الاتحاد

الاقتصادي

نظام جديد لتصنيف الفنادق الفاخرة أعلى من خمس نجوم نهاية 2010

سائح يعبر أمام جدار فندق رويال مريديان الذي يحمل لوحة التصنيف السياحي الجديد في أبوظبي

سائح يعبر أمام جدار فندق رويال مريديان الذي يحمل لوحة التصنيف السياحي الجديد في أبوظبي

تعتزم هيئة أبوظبي للسياحة إصدار نظام جديد لتصنيف الفنادق الفاخرة بدرجات أعلى من خمس نجوم، على أن يتم الانتهاء من المشروع نهاية العام المقبل، بحسب ناصر الريامي مدير إدارة المعايير السياحية في الهيئة.
ويأتي هذا المشروع تزامنا مع تدشين أبوظبي خلال السنوات القليلة المقبلة لعدد كبير من الفنادق الفاخرة سواء داخل مدينة أبوظبي أو في الجزر التي يجري تطويرها حالياً، مثل السعديات وجزيرة ياس، وفقاً للريامي.
إلى ذلك، انتهت هيئة أبوظبي للسياحة من تصنيف جميع فنادق الخمس والأربع نجوم في أبوظبي من خلال وضع لافتات التصنيف التي تحمل علامة النجمة بجانبها رقم الفئة، فيما تعمل على تصنيف بقية الفئات إضافة إلى الشقق الفندقية.
وقال الريامي لـ «الاتحاد» إن الهيئة تهدف إلى الانتهاء من تصنيف جميع فنادق أبوظبي والشقق الفندقية قبل انطلاق حدث «الفورمولا 1» في نهاية أكتوبر.
وأشار إلى أن جميع الفنادق أبدت تعاونها مع الهيئة في مشروع التصنيف، ويتطلع بعضها إلى الحصول على تصنيف أعلى من خلال العمل على تحسين خدماتها ومرافقها.
وأكد أن الهيئة ستستمر في متابعة أداء الفنادق، بحيث أن التصنيف قابل للتغيير في أي وقت سواء على صعيد الزيادة أو النقصان، مؤكدا ضرورة محافظة الفنادق على مستوى أدائها والاستمرار في تحسين خدماتها.
وكان معالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان، رئيس مجلس إدارة هيئة أبوظبي للسياحة، أطلق رسمياً نهاية الشهر الماضي نظام التصنيف الفندقي في أبوظبي من خلال الكشف عن أول لوحة للتصنيف الفندقي مثبتة خارج فندق قصر الإمارات، من أصل 116 لوحات تصنف 69 فندقاً و47 منشأة شقق فندقية في إمارة أبوظبي.
وتعتمد لوحة التصنيف الجديدة تصميماً جرافيكياً مختلفاً إلى حد كبير عن الصورة البصرية التقليدية المتعارف عليها في لوحات التصنيف من فئة الخمس نجوم، حيث تم تطويرها بأسلوب يعكس خصوصية هذا النظام المبتكر.
وتم تصنيف جميع الفنادق والشقق الفندقية العاملة في الإمارة بموجب النظام الجديد، حيث تتدرج فئات الفنادق من النجمة الواحدة إلى الخمس نجوم، فيما تتوزع الشقق الفندقية على ثلاث فئات، فاخرة وممتازة وعادية.
ويجمع نظام التصنيف المعتمد من «هيئة أبوظبي للسياحة» بين الإلزام وتسجيل النقاط وصولاً إلى نظام تصنيف موحد يهدف إلى تطوير مواصفات وإجراءات القطاع، وتعزيز المعايير السياحية في الإمارة وتشجيع التطوير المستمر.
وفي خطوة تهدف إلى إضفاء المزيد من التميز على نظام التصنيف الجديد في أبوظبي، تم استحداث خمس فئات للقيمة المضافة، وهي القضايا البيئية، والاحتياجات الخاصة، والمعايير التفصيلية الشاملة، ومراعاة استدامة الإرث الثقافي، وتخطيط عمليات التنفيذ.
وكان يتعين على جميع المنشآت المتقدمة بطلبات التصنيف استيفاء الحد الأدنى من معايير الأمان والسلامة العامة، وغرف النوم والحمامات، والمساحات العامة، والخدمات ووسائل الراحة. ومن ثم يتم تصنيفها وفق نظام يعتمد النقاط، يغطي مرافق الإقامة والراحة، والبنية التحتية، وخدمة الضيوف، والمطاعم.
وتدير هيئة أبوظبي للسياحة نظاماً إلكترونياً للتصنيف والمتابعة، محمياً بكلمة مرور خاصة على الإنترنت، يدعى «إي كلاس»، مما يوفر مستوى عالياً من الشفافية في جميع مراحل عملية التصنيف الفندقي.
وفي يوليو العام الماضي، أطلقت الهيئة التصنيف الجديد، وأعلنت في نوفمبر عن تصنيف كل فندق في الإمارة، بعد منح مهلة 6 أشهر للفنادق لتصويب أوضاعها بناء على متطلبات التصنيفات الجديدة.
ويتوقع أن يبلغ عدد الغرف الفندقية في أبوظبي أكثر من 25 ألف غرفة فندقية بحلول العام 2012، حيث يبلغ عدد الغرف في الوقت الحالي نحو 13 ألف غرفة.

اقرأ أيضا

السيارات الكهربائية على طريق خفض التكلفة