الاتحاد

منوعات

صومعة تبحث عن ناسك

تبحث بلدة نمساوية عن ناسك جديد لصومعتها وهي من آخر الصوامع في أوروبا الوسطى، مستعد للقبول بعدم توافر المياه الجارية والكهرباء والاكتفاء بمنظر رائع على جبال الألب وزيارات كثيرة.
وأوضح كاهن المنطقة الويس موزر «منذ إقامتها قبل أكثر من 350 سنة، كانت صومعة سالفيلدن مسكونة كل سنة تقريباً. لكن ليس لدينا الآن خلف للناسك الأخير».
وبمساعدة البلدية، وجهت رعية المنطقة نداء لتلقي طلبات لهذا المنصب غير المدفوع «والذي لا يوفر المياه ولا الكهرباء لكن الكثير من الوقت للصلاة والعودة إلى الذات».
وتقع الصومعة على جرف صخري يبلغ ارتفاعه 1400 متر وتوفر منظرا يقطع الأنفاس على جبال الألب ومنطقة سالزبورغ في غرب البلاد. وتجذب صومعة القديس جاورجيوس في الصيف مئات المصلين والمتنزهين.
وأوضح موزر «على الشخص الراغب في الإقامة في الصومعة أن يدرك أن ناسك سالفلدن لن يعيش في عزلة فالكثير من الناس يأتون إليه للكلام».
ومن إيجابيات هذه الزيارات أن بعض الأشخاص يحملون إليه الماء ما يجنب الناسك المشي لساعات حاملاً صفيحة.
وبسبب عدم تمتع الصومعة بأي من أساليب الراحة، تسكن فقط بين شهري أبريل وأكتوبر ويمكن لساكنها في الفترة المتبقية من السنة أن ينتقل للإقامة في مكان يختاره، على ما أوضح الكاهن.
وقد سكن الصومعة راهب بندكتي لـ12 عاماً متواصلاً وتلاه الصيف الماضي كاهنٌ سابقٌ معالج نفسي من فيينا اختار العودة إلى حياته الطبيعية بعد ستة أشهر.
وأوضح موزر «لا ينبغي أن يكون الشخص رجل دين بالضرورة إلا أنه يجب أن يكون له علاقة بالدين المسيحي. ولا ينبغي عليه الالتزام بفترة طويلة مع أننا نتمنى أن يبقى أطول فترة ممكنة».
وباب الترشح مفتوح حتى 15 مارس.

اقرأ أيضا

دبي تستضيف مهرجان «إنسومنيا» للألعاب الإلكترونية غدا