الاتحاد

الإمارات

طالب إماراتي يصعد أدراج 100 برج في دبي لصالح ذوي الاحتياجات

جلال ماجد بن ثنية

جلال ماجد بن ثنية

يسعى الطالب الجامعي الإماراتي جلال ماجد بن ثنية إلى دخول موسوعة جينيس للأرقام القياسية، من خلال صعوده أدراج 100 برج على جانبي شارع الشيخ زايد ومنطقة المارينا في إمارة دبي، في إطار حملة إنسانية يقوم بها هي الأولى من نوعها في الإمارات لصالح ذوي الاحتياجات الخاصة في مركز راشد لعلاج ورعاية الطفولة في دبي·
ويبدأ بن ثنية مغامرته التي ترعاها موانئ دبي العالمية اعتبارا من صباح اليوم انطلاقا من أبراج الإمارات مرورا ببرج العرب وصولا الى منطقة المارينا، على أن يختتمها في مركز دبي التجاري العالمي، ومن المتوقع أن يستغرق ذلك ما بين 12 إلى 15 يوماً، مع الأخذ في الاعتبار أنه سوف يمكث طوال تلك المدة متنقلا من برج الى آخر ليلا ونهارا وسينام في سيارته ولن يعود إلى منزله قبل أن ينتهي من إنجاز هذا العمل· ويؤكد بن ثنية البالغ من العمر 21 عاما ويتابع دراسته في إدارة الأعمال بجامعة ''ميدسكس'' في دبي، أن هذه المهمة ليست سهلة على الإطلاق إذ إنها تتطلب لياقة بدنية عالية جدا واستعدادا نفسيا، وهذا ما قمت به خلال الشهور الثلاثة الماضية على الرغم من انشغالي في متابعة دراستي الجامعية، إلا أن إنجاز هذا العمل يستحق المجازفة نظرا لأهميته وضخامته''·
ويقول ''لا شك أن البداية سوف تكون صعبة لأن الأيام الأولى من المتوقع أن تكون مرهقة، بعدما مررت بتجربة مماثلة قمت بها عندما اجتزت دولة الإمارات العربية المتحدة خلال العام الماضي سيرا على الأقدام، إذ أنه بعد فترة وجيزة بدأ جسدي يتعود على التعب''· ويتابع ''كما أنني أشعر بالسعادة في داخلي وأتطلع بشوق الى تحقيق هذا الإنجاز وخصوصا أن ريعه سوف يعود الى ذوي الاحتياجات الخاصة وقد أنشأت موقعا خاصا لهذه الغاية للذين يرغبون في التبرع (jalalstower.100blogspot.com)·
ويشار الى أنه سبق لجلال بن ثنية أن اجتاز إمارات الدولة سيرا على الأقدام ولمسافة تربو على 600 كيلومتر ليكون بذلك أول مواطن يقوم بهذا العمل منذ قيام الاتحاد بين الإمارات السبع في العام ·1971 ويؤكد جلال أنه، بالإضافة إلى تقديم الدعم المادي والمعنوي لمركز راشد لعلاج ورعاية الطفولة فإن رحلته تهدف أيضا إلى دعوة أقرانه من الشباب الإماراتي للتأمل في الحياة وأخذها بمزيد من الجدية·

اقرأ أيضا

هزاع ومنصور بن زايد يعزيان حمد بن رغش الشامسي بوفاة والده