صحيفة الاتحاد

ألوان

«شاعر المليون» 48 شاعراً يبدؤون رحلة البيرق

جانب من المؤتمر الصحفي لانطلاق الموسم الثامن من «شاعر المليون» (من المصدر)

جانب من المؤتمر الصحفي لانطلاق الموسم الثامن من «شاعر المليون» (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

تنطلق مساء غدٍ على مسرح شاطئ الراحة بأبوظبي، أولى حلقات البث المباشر من برنامج «شاعر المليون» في موسمه الثامن، والذي تنتجه لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبوظبي.
وتبث حلقات «شاعر المليون» على مدى 15 أسبوعاً عبر قناتي الإمارات وبينونة في الساعة العاشرة من مساء كل ثلاثاء.

التقاليد الأصيلة
وفي مؤتمر صحفي أمس في مجلس محمد خلف بأبوظبي، أكد معالي اللواء ركن طيار فارس خلف المزروعي رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية أنّ هذا العام يُشكّل مناسبة مهمة لاستذكار إحدى أهم الشخصيات التي ساهمت في بناء المنطقة والعالم، وفرصة لإبراز مُنجزاتها وعطاءاتها اللامحدودة.. وذلك تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، باعتبار هذا العام مناسبة وطنية للاحتفاء بالقائد المؤسس، وتعزيز مشاعر الفخر والولاء للوطن والقيادة.
وأوضح أن المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان – طيّب الله ثراه – زرع في الأجيال الجديدة عشق التراث والاعتزاز به، وحُبّ العادات والتقاليد الأصيلة.. وكان الشيخ زايد، رحمه الله، من أبرز مُحبّي وناظمي الشعر النبطي، باعتباره يُمثل وجدان الوطن، ويُعبّر عن هويتنا الوطنية وذاتنا الإنسانية.
وأكد أنه إدراكاً من القيادة الرشيدة، ومن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لأهمية الاستثمار في الإنسان وتعزيز دوره في صون تراثه الثقافي، وفي عملية النهوض الحضاري والتنموي الشاملة.. فقد أطلقت أبوظبي العديد من المبادرات والمشاريع التراثية والثقافية، وذلك ضمن استراتيجيتها المُستقبلية الشاملة 2030.

تميز وإبداع
وأكد عيسى سيف المزروعي نائب رئيس اللجنة، حرص لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، على تحقيق المزيد من التميّز والإبداع للبرنامج، من خلال تطوير تقنيات الإخراج والمسرح والتصويت، وتقديم الفقرات التراثية والثقافية المُصاحبة للبرنامج، وتتزامن انطلاقة البرنامج مع احتفاء دولتنا بعام زايد، وهي مناسبة مهمة للتأكيد على الدور الذي لعبه المغفور له بإذن الله الشيخ زايد في الحفاظ على الشعر النبطي.
وأضاف :«نعمل على توثيق والحفاظ على إرث المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، استجابةً لتوجيهات القيادة الرشيدة بإعلان العام 2018 عام زايد، ونسعى بخاصة إلى إحياء منجزه الشعري والاحتفاء بروائع قصيده، رحمه الله، إدراكاً منّا بأنه رجل الثقافة الأول وراعي وحامي تراثنا، زايد الوالد والقائد والحكيم والشاعر الذي قدّم إلى الساحة الأدبية في الإمارات طوال العقود الماضية أروع الأشعار».وثمن عيسى المزروعي الدعم اللامحدود لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، والدور المبدع والجهد الدؤوب لأعضاء فريق العمل في لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية، ولجنة تحكيم شاعر المليون.

المهارات الشعرية
وقال سلطان العميمي مدير أكاديمية الشعر وعضو لجنة التحكيم في المسابقة إنّ «برنامج شاعر المليون منصّة جاذبة للشعراء المبدعين في مجال الشعر النبطي، وكما قلنا فقد كانت مشاركات هذا العام مميزة جداً، وكالعادة فقد نظمنا اختبارات لمرحلة المئة والخمسين شاعراً للمساعدة في الكشف عن مزيد من المهارات الشعرية لدى الشعراء، وبالتالي اختيار قائمة الـ 48 شاعراً الذين تمكنوا من الوصول بجدارة لهذه المرحلة الأهم في ظل منافسة شديدة، مما يُبشّر بموسم شعري ثامن غني بالإبداع.

وكشف العميمي عن أسماء الشعراء المشاركين في أول حلقة من البرنامج، وهم: نبهان الصمتي- سلطنة عمان، عمي الغياث- الأردن، مساعد بن عريج العجمي- الكويت، نواف التركي الظفيري- السعودية، تهاني التميمي- السعودية، وعبيد بن خصيف الكعبي- الإمارات.
حضر المؤتمر الصحفي عبد الله بطي القبيسي مدير إدارة الفعاليات والاتصال في اللجنة، وعدد من أعضاء لجنة التحكيم واللجنة الاستشارية للبرنامج، وحشد من الشعراء وممثلي وسائل الإعلام.يُذكر أنّ قائمة الـ 48 شاعراً تضمّ للموسم الثامن، 5 شعراء من دولة الإمارات، 16 شاعراً من المملكة العربية السعودية، 9 شعراء من دولة الكويت، 3 شعراء من مملكة البحرين، 3 شعراء من سلطنة عُمان، 5 شعراء من الأردن، 3 شعراء من سوريا، شاعرين من العراق، وشاعراً واحداً من كل من مصر واليمن.