الاتحاد

الاقتصادي

تعاملات حذرة في البورصات العالمية خلال نهاية الأسبوع

القاعة الرئيسية لبورصة فرانكفورت

القاعة الرئيسية لبورصة فرانكفورت

خيم الحذر على التعاملات في البورصات العالمية أمس وسط ترقب لبيانات الوظائف الأميركية التي تم إعلانها مساء الجمعة ودللت على استمرار بوادر انتعاش الاقتصاد الأميركي. ووسط تداولات ضعيفة انخفضت الأسهم اليابانية فيما ارتفعت الأسهم الأوروبية خلال التعاملات المبكرة.
وفي طوكيو، تراجع مؤشر "نيكي" الياباني قليلاً متخلياً عن بعض المكاسب التي حققها في الجلسة السابقة بعدما اختار الحزب الحاكم في البلاد وزير المالية ناوتو كان الذي يعتبره البعض مؤيداً لسياسة خفض سعر الين رئيساً جديداً للوزراء. لكن المعاملات كانت ضعيفة وكان المستثمرون يترقبون بيانات الوظائف الأميركية مع تحويل الأسواق المالية أنظارها للتركيز على بوادر انتعاش الاقتصاد الأميركي. وانخفض المؤشر "نيكي" القياسي لأسهم الشركات اليابانية الكبرى 13 نقطة أي بنسبة 0,1% إلى 9901,19 نقطة بعد أن ارتفع 3,2% الخميس عندما سجل أكبر ارتفاع بالنسبة المئوية في يوم منذ الثالث من ديسمبر. وهبط المؤشر "توبكس" الأوسع نطاقاً 0,1% إلى 890,16 نقطة.
وارتفعت الأسهم الأوروبية في بداية التعاملات أمس مواصلة انتعاشها على مدى أسبوع. وكانت أسهم شركات الطاقة بين أكبر الرابحين تقودها "بي.بي" بنسبة 4%. وقالت الشركة إنها أحرزت تقدماً في أحدث محاولاتها لاحتواء بعض النفط المتدفق من بئر معطوبة في خليج المكسيك. وارتفع مؤشر "يوروفرست 300" لأسهم كبرى الشركات الأوروبية 0,4% إلى 1021,51 نقطة.
وكانت الأسهم الأميركية أغلقت على ارتفاع الخميس مدعومة بانتعاش في أواخر الجلسة لأسهم شركات التكنولوجيا. وأنهى مؤشر "داو جونز" الصناعي لأسهم الشركات الأميركية الكبرى الجلسة في "وول ستريت" مرتفعاً 5,74 نقطة أو 0,6% إلى 10255,28 نقطة بينما زاد مؤشر "ستاندرد اند بورز 500" الأوسع نطاقاً 4,45 نقطة أو 0,40% ليغلق عند 1102,83 نقطة. وصعد مؤشر "ناسداك" المجمع الذي تغلب عليه أسهم شركات التكنولوجيا 21,96 نقطة أو 0,96% ليغلق عند 2303,3 نقطة.

اقرأ أيضا

100 شركة تقنية مالية تنضم لـ«دبي المالي العالمي»