الاتحاد

الرياضي

النصر والوحدة في صراع على آخر نقاط الدور الأول

بيانو وبنجا لاعبا الوحدة وسط حصار عامر مبارك وإيمان مبعلي

بيانو وبنجا لاعبا الوحدة وسط حصار عامر مبارك وإيمان مبعلي

تقام اليوم المباراة الأخيرة في الدور الأول لدوري المحترفين عندما يلتقي النصر مع الوحدة في مباراة تقام على ملعب عجمان تنفيذاً للعقوبة التي تطبق على نادي النصر بإقامة مباراتين خارج ملعبه وبدون جمهور، وبعد أن حسم الجزيرة لقب بطل الشتاء يخوض الوحدة مباراة اليوم من أجل مواصلة المطاردة وإعادة الفارق إلى نقطتين، أما النصر فيسعى لاستثمار الحالة المعنوية التي ارتفعت بعد فوز الفريق على الظفرة في الجولة الماضية.
يخوض النصر مباراته الأخيرة في الدور الأول أمام الوحدة ويحدوه الأمل أن يكون الختام مسكاً بفوز يمنحه المزيد من الثقة ويتقدم به مراكز إضافية حيث يحتل الفريق المركز التاسع برصيد 12 نقطة من أربعة انتصارات وست هزائم وبدون أي تعادل، وكان الفريق في الجولة الماضية قد حقق فوزاً مثيراً على الظفرة بستة أهداف مقابل أربعة وسجل الإكوادوري تينيريو خماسية في تلك المباراة ولكنه سيغيب عن مباراة اليوم بسبب العقوبة التي فرضتها عليه لجنة الانضباط لاعتدائه على أحد لاعبي الظفرة في نفس المباراة.
أما الوحدة فقد كانت جماهيره تتمنى تعثر الجزيرة في مباراته أمام الوصل ولكن جاءت الأخبار لتحمل حصول الجزيرة على نقاط المباراة وتتويجه بطلاً للنصف الأول من المسابقة، وبالتالي يبحث الوحدة عن مواصلة انتصاراته من أجل الحفاظ على الفارق مع المتصدر ومن أجل التشبث بمقعد الوصيف، وقبل مباراة اليوم في رصيد الوحدة 24 نقطة من ثمانية انتصارات وهزيمتين، وكان الفريق في المباراة الأخيرة قد حقق الفوز على الشارقة بهدف نظيف، ويقدم الوحدة هذا الموسم عروضاً متميزة بعد أن تعلم من أخطاء المواسم الماضية وبات في موقف جيد في المنافسة على لقب النسخة الثانية لدوري المحترفين.
حقائق حول المباراة
مباراة اليوم تحمل رقم 50 في تاريخ مواجهات الفريقين، وأول مواجهة بين الفريقين كانت في موسم 1986/1985 في الأسبوع السادس على ملعب النصر وانتهت المباراة بفوز النصر بهدف نظيف، وآخر مواجهة بين الفريقين كانت في الموسم الماضي وانتهت بتعادل الفريقين بهدف لكل منهما.
حقق النصر الفوز في 17 مباراة بينما فاز الوحدة 16 مرة وتعادل الفريقان 18 مرة.
شهدت لقاءات النصر والوحدة تسجيل 133 هدفا بواقع 68 هدفا للنصر و65 هدفا للوحدة، وكان أول هدف للنصر في مرمى الوحدة سجله اللاعب عبدالرحمن محمد وأول هدف للوحدة في مرمى النصر سجله اللاعب محمد سالم، ويعتبر اللاعبان محمد علي من النصر وياسر سالم من الوحدة هما هدافا لقاءات الفريقين برصيد سبعة أهداف لكل منهما.

أنذر لاعبي الوحدة قبل المواجهة
هيكسبيرجر: «العميد» سيكون أخطر بدون تينيريو

محمد سيد أحمد (أبوظبي) - أكد النمساوي جوزيف هيكسبيرجر مدرب الفريق الأول بنادي الوحدة أن النصر سيكون أقوى وأخطر بدون مهاجمه الإكوادوري كارلوس تينيريو وأنه يخشى أن يكون تركيز مدافعي الوحدة أقل لغياب أخطر مهاجمي المنافس كما أن العميد سيعمل بقوة لتعويض هذا الغياب وهو قادرعلى ذلك بحكم وجود عدد كبير من اللاعبين الجيدين في صفوفه. أضاف أن المباراة لن تكون سهلة بالنسبة لفريقه كما يعتقد الجميع بل ستكون في غاية الصعوبة وهو يدرك ذلك جيدا وقد وضع استراتيجيته كما هي عادته دائما في جميع المباريات على أن المنافس قوي ويجب الحذر منه وقد نقل هذا الإحساس إلى اللاعبين الذين يأمل أن يكونوا في قمة عطائهم داخل المستطيل الأخضر وأن يحرصوا على التعامل الواقعي مع مجريات اللقاء.
وكشف مدرب الوحدة أنه غير راض عن مردود لاعبيه في التدريبات الأخيرة وقد تحدث إليهم ووجه لهم إنذارا بأن المواجهة لا تحتمل أي تهاون أو تقصير ولابد من الفوز بها وكسب النقاط كاملة غير منقوصة حتى يحافظ الوحدة على فارق النقطتين الذي يفصله عن الجزيرة المتصدر خاصة أن هذه هي المباراة الأخيرة في الدور الأول وبنهايتها ستنتهي مرحلة ويقبل الفريق على مرحلة أقوى وأصعب في الدور الثاني ستكون حساباتها مختلفة.
أضاف أن رحلة فريقه ستكون أطول بعد نقل المباراة إلى ملعب نادي عجمان بسبب العقوبة المفروضة على النصر واعتذار الأهلي عن عدم استقبال اللقاء، لذلك حرص على أن يؤدي الفريق التدريب الختامي أمس على ملعب المباراة وهمه الأساسي هو أن يواصل العنابي السير في طريق الانتصارات حيث لم يخسر أو يتعادل في آخر 10 مباريات وهذا أمر مهم يجب أن يستمر حفاظا على الوضع الحالي في الدوري، مشيرا إلى أن كل تركيزه حاليا منصب على كيفية تجاوز النصر وإنهاء الدور الأول بصورة جيدة وبعدها يمكنه التفكير في مباراة نصف نهائي كأس رئيس الدولة التي تليها.
وأكد مدرب الوحدة أن مشاركة الثنائي بنجا وماجراو اللذين مازالا يتعافيان من إصابة ستتحدد في اللحظات الأخيرة عقب تلقي تقرير أخير من الجهاز الطبي لكن الأكيد هو عدم الدفع بهما ضمن التشكيلة الأساسية مالم يكونا جاهزين بنسبة 100% وإلا فإنه سيدفع ببديلين مكانهما.
وأوضح أن وجود اللاعبين مهم للفريق لكن غيابهما لن يؤثر بدرجة كبيرة في ظل وجود عدد كبير من اللاعبين الجاهزين للمشاركة، ويتطلب الأمر التركيز العالي والجدية في الأداء وهذا ما ينتظره من لاعبيه في المباراة التي تعتبر في غاية الأهمية والصعوبة.
معتز يظهر مع الرديف غداً
وكان الوحدة قد غادر إلى عجمان عصر أمس وأدى تدريبه الختامي على ملعب المباراة مساء واصطحب معه جميع اللاعبين بمن فيهم بنجا وماجراو المصابين، وكذلك الحارس معتز عبد الله الذي سيكون ظهوره الأول منذ تعرضه للإصابة في أول مباراة دورية هذا الموسم أمام الأهلي غدا حيث سيقود فريق الرديف في بطولة التحدي. وكان اللاعب قد بدأ التدريبات منذ نحو أسبوعين، وتعتبر مشاركة الغد بداية إعداده لمباراة الكرامة في دوري أبطال آسيا نهاية الشهر الجاري في مدينة حمص السورية.
وأكد محمود خميس لاعب الوحدة أن أهم سلاح لفريقه أمام النصر هو الواقعية والحذر والتركيز في الدفاع والهجوم دون النظر لمن يمثل المنافس أو يغيب فيه لأن كرة القدم لا تعترف بالأسماء بل بالعطاء داخل الملعب بحثا عن الفوز الذي يعتبر هدفنا الوحيد بحثا عن نقاط المباراة ومن ثم الحفاظ على وضع الفريق الحالي دون إضاعة نقاط أخرى.
وقال: مهمتنا واضحة ومحددة وعلينا الالتزام بما هو مطلوب منا ولتنفيذ ذلك علينا التعامل باحترام كامل مع طرف اللقاء الثاني الذي يعيش صحوة واضحة في الفترة الماضية ولن يتأثر بغياب مهاجمه الإكوادوري بل على العكس نتوقع أن يحافظ على الروح التي بدا عليها أخيرا ويجب التعامل معه من هذا المنطلق وعدم النظر إلى مهمتنا باعتبارها سهلة.
وعن توظيفه في مركز لاعب الوسط المدافع في لقاء الجولة الماضية أمام الشارقة، قال محمود خميس: أنا لاعب في الفريق ورهن إشارة المدرب في أي مركز يوجهني بالوجود فيه وتنفيذ ما يطلب مني على الوجه الأكمل وقد اجتهدت في القيام بتوجيهات المدرب.

غياب «الإكوادوري» أزمة كبيرة
باكلسدورف جاهز لـ «العنابي» بخطة «الظفرة»

رضا سليم (دبي) - أنهى فريق النصر استعداداته للقاء الوحدة اليوم في المباراة التي تم نقلها إلى ستاد راشد بن سعيد بنادي عجمان، وهي المباراة الثانية التي يلعبها النصر خارج ملعبـه كعقوبـة من لجنـة الانضباط باتحاد الكرة، وأيضـا بدون جمهور، وكان من المقرر إقامتها على ملعب الأهلي إلا أن الأخير اعتذر عن عدم استضافتها بسبب الصيانة الجارية في ملعبه، مما دفع رابطة المحترفين لنقلها إلى ملعب عجمان.
ويدخل النصر المباراة بظروف مغايرة تماما، والفارق كبير بين مباراة الظفرة السابقة التي فاز بها الفريق بنصف درزن، وبين مباراة الوحدة حيث سيواجه الأزرق ظروفاً صعبة في مواجهة الوحدة، في مقدمتها غياب هداف الفريق الإكوادوري تينيريو الذي سجل 5 أهداف في المباراة السابقة في مرمى الظفرة، وهذه الأهداف كانت ستدفع اللاعب لتقديم أفضل أداء في مباراة الوحدة، غير أن قرارات لجنة الانضباط أوقفت تينيريو مباراتين، أي أنه لن يلعب أمام الوحدة، وأمام العين.
ويبدو أن طريق المدرب الألماني باكسلدورف مع الأزرق مليء بالأشواك، فكلما اقتربت مشاكل الفريق من الانتهاء عادت من جديد مشكلة أخرى تطل برأسها سواء بإصابة لاعبين أساسيين، أو نقل مباريات، أو إيقاف لاعب مهم في الفريق.
وقد أنهى الفريق النصراوي استعداداته للمباراة بشكل جيد في التدريبات التي جرت على ملعبه قبل مواجهة أصحاب السعادة ورغم المشاكل التي تطارد الفريق إلا أن معنويات اللاعبين في السماء بعد الفوز المعنوي على الظفرة، كما أن الفوز رفع الضغوط عن اللاعبين وهو ما ظهر في التدريبات التي جرت في أجواء جيدة تخدم الفريق .
ومن المؤكد أن باكسلدورف سيلعب بنفس خطة مباراة الظفرة حيث سيعتمد في المنطقة الأمامية على علي بو صابون، ومن خلفه أنور ديبا، في محاولة للتركيز على وسط الملعب لإفساد هجمات الوحدة، واللعب على الهجوم المعاكس بغية تكرار ما حدث في مباراة الظفرة.

أنور ديبا: المعنويات سلاحنا للحصول على «السعادة»

دبي (الاتحاد) - قال أنور ديبا لاعب فريق النصر إن المباراة أمام الوحدة اليوم ستكون صعبة للغاية لأننا نلعب أمام فريق كبير، له ثقله ووزنه بين فرق الدوري وينافس على الصدارة، ونحن أيضا فريق كبير لن نرضى إلا بالفوز في هذه المباراة لأن النصر عاد لمستواه بالفوز الأخير الذي حققه على الظفرة، وسوف نواصل مسيرة الانتصارات في المباريات المقبلة.
أضاف: فريق النصر كان يحتاج إلى الثقة والانسجام في المباريات الماضية، وأعتقد أننا تخلصنا من هذه السلبية الوحيدة التي كان الفريق يعاني منها في الفترة الماضية، والآن وصل جميع اللاعبين إلى فورمة بدنية، وفنية عالية وهو ما ظهر خلال مباراة الفريق الأخيرة ليس فقط بالفوز بل بالأداء والإصرار على تقديم مستوى جيد.
وعن الدفعة المعنوية التي حصل عليها الفريق الأزرق بعد الفوز على الظفرة، قال: نعم هناك دفعة معنوية، وجاء الفوز ليرفع الضغط الكبير عن كاهل اللاعبين خاصة أن النصر فريق كبير ويضم عدداً مميزاً من اللاعبين ولكن الظروف عاكسته من بداية الموسم، بجانب أن الفريق لم يقدم العرض المنتظر منه خلال المباريات الماضية، مما أثر على نتائج الفريق بالسلب، وبالتالي كنا بحاجة إلى فوز معنوي، وبالفعل الفوز رفع رصيد الفريق، ودفع بنا إلى مركز أفضل في الدوري، وكانت مكاسبه كثيرة. وعن كيفية التعامل مع مباراة الوحدة، قال: نحن ننظر إلى كل المباريات على أنها صعبة، ولا ننظر للفريق المنافس بقدر النـظر إلى أداء فريقنـا في المباراة، وأعتقد أن هذه المباراة صعبة على الوحدة أيضا لأنه تحت ضغط البحث عن نقاط المباراة من أجل مواصلة المطاردة مع الجزيرة على القمة.

اقرأ أيضا

«اليمامة مليح» بطلة كأس الوثبة ستاليونز في العين