الاتحاد

الإمارات

«طلاب الثاني عشر» يودعون مقاعد الثانوية

طلاب الثاني عشر يؤدون الامتحان بأبوظبي (المصدر)

طلاب الثاني عشر يؤدون الامتحان بأبوظبي (المصدر)

إبراهيم سليم (أبوظبي)

ودع أمس طلبة الثاني عشر مقاعد الدراسة للثانوية استعداداً لبدء مرحلة جديدة من مراحل التعليم الجامعي، عقب إنهاء امتحاني الفيزياء والكيمياء «للمتقدم، والعام»، وسجلت لجان امتحانات طلاب وطالبات المدارس الخاصة والكبار والدراسة المنزلية (متقدم) في أبوظبي أمس اختلافات في رؤية الطلبة للامتحان، حول أسئلة امتحان الفيزياء، والذي جاء في نموذجين، مختلفين كل يرى أن النموذج الآخر أسهل، بما تسبب في ضياع الدرجات، حيث اشتكى الطلبة من غموض بعض الأفكار المطروحة، التي وصفوها بـ«المغايرة» للنماذج التي تدربوا عليها مع معلميهم خلال الفصل الدراسي الأخير.

وقال الطلاب إن الفيزياء مادة دسمة وشملت هذا الفصل أربع وحدات هي المجالات المغناطيسية، والحث الكهرومغناطيسي، ونظرية الكم ونظرية الذرة، وتضمنت 20 سؤالاً اختيارياً إلى جانب أسئلة مقالية جاءت في صفحتين شاملة أسئلة التحليل والتفسير.

فيما رأى طلبة «المتقدم» الذين امتحنوا في النموذج الثاني، أن أسئلة الفيزياء، جاءت فوق مستوى الطالب المتوسط وتتطلب بعضها مهارات تفكير عالية، ولم تراع الفروق الفردية، مؤكدين أن بعض الأسئلة خيبت ظنهم في الحصول على درجات، إذ اشتكوا من طول الأسئلة وغموض بعض الأفكار والأسئلة المطروحة.

وعلى مستوى طلبة «العام» الذين أدوا أمس آخر امتحاناتهم في مادة الكيمياء فقد أكد الطلبة أن الامتحان جاء في مستوى الطالب المتوسط ومن المنهج الدراسي، وجمعت أسئلته بين الفهم والحفظ، وبعضها كانت دقيقة تطلبت مهارات عليا.

اقرأ أيضا

لجنة شؤون الخبراء في "قضاء أبوظبي" تنظر في طلبات قيد 5 خبراء