطنة عائشة المهيري بعشقها للحضارات القديمة، ورغبتها بتحقيق المعادلة الصعبة، وهي المزج بين أكثر من حضارة في أزيائها، دون إغفال اللمسة التراثية الإماراتية القديمة في معظم أزيائها بما فيها فساتين الأعراس التي برزت فيها، إلى جانب فساتين الحنة والخطوبة والسهرات.
ولأن المهيري تدرك ضرورة أن يأتي المصمم في كل مجموعة يطلقها بفكرة جديدة باهرة، ارتأت في مجموعتها الأخيرة التي أطلقتها مؤخرا إلى التعبير عن حبها وتأملها للسماء والنجوم والكواكب، واستلهام أزيائها منها، ضمن مجموعة أطلقت عليها اسم “المجموعة الفضائية” قدمتها مؤخراً في معرض بالشارقة.
وحول فكرتها في تطبيق رؤيتها للفضاء على تصاميمها، تقول المهيري “فساتين هذه المجموعة عددها 30 فستان عرس وسهرة وخطبة وحنة، ولقد ركزت في هذه التصاميم على بريق الكريستال الذي اعتبره كبريق النجوم، واستخدمت في التطريز بعض القطع المعدنية، وكذلك بعض القصات التي استوحيتها من ملابس رواد الفضاء لاسيما أكمام معظم الفساتين التي جاءت على هيئة تشبه الكواكب من حيث استدارتها، وكذلك ركزت في ألوان الأقمشة على اللون الأسود، وهو لون ظلام الليل، ورصعته بالكريستالات بألوان عدة كالفضي لأعطي إيحاء كالنجوم التي تبرق في ظلام الليل، إلى جانب استخدام اللون البني كونه من ألوان المجرات والصخور، والتي أحطتها بتطريز بالشكل الدائري المشع بالكريستال الأصفر بحيث يوحي بالشمس المحاطة بنورها، فيما عبر الكريستال الازرق من لون السماء والأبيض من لون الغيوم”.
تؤكد المهيري أن مجموعتها الفضائية تناسب الأعمار من عمر 20 إلى 40 عاما، معتبرة أن في هذه الفئة العمرية تمتلك المرأة جمالها وحيويتها، ما يمكنها من ارتداء هذا النوع من التصاميم.
وتعتقد المهيري أن ما يميزها كمصممة أزياء يتجلى في أنها تحافظ بالدرجة الأولى على اللمسة التراثية الإماراتية في أزيائها، والدليل على ذلك طريقة التطريز والحشمة التي يبدو من مظهرها وجود السروال المرافق للأزياء القصيرة، بالإضافة إلى ذلك تؤكد المهيري حرصها على عدم تكرار أزيائها، فهي كما تقول تحافظ على خطها في التصميم على الرغم من اختلاف كل تصميم عن الآخر، مع التميز بطريقة الشك المتقن والبريق اللامع الذي تستخدم فيه أجود أنواع الكريستالات والشوارفسكي والأحجار الكريمة، وأجود أنواع الأقمشة التي تجعل المرأة التي تمتلك فساتين المهيري وكأنها تمتلك قطعة ثمينة يمكنها أن تكون إرثاً عائلياً تقدمها الأم إلى ابنتها.

اقرأ أيضا