الاتحاد

الاتحاد نت

هولندي مصر على تحديد موعد وفاته بنفسه

هانز هيليبراند مواطن هولندي في الثامنة والسبعين من عمره، وهو يؤمن بأن عليه أن يكون هو من يحدد مصيره بنفسه، لذا خبأ في منزله حوالي خمسين قرصاً من المهدئات تهيئة لليوم الذي يرغب فيه بوضع حد لحياته.

ولا يزال هيليبراند المدير السابق في إحدى الشركات، أنيقاً ويقظاً، وبالكاد احدودب ظهره، كما تستهويه الأوبرا والقراءة والاعتناء بأزهاره. ويؤكد "سوف أقوم بالتخطيط لوفاتي".

ففي اليوم الذي يرى فيه أنه ملزم بالاتكال على سواه وغير قادر على المشاركة في نشاطات قريته الهولندية الصغيرة الواقعة عند الحدود مع ألمانيا، فسوف "يفكر جدياً" بالرحيل.

ويشدد على أنه "لا يرغب أبداً بمحاربة" أي مرض "خبيث" ولا أن "يضطر للعيش محتجزاً ومن دون قدرة على اتخاذ قرار ومن دون حيوية" في مستشفى أو دار للرعاية.

فهو قرر الإمساك بزمام الأمور، بدلا من أن يترك للطبيب القرار لتحديد ما إذا كان يلبي الشروط التي يحددها القانون، والتي لا تسمح باللجوء إلى الموت الرحيم إلا في حال كان المرء يعاني من آلام غير محتملة ومزمنة ناجمة عن مرض عضال.

لذا، قرر هيليبراند بطريقة غير شرعية بعقاقير مهدئة من هولندا. هو يرفض الإفصاح عن كيفية تمكنه من ذلك، إلا انه يقول بأن "الأمر سهل جدا".
لم يرغب هيليبراند الذي ينوي وهب جسده للعلم بعد وفاته، أن يترك الأمور للصدفة سواء حانت ساعته بعد خمس سنوات أو عشر أو عشرين. لذا جهز المظاريف الخاصة باواراق النعي.

وفي هولندا ترتفع أكثر فأكثر الأصوات المطالبة بحق الحصول على مساعدة "للرحيل بطريقة لائقة" عندما يجد المرء بأن حياته قد "أنجزت بالكامل" وليس فقط عند استيفاء شروط اللجوء إلى الموت الرحيم.

اقرأ أيضا