الاتحاد

الاتحاد نت

"إم آي 5" يراقب الرسائل الشخصية

ينتظر أن تمنح عناصر الاستخبارات البريطانية الداخلية المعروف بجهاز "إم آي 5" قريباً، السلطة لمراقبة الرسائل الشخصية على الإنترنت، فيما يوصف بأنه "هجوم على خصوصية" أعداد كبيرة من البريطانيين، وفقا لما ذكرته تقارير إخبارية اليوم الاثنين.

وذكرت صحيفة "ذي اندبندنت" البريطانية، أن وزيرة الداخلية البريطانية تيريزا ماي، تعتزم تقديم القانون في خطاب الملكة الشهر المقبل، حيث يسمح القانون للوكالات الأمنية البريطانية بفحص المواطنين الذين يستخدمون المواقع الإلكترونية مثل "فيسبوك" و"تويتر" ومنتديات الإلعاب على الإنترنت وخدمات المحادثة على برنامج "سكاي بي".

وستمنح عناصر الشرطة المحلية وجهاز الاستخبارات الداخلية "إم آي 5" و"مركز الاتصالات الحكومي"، وهو مركز تنصت تابع للحكومة، الحق في معرفة من يتحدث مع من "وقت الطلب" وفي "نفس التوقيت".

وقال مسئولو وزارة الداخلية إن القانون الجديد سيجعل سلطات مكافحة الجريمة على علم بالتطورات في الاتصالات السريعة - وأنه يجب استصدار مذكرة لمشاهدة محتويات الرسائل. لكن منظمات حقوق مدنية أعربت عن قلق بالغ إزاء الخطوة.

اقرأ أيضا