الاتحاد

دنيا

مسقط·· لوحات حضارية وكرنفالات ترفيهية

فتاة ترتدي الزي العماني التقليدي في مهرجان مسقط

فتاة ترتدي الزي العماني التقليدي في مهرجان مسقط

ما كادت العاصمة العمانية مسقط تستريح قليلاً بعد تسليط أضواء غير عادية عليها عاشت فرحتها في الأيام الأخيرة من شهر ديسمبر، مع قمة الخليج ووجود 300 صحافي للتغطية، أعقبتها أفراح العرس الكروي الخليجي الكبير مع زفة إعلامية بلغ المشاركون فيها أكثر من 700 إعلامي جاؤوا لتغطية الحدث، وسار في تلك المواكب مئات الآلاف يومياً مواكبين الحدث من داخل مسقط، وهناك عشرات الملايين على الامتداد الخليجي·
ما كادت مسقط تنزل اللافتات والأعلام من شوارعها حتى استقبلت بعد يومين من انطفاء آخر مصابيح مجمع السلطان قابوس الرياضي، حتى أشعلت شمعة مهرجانها السنوي، ووسط زحام مواكب الفرح بالفوز ببطولة خليجي19 والمسيرات التي عرفها كل شارع وحارة فيها أعلنت أن المهرجان هذا العام سيكون مختلفاً، وعلى عشرات الآلاف من الزوار توقع الأجمل والأحلى·
ومثلما احتفت مسقط بضيوفها الخليجيين في القمتين الخليجيتين السابقتين ''السياسية والرياضية'' فإنها تأمل بزائر خليجي آخر لا يفكر في السياسة والرياضة وإنما في استكشاف جماليات المكان ودفئه من خلال منظور سياحي يسعى إلى تقديم التراث المحلي والفنون التقليدية والأجواء العالمية في قالب من الفعاليات الممتدة نحو شهر من الزمان·
وخرج المهرجان عن فكرته المعتادة في تقديم فعاليته الأكبر بعد أيام من افتتاح أبوابه أمام الجمهور ليقدم هذه المرة احتفاليته الفنية الأكبر من الساعات الأولى معلناً تقديم نفسه للجمهور في اليوم التالي للافتتاح الرسمي، وقدم في الافتتاح العرض الفني الكبير عمان التاريخ والنهضة المكون من جزأين رئيسيين حملا لوحات متعددة ومتنوعة تصور عمان أرض التاريخ والحضارات وموطن بيئة الجمال ويجسد نماذج العادات والتقاليد والثقافات ويحكي عنها من خلال الدعوة للتأمل في الصورة الحضارية لعمان الأرض والإنسان التي تعطي مثالاً لحوار الحضارات وتفاعلاتها الإيجابية على مر العصور وذلك بقالب تقني وفني حديث·
وتواجدت فرقة أورنينا للرقص المسرحي لتقدم مع 150 شاباً عمانياً لوحات من التاريخ ضمن عرض عمان الملاذ وعبر فنون شعبية عمانية مسيرة ذاكرة المكان منذ ما قبل التاريخ، ومن تلك الأزمنة القديمة عندما كانت عمان تحمل اسم ''مجان'' وتحكي قصة البحارة الشجعان الذين خاضوا عباب البحار في رحلات متنقلين بين الهند والصين وصولاً إلى البصرة يحملون إبداعهم من مناجم النحاس العماني متفتحين مع بلدان العالم حولهم في تبادل ثقافي وتجاري وفكري ضارب في أعماق التاريخ، وأتت هذه الاحتفالية بطابعها المسرحي الاستعراضي حاملة ثماني لوحات جسدت ذاكرة عمان على مر الأزمان، احتفى بكل ذلك زوار المهرجان مع جماليات عروض النافورات المائية المصحوبة بالإيقاعات الموسيقية المتناغمة وعروض الألعاب النارية التي أضاءت ليل المكان في أجواء من السحر الجميل·
ومثلما سعى المهرجان لتغيير أدوات الترفيه فيه فإنه غيّر مواقعه، للمرة الأولى، وسعى للتخفيف من الزحام على مسقط، المدينة التي لم تكن تعرف في أجندتها اليومية هذه المفردة، لكنها تعلمتها في السنتين الأخيرتين، ورأت بلدية مسقط، منظمة المهرجان، إلى اختيار حديقة النسيم، في أقصى الطرف المسقطي للقادم من ولايات ساحل الباطنة والجارة دولة الإمارات العربية المتحدة، معتمدة على الاتساع الكبير للحديقة قبل الوصول إلى قلب المحافظة، وقد كان الموقع الثاني للمهرجان يقام على مقربة من حديقة القرم الطبيعية، محتضنة الفعاليات الأساسية والتي يوجد بها القرية التراثية والمسرح العائم ومسرح المدينة·
يقول رئيس اللجنة الإعلامية للمهرجان خليل البلوشي إن مهرجان مسقط سعى لتأكيد هويته المحلية وأيضاً السمة الدولية التي يريد المواطن العماني التعرف إليها، وستتوزع أماكن إقامتها بين حديقة القرم الطبيعية وحديقة النسيم وشاطئ متنزه السيب والمواقع الأخرى المصاحبة للفعاليات والأنشطة المتنوعة، مضيفاً أن الفعاليات ليست ترفيهية فقط فهناك الجانب الثقافي الذي سيحتفي هذا العام بحضور عدد من الأسماء العربية ومن بينها أدونيس، مشيراً إلى أن مهرجان مسقط يريد تقديم نفسه على أنه اهتمام بالأصالة والمعاصرة مبتعداً عن الجوانب التسويقية التي هي سمة مهرجانات أخرى في المنطقة وقد لا يمكن منافستها في هذا الجانب·
وعن دخول حديقة النسيم التي تبعد عن الحديقة الأخرى نحو 50 كيلومتراً تقريباً أشار البلوشي إلى أكثر من هدف لذلك منها توزيع المناشط في أكبر مساحة جغرافية قدر الإمكان للتخفيف من الزحام وتقريب الفعاليات من جمهور كبير تمثله الكثافة السكانية في ولاية السيب وما بعدها من ولايات منطقة الباطنة، مضيفاً أنه على مساحة واسعة في النسيم أقيم المعرض الاستهلاكي التجاري بمشاركة حوالي 30 دولة من مختلف أنحاء العالم تعرض مجموعة من المنتجات المتنوعة من الحرف اليدوية والصناعية ضمت المواد الكمالية والأثاث، وغيرها من الصناعات·، إضافة إلى ما تقدم من عروض الفرق الدولية الهندية الجميلة، وفرق السيرك الكرنفالي المثيرة·
وبين الفعاليات التي تقام في حديقة القرم الطبيعية فعاليات القرية التراثية العمانية التي تضم مجموعة من القرى كالريفية والبدوية، إضافة إلى الفعاليات العائلية كقرية المعالم الحضارية وعروض التزلج على الجليد وألعاب الأطفال واستعراض التماثيل البشرية وعروض الكرنفال وعروض الشخصيات الكرتونية· و للمرة الأولى أيضاً يقدم مهرجان هذا العام الأسواق الحرفية العالمية لاستعراض إبداعات بلدان عرفت بصناعاتها الجميلة، وفي حديقة القرم الطبيعية يطلع الزائر على فنون حرفية مصرية ومغربية وليبية وهندية وصينية وآذربيجانية تقدم عروضاً حية ومباشرة

اقرأ أيضا