الاتحاد

الرياضي

بالأرقام.. علي حمد «جزّار» دوري المحترفين

علي حمد

علي حمد

كشفت الإحصاءات والأرقام الخاصة بالحكام أن الحكم الدولي علي حمد والحاصل مؤخراً على لقب أفضل حكم عربي وثاني أفضل حكم في القارة الآسيوية ورقم 16 على العالم هو “جزار” دوري المحترفين لكرة القدم من حيث المجموع الكلي لعدد الإنذارات وحالات الطرد المباشر وأيضاً غير المباشر، وكذلك عدد ركلات الجزاء التي احتسبها خلال مباريات الدور الأول.
ويتصدر الحكام الخمسة الكبار، ومعهم أحدث حكم حاصل على الشارة الدولية، وهو الحكم محمد عبدالله البلوشي، قائمة الحكام أصحاب القرارات الصعبة والوفرة في الإنذارات والطرد وركلات الجزاء.
وكثرة الإنذارات أو الحالات الأخرى لا تعني بأي حال من الأحوال أن الحكم غير موفق أو مبالغ في قراراته، لكن قد يعني هذا أن الحكم ينفذ قانون اللعبة بحذافيره، وأن هناك تجاوزات من اللاعبين تستدعي اتخاذ مثل هذه القرارات.
وعندما نعود لقائمة حكامنا الدوليين الذين يتصدرون تلك القائمة، يأتي علي حمد في المرتبة الأولى نسبة إلى حالات الطرد وعدد ضربات الجزاء التي احتسبها، حيث أخرج علي حمد البطاقة الصفراء 42 مرة بعد أن أدار ثماني مباريات، واحتسب حالتي طرد مباشر وثلاث حالات بعد إنذارين متتاليين، بينما يمتلك الرصيد الأعلى من عدد ركلات الجزاء بعدما احتسب ثماني ركلات جزاء.
ويأتي الدولي محمد عبدالكريم الذي أدار ثماني مباريات حتى أمس في المقدمة أيضاً، وهو صاحب أعلى رصيد من “الكروت” الصفراء (44 بطاقة) وله حالة واحدة من الطرد المباشر وحالتان من إنذارين متتاليين، كما أنه احتسب خمس ركلات جزاء.
ويأتي في المرتبة الثالثة الدولي محمد عمر الذي أدار سبع مباريات أخرج خلالها “الكارت” الأصفر 35 مرة وثلاث حالات طرد مباشر، كما احتسب ثلاث ركلات جزاء.
والرابع في القائمة هو الدولي فريد علي الذي أدار ثماني مباريات حتى أمس ورغم ابتسامته المعروفة، فقد احتسب 35 إنذاراً أيضاً وكأنه أراد أن يرافق محمد عمر في عدد الإنذارات، مثلما يرافقه في إدارة المباريات الآسيوية، لكنه تخلى عنه في عدد حالات الطرد المباشر، حيث لم يطرد أي لاعب بهذه الطريقة واكتفى بأربع حالات طرد نتيجة الحصول على إنذارين متتاليين، كما احتسب ركلتي جزاء فقط.
والخامس في القائمة هو الدولي محمد الجنيبي الذي أدار ست مباريات أشهر خلالها “الكارت” الأصفر 29 مرة وله حالة طرد واحدة بشكل مباشر فيما لم تكن له أي حالات طرد عبر “الكارتين” الأصفرين المتتاليين، لكنه احتسب أربع ركلات جزاء.
ويأتي الحكم الدولي الجديد محمد عبد الله البلوشي في المرتبة السادسة بعدما أدار ست مباريات أخرج خلالها “الكارت” الأصفر 34 مرة وله حالتا طرد مباشر واحتسب أربع ركلات جزاء.
نسبة معقولة
يقول الحكم الدولي علي حمد صاحب أعلى نسبة من احتساب ركلات الجزاء وحالات الطرد المباشر وغير المباشر والثاني في عدد الإنذارات: إنني أرى النسبة معقولة قياساً بمستوى الدوري، كما لا تنسى أنني أُدير أصعب المباريات، حيث أغلبها يشهد تحدياً كبيراً بين الفريقين المتباريين، وبالتالي يصبح الأمر طبيعياً إلى حدٍ كبيرٍ.
أضاف: دائماً لا يسعى الحكم إلى إخراج أي بطاقة ولا يتمنى ذلك، حيث إن أولى مسؤولياته تكمن في حماية اللاعبين، وبالتالي يضطر إلى استخدام البطاقات عندما يرى أن المباراة بدأت تأخذ منحى آخر، حيث لا بد للحكم في تلك الحالة أن يسعى بكل الطرق القانونية إلى الحد من الخشونة.
وعن نسبة ركلات الجزاء العالية التي احتسبها، قال: لو عدت إليها ستجد أن معيار احتساب الخطأ لدي هو واحد سواء داخل منطقة الجزاء أو خارجها طالما يتبع الأخطاء العشرة التي حددها القانون، وبالتالي لا بد من اللاعبين توخي الحذر داخل منطقة الجزاء.
واختتم علي حمد كلامه، قائلاً: أعتقد أن النسب كلها مقبولة في ظل المنافسة التي يشهدها دورينا.

قميص علي حمد 1 - 2 - 16

أرتدى الحكم علي حمد قميصاً ظهر به قبل مباراة الجزيرة مع الوصل في ستاد محمد بن زايد، وكان يحمل هذا القميص أرقام 1، 2، و16، وهي أرقام ترتيبه الأخير وفق إحصائيات الاتحاد الدولي للإحصاء، حيث إنه الأول عربياً، والثاني آسيويا، والـ16 على مستوى العالم، وقامت جماهير الجــزيرة قبــل المباراة بإهدائه الورود حيث قدمها له طفل من أبناء المشجعــين تقديراً لهذا الترتيــب المتقــدم الذي حصــل عليه.

اقرأ أيضا

ديلاني يغيب عن بوروسيا دورتموند حتى بداية العام الجديد