الاتحاد

عربي ودولي

مجلس النواب الأميركي يقر الميزانية المخصصة للعراق وأفغانستان


واشنطن-ماري كورتيوس:وافق مجلس النواب الاميركي بأكثرية ساحقة على ميزانية تناهز 81,3 مليار دولار تطالب بها ادارة بوش لتمويل العمليات العسكرية في العراق وافغانستان· وتتضمن هذه الميزانية التي تمت الموافقة عليها ب 388 صوتا مقابل 43 ،حوالى 77 مليار دولار للعمليات العسكرية، اما المبلغ المتبقي فمخصص للنفقات المدنية والمساعدة الدولية، وخصوصا ضحايا المد البحري في آسيا، والسودان والفلسطينيين·
اما المبالغ المخصصة للعمليات في العراق وافغانستان التي تمت الموافقة عليها قبل ايام من الذكرى الثانية لاجتياح العراق، ستضاف الى حوالى 200 مليار دولار سبق ان خصصتها ادارة بوش·
وصوتت زعيمة الاقلية الديموقراطية نانسي بيلوسي لمصلحة هذه الميزانية مشددة على 'مسؤولية الكونغرس في تزويد القوات بالمعدات التي تحتاج اليها'·
وقال النائب الجمهوري جيري لويس رئيس لجنة المخصصات بمجلس النواب 'يتضمن المشروع مبالغ ضخمة من الأموال، خصصت أساسا لدعم قواتنا أينما كانت، ولكن على وجه الخصوص في الشرق الأوسط·' ويتعين ان يوافق مجلس الشيوخ على نسخته من مشروع القانون ثم يعمل المجلسان معا على تسوية الخلافات قبل ان يصبح قانونا ساري المفعول· ومن المقرر ان يبدأ مجلس الشيوخ مناقشة المشروع الشهر القادم·
وفي حالة اقراره فإن مشروع القانون سيرفع الى نحو 300 مليار دولار حجم الأموال التي أقرها الكونجرس للانفاق الطارىء وقت الحرب منذ غزو القوات التي تقودها الولايات المتحدة للعراق عام ·2003
وأشار الديموقراطيون الى تدقيق حسابي كشف النقاب عنه الاثنين الماضي جاء فيه ان شركة هاليبورتون الأمريكية، الرائدة في مجال التعاقدات الدفاعية، والتي كان يرأسها يوما ديك تشيني نائب الرئيس الأمريكي، ربما تكون حصلت من الحكومة الأميركية على ما يزيد على مائة مليون دولار بدون وجه حق من خلال عقد نفطي بالاسناد المباشر في العراق·
وتعين على النواب الجمهوريين في المجلس الذين صاغوا المشروع الموازنة بين ضغوط الانفاق، وبين مطالب بوش وبعض الجمهوريين المحافظين بالانضباط المالي لخفض العجز القياسي في الميزانية·
وفي محاولة لخفض الانفاق منع مجلس النواب البيت الأبيض من استخدام 592 مليون دولار في المشروع لبناء سفارة امريكية في بغداد· وقال معارضون ان بناء السفارة لا يمكن بأي حال ان يعتبر من المتطلبات الطارئة·
وجاء قرار مجلس النواب قبل ثلاثة ايام من الذكرى السنوية الثانية لاطلاق الهجوم الذي قادته اميركا على العراق، وفي يوم كشف فيه استطلاع للرأي اجرته صحيفة الواشنطن بوست وشبكة ايه بي سي نيوز، ان غالبية الاميركيين-53 في المائة-يرون ان الحرب لا تستحق القتال والموت من اجلها·
عن خدمة لوس انجلوس تايمز

اقرأ أيضا