الاتحاد

الإمارات

فوز 4 مشروعات طلابية في مؤتمر التعليم التكنولوجي

أبوظبي (وام) اختتم المؤتمر الدولي الرابع للتعليم التكنولوجي أعماله أمس بالإعلان عن فوز أربعة مشروعات تطبيقية طلابية من أصل عشرين مشروعاً حول استخدام التقنيات الحديثة والبرمجيات لتطوير أداء العملية التعليمية في الفصول الدراسية والمختبرات.
وأشار الدكتور عبد اللطيف الشامسي مدير عام معهد التكنولوجيا التطبيقية رئيس المؤتمر إلى أن هذه التطبيقات تتوافق مع أرقى منظومات التعليم المعمول بها في دول العالم المتقدم، مضيفا أن كافة المشروعات التي يبتكرها طلبة ثانويات التكنولوجيا التطبيقية تحظى برعاية خاصة لتطويرها بشكل ممنهج وعملي من خلال 102 من المختبرات المتنوعة التي تضم أحدث الوسائل التكنولوجية.
من جهتها، قالت رحاب رجب المنسق العام للمؤتمر والحائزة لقب المعلم المتميز لعام 2013 من شركة آبل إن اختيار المشاريع الفائزة تم بالتصويت من قبل المشاركين في المؤتمر، ومنها مشروع “استخدام الآيباد في تطوير التطبيقات المستخدمة في مختبر العلوم” لللطالبين عامر الحارثي، وسلطان المرزوقي من ثانوية التكنولوجيا التطبيقية فرع أبوظبي، ومشروع “فيديو الاستخدام الفعال للتكنولوجيا الحديثة في الفصل الدراسي” للطلبة أحمد المنصوري، وعبدالله العابري، وعمر الجابري من ثانوية التكنولوجيا التطبيقية فرع أبوظبي.
من جهة أخرى، أكد الخبراء الدوليون المشاركون في المؤتمر أن النتائج والمشروعات والأفكار التي تم عرضها من قبل طلبة المعهد خلال المؤتمر قادرة على المساهمة في تطوير التعليم بالدولة والانتقال به من مرحلة التعليم التقليدي إلى التعليم التكنولوجي المنشود.
وكان معهد التكنولوجيا التطبيقية افتتح المؤتمر أمس الأول تحت شعار “التعليم لجيل اللوح الإلكتروني الآيباد” في كلية فاطمة للعلوم الصحية بحضور نحو 1100 مختص تربوي وعدد من الخبراء الدوليين والطلبة الذين أداروا معظم جلسات المؤتمر وقدموا فيه أوراق عمل تكنولوجية. وتضمنت جلسات أمس 6 أوراق عمل و 4 ورش عمل متخصصة حول طرائق التدريس باستخدام تطبيقات التقنية الحديثة بهدف الوصول إلى الاستخدام الأمثل للتكنولوجيا الحديثة لتحقيق الأهداف الوطنية المنشودة من النظام التعليمي.
كما اشتملت على محاضرة حول قنوات التعليم الحديثة للمتعلمين الجدد ألقاها البروفيسور بيتر سكوت مدير معهد نوليدج ميديا في الجامعة المفتوحة ببريطانيا، وتم أيضاً عقد حلقة نقاش بعنوان”مستقبل التكنولوجيا في التعليم” .
وأدار الحلقة الطالب عمر الملحي بثانوية التكنولوجيا التطبيقية فرع أبوظبي واستطلع فيها عدد من المختصين مستقبل التكنولوجيا التعليمية ومدى مواكبة المدارس الحالية للتقدم التكنولوجي في العالم.
وأدار الطالب أحمد الحميلي من ثانوية التكنولوجيا التطبيقية فرع أبوظبي جلسة تم خلالها استعراض عدة أوراق عمل حول المعايير العالمية للتقييم الإلكتروني للطلبة وحول “استعداد المعلمين لاستخدام التقييم الإلكتروني”. كما أدار الطالب مايد حسن جلسة عمل أخرى حول “التعليم الإلكتروني تحت الأضواء” وتم خلالها استعراض خمس أوراق عمل قدم طلبة التكنولوجيا التطبيقية منها ثلاث أوراق. واستعرض الطالبان سلمان الملا وعمر صالح من فرع دبي ورقة عمل بعنوان”النظام التعليمي المتكامل في الثانويات” وقدم الثانية الطالبان أحمد الملا، وأحمد غانم من فرع دبي حول أهمية التعليم الإلكتروني، أما ورقة العمل الثالثة “التعليم الإلكتروني لمستقبل أفضل” فقدمها الطالبان راشد عبد العزيز، وراشد عبد الله من دبي أيضا . فيما تحدث شون ماجينس وكريج فلاتشر من كليات كابلان الدولية عن تجربة أكاديمية الروضة في استحداث منهج جديد لإعداد الطلبة للدراسة الجامعية من منظور متقدم. واستعرض المختصون في إحدى ورش العمل أحدث التطبيقات التي قاموا بتطويرها لإثراء العملية التعليمية وتم التركيز في الثانية على آلية تزويد المعلمين بالأدوات التي يمكن استخدامها في الصف الدراسي لجيل اللوح الإليكتروني “الآيباد”. وتم تدريب المعلمين في الورشة الثالثة على طرق إعداد الكتب التفاعلية باستخدام برامج إلكترونية، فيما تناولت الورشة الرابعة الاستخدام الفعال لبوابة التعليم الإلكتروني في ثانويات التكنولوجيا التطبيقية “بلوتو”، بينما تم خلال الورشة الخامسة استعراض أحدث تجارب التعلم الإلكتروني الناجح مع جيل اللوح الإلكتروني “الآيباد”.

اقرأ أيضا