الاتحاد

الرياضي

الفرنسي سيمون والسنغافورية لين يتوجان بلقب فردي الشباب والشابات

إثارة بلا حدود في منافسات الجائزة الكبرى للطاولة بدبي (تصوير أشرف العمرة)

إثارة بلا حدود في منافسات الجائزة الكبرى للطاولة بدبي (تصوير أشرف العمرة)

رضا سليم، معتصم عبد الله (دبي) - يسدل الستار مساء اليوم على منافسات بطولة الجائزة الكبرى لكرة الطاولة «دبي 2014»، بإقامة ست مواجهات على صالة راشد بن حمدان بنادي النصر في دبي، في الدور نصف النهائي لزوجي السيدات، ونصف نهائي فردي الرجال، فيما تنطلق مباراة نهائي زوجي السيدات في الرابعة عصراً، ونهائي فردي الرجال في الرابعة والنصف، وبعدها تقيم اللجنة المنظمة حفل تتويج الفائزين بالمراكز الأولى بالكؤوس والميداليات والمكافآت المالية والتي تصل إلى مليون دولار، وهي أكبر بطولة في بطولات الاتحاد الدولي من حيث الجوائز.
وتضع مباريات اليوم، السطر الأخير في منافسات الموسم الدولي لكرة الطاولة لعام 2013، حيث تمثل البطولة الحالية التي نظمها اتحاد اللعبة، بالتعاون مع مجلس دبي الرياضي تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، واستمرت على مدى أربعة أيام، تمثل النسخة الأخيرة في سلسلة مسابقات الجائزة الكبرى التي شملت 19 مسابقة في 18 دولة خلال عام 2013.
وشهدت البطولة التي اجتذبت أعداداً كبيرة من الجماهير المحبة للعبة، مشاركة أبرز نجوم اللعبة على مستوى العالم مثلوا 18 دولة بما فيها الإمارات التي شاركت بلاعب ولاعبة طبقا لنظام البطولة.
واختتمت مساء أمس الأول، منافسات الشباب تحت 21 عاماً للرجال والسيدات، وسط شاركة أفضل 16 لاعباً ولاعبة حققوا أكبر عدد من النقاط في سلسلة الجائزة الكبرى لعام 2013، بحضور الكندي أدهم شرارة رئيس الاتحاد الدولي للعبة، والشيخة حياة آل خليفة رئيسة الاتحاد البحريني، وداود الهاجري رئيس الاتحاد، ومروان بن غليطة رئيس مجلس إدارة نادي النصر، وإبراهيم العسم نائب رئيس الاتحاد وعدد من أعضاء مجلس الإدارة وضيوف الاتحاد الدولي المشاركين في اجتماع المكتب التنفيذي الذي أقيم أمس الأول.
ونجحت السنغافورية لين يي في التتويج بأول ألقاب البطولة بعد فوزها على منافستها من هونج كونج وينج نام بأربعة أشواط مقابل اثنين، في نهائي فردي السيدات تحت 21، ونالت السنغافورية جائزة المركز الأول في البطولة والبالغة 25 ألف دولار، فيما نالت صاحبة المركز الثاني وينج نام 12.500 ألف دولار.
واستهلت لين مواجهة النهائي بشكل مثالي حين تمكنت من كسب الشوطين الأول والثاني بنتيجة 11 ــ 9 على التوالي، قبل أن تخسر شوطين على التوالي بصعوبة بنتيجة 10 ــ 12، و8 ــ 11، وفي الخامس استعادت السنغافورية زمام المبادرة، ونجحت في الفوز بفارق كبير بنتيجة 11 - 6، قبل أن تعيد ذات النتيجة في الشوط السادس وتتوج باللقب.
وبدت سعادة السنغافورية لين يي، واضحة عقب فوزها باللقب، كونها تظهر للمرة الأولى في هذه النهائيات، بجانب نجاحها في الثأر من منافسة مميزة للغاية، ومصنفة في المستوى الأول، مقارنة بلي صاحب المركز السابع في التصنيف.
وقالت لي في تصريحاتها عقب التتويج «كنت في حال أفضل من جولة البداية»، وذلك في إشارة لبدايتها المتعثرة في البطولة حينما خسرت أمام وينج نام تحديداً، في المباراة الثالثة ضمن الدور الأول بنتيجة ثلاثة أشواط مقابل أربعة، وتابعت: «فقدت تركيزي خلال المباراة خاصة في الشوطين الثالث والرابع، ولكن توجيهات المدرب كانت مفيدة، حيث نجحت في استعادة تركيزي وتهدئة أعصابي، الأمر الذي مهد لفوزي بالشوطين الأخيرين والتتويج باللقب».
المواجهة الثامنة تبتسم لـ «سيمون»
احتاج الفرنسي سيمون جاوزي لثماني مواجهات ليتمكن من تحقيق فوزه الأول على غريمه الألماني باتريك فرانشيسكا، ونجح سيمون مساء أمس الأول في التتويج بلقب فردي تحت 21 عامـاً في بطولـة الجائـزة الكبرى لكرة الطاولة، على حساب حامل اللقب في 2012 بنتيجة (4 - 2)، وبالأشواط (7-11،11-9،8-11،11-8،6-11،12-14).
وكان سيمون خسر سبع مباريات سابقة أمام نظيره الألماني، بما فيها مواجهتهما في الجولة الأخيرة من مباريات الدور الأول في النسخة الحالية والتي انتهت لمصلحة فرانشيسكا بنتيجة (4 - 2)، والتي جرت مساء الخميس الماضي في اليوم الأول للبطولة ضمن الدور الأول.
وحرم سيمون غريمه فرانشيسكا من التتويج باللقب الثاني على التوالي، بعد أن ظفر الأخير بنسخة 2012 في جوانزهو الصينية، والتي حقق خلال مبارياتها الفوز على سيمون بالذات في أربع مباريات ضمن مراحل البطولة، كما نجح أيضاً في الثأر لخسارتيه أمام الألماني العنيد في بطولة كأس الأمم الأوروبية الأخيرة في 2013.
وأعرب سيمون في حديثه عقب التتويج عن سعادته بتفاعل الجماهير الحاضرة لمباراة النهائي، وقال: «سعيد للغاية بالفوز وتفاعل الجماهير الذي مثل دافعاً وحافزاً، سعادتي الكبرى كانت بنهاية الشوط السادس حينما وصلت المباراة إلى فارق نقطة واحدة 9 - 10، وامتدت حتى فوزي 14 - 12، بدا الأمر وكأنه أشبه بانتزاع الفوز من فك الهزيمة».
نهائي مكرر في فردي السيدات
لم تخرج مباراة نهائي فردي «السيدات» والتي جرت عصر أمس، عن توقعات المراقبين بعد تأهل الثنائي الصيني دينج نينج وليو شيوين للمباراة النهائية، في تكرار لنهائي نسخة بطولة العالم في لندن 2011 والجائزة الكبرى في الصين 2012.
وكانت شوين المصنفة في المركز الأول على مستوى العالم، والفائزة ببطولات كـأس العالم ثلاث مرات أعوام 2009 و2012 و2013، تأهلت للمباراة النهائية بعد تغلبها على البيلاروسية فيكتوريا بافلوفيتش المصنفة في المستـوى 17، بنتيجـة (4 - 2) وبالأشـواط (11 - 5، 11 - 7، 11 - 2، 11 - 2) في مواجهة الدور نصف النهائي التي جرت مساء أمس الأول.
في المقابل جاء تأهل دينج نينج الملقبة بالطفلة الكبيرة، والمصنفة الثانية على مستوى العالم، بعد تخطيها عقبـة مواطنتها شـيـاو شـيـا فـي مبـاراة الـدور نصـف النهـائـي مساء أمس الأول أيضاً بالأشـواط (11-5،11-7،9-11،11-2،9-11،5-11،11-2).
ولم تتذوق نينج التي بدأت مشوارها الاحترافي من خلال الفوز بلقب فردي بطولة العالم للناشئين 2005، وتوجت لاحقاً ببطولة العالم 2011 في فردي السيدات، طعم الفوز في 4 مواجهات في الدور النهائي خلال مسيرتها الحالية، من بينها مباراتان في نهائي الجائزة الكبرى أمام شيوين بالذات عامي 2011، و2012.


بث مباشر على الموقع الرسمي
دبي (الاتحاد) ــ يقوم الموقع الرسمي للاتحاد الدولي للعبة ببث مباريات البطولة مباشرة، حيث وضع الاتحاد الدولي رابط للبطولة بالإضافة إلى مقاطع الفيديو والصور واللقاءات مع اللاعبين واللاعبات، ويتابع الملايين من عشاق اللعبة البطولة عبر الموقع بجانب بثها على قناة دبي الرياضية التي تنقل جميع المباريات على الهواء مباشرة.


الإعلام الصيني يكسب
دبي (الاتحاد) ــ تواجد عدد كبير من الإعلاميين الأجانب في البطولة وبرز في المركز الإعلامي عدد من الإعلاميين الصينيين الذين يسجلون تفاصيل البطولة في أول نسخة خارج بلادهم، بجانب العدد الكبير من المصورين، وقامت اللجنة المنظمة بعمل تسهيلات كبيرة لهم ومنحهم بطاقات الدخول، خاصة أن الحدث عالمي في الوقت الذي جهزت اللجنة المركز الإعلامي بكافة الأمور التي تساعد الإعلاميين في عملهم بجانب توفير النتائج بشكل سريع عقب كل مباراة.

اقرأ أيضا

تشينج هوي: الإمارات الأقوى ووجود "رباعي الآسيان" ميزة