الاتحاد

الرياضي

آسيا تتجه إلى تزكية الإمارات لرئاسة الاتحاد القاري للجو جيتسو

رئيس الاتحاد الدولي مع عدد من مسؤولي الوفود (تصوير جاك جبور)

رئيس الاتحاد الدولي مع عدد من مسؤولي الوفود (تصوير جاك جبور)

نبيل فكري (أبوظبي)- تعقد اليوم الجمعية العمومية للاتحاد الآسيوي للجو جيتسو اجتماعها، لاختيار مجلس إدارة جديد يقود اللعبة في القارة خلال المرحلة المقبلة، وذلك بعد أن سحب الاتحاد الدولي للعبة، اعترافه بالاتحاد الآسيوي السابق والذي كان يشرف على اللعبة آسيوياً لعدم التزامه بالقواعد والقرارات الدولية وإجراء انتخاباته بموعدها المقرر، ولعدم التزامه بمبدأ الحوكمة والشفافية المطلوبة من اللجنة الأولمبية الدولية والمجلس الأولمبي الآسيوي والاتحاد الدولي.
ورشح الاتحاد الإماراتي، رئيس مجلس إدارته، عبدالمنعم الهاشمي، لمنصب رئيس الاتحاد الآسيوي، ويواجه الهاشمي في الانتخابات، رؤساء اتحادات كوريا الجنوبية واليابان وكازاخستان، ويبدو مرشح الإمارات الأقرب لحسم الصراع لصالحه، وفق المعطيات التي تدور في كواليس الجمعية العمومية حتى الآن.
إتجاه قوي
وقبل ساعات من التصويت، ظهر اتجاه قوي داخل العديد من الاتحادات الآسيوية، بتزكية الإمارات من خلال ممثلها عبدالمنعم الهاشمي لرئاسة الاتحاد القاري، تقديراً لريادتها على صعيد اللعبة وما قدمته من دعم لها على جميع المستويات، وذلك في ظل إجماع على أن أبوظبي هي الأجدر بالقيام بتطوير اللعبة وقيادة دفتها على صعيد القارة.
هذه الرغبة في حسم الأمور بالتزكية، دارت في البداية همساً، ومن خلال لقاءات ثنائية وثلاثية، لكنها سرعان ما اتسعت، ليشارك فيها رئيس الاتحاد الدولي للعبة، اليوناني بانايوتوس سورودوبولاس والمدير العام للمجلس الأولمبي الآسيوي الكويتي، موفد الشيخ أحمد الفهد رئيس المجلس، رئيس اتحاد اللجان الأولمبية، حسين المسلم، ورئيس الاتحاد الأوروبي للعبة هربت فريس.
الأمور محسومة
وحتى ما قبل انعقاد الجمعية العمومية، بدت الأمور محسومة بنسبة 90 في المائة باتجاه التزكية، غير أن ذلك قد لا يمنع من إجراء الانتخابات، حتى لو بقيت أصوات المرشحين الثلاثة الآخرين فقط أو واحد منهم، تصر على إجراء الانتخابات، ووفق الطرح الذي أقر به بالأمس أكثر من مسؤول دولي وقاري، فإن الأمور تتجه إلى أن يكون عبدالمنعم الهاشمي، رئيساً للاتحاد، على أن يكون النائب الأول هو الكويتي، الشيخ فهد طلال الصباح الذي ترشح لمنصب النائب الأول للرئيس، وبالتبعية لرئيس الاتحاد من المنتظر أن يختار هو الأمين العام للاتحاد الآسيوي، وهناك استقرار على أن يتولى المنصب الإماراتي فهد علي عضو مجلس إدارة الاتحاد الإماراتي، المدير التنفيذي للاتحاد، كما يختار الهاشمي، حال إعلان فوزه أمين صندوق الاتحاد القاري أيضاً، وذلك رغبة في دفع عجلة العمل، وحدوث تناغم بين الثلاثي الأهم في أي اتحاد لأية لعبة.
وبالإضافة إلى هذا، سيتم اختيار خمسة نواب للرئيس، يمثلون مناطق القارة الخمس، ويختارهم ممثلو تلك المناطق فيما بينهم، سواء بتزكيتهم بعد الاستقرار عليهم، أو حتى بإجراء انتخابات في هذا الجزء على وجه الخصوص، كما لم يتضح موقف سميرة الرميثي التي رشحها الاتحاد الإماراتي لرئاسة اللجنة النسائية، وتواجه مرشحتين، من لبنان وسريلانكا، ولعله أمام هذا التشابك في المواقف، فإن الجمعية العمومية ستشهد انتخابات اليوم، سواء كانت شاملة أو جزئية على عدد من المناصب، لا سيما أنه سيتم أيضاً اختيار ستة أعضاء لمجلس إدارة الاتحاد، وستجرى الانتخابات تحت إشراف الاتحاد الدولي للعبة والمجلس الأولمبي الآسيوي.
أحقية الإمارات
وتأتي القناعة من ممثلي الوفود المتواجدين حالياً في العاصمة أبوظبي، بأحقية الإمارات برئاسة الاتحاد الآسيوي للعبة، عرفاناً بما قدمته للعبة، وتثميناً للدعم السامي، الذي تجده الجو جيتسو، من الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأكد رؤساء الوفود القارية إضافة إلى ممثلي الاتحاد الدولي والمجلس الأولمبي الآسيوي، أن دعم سموه للجو جيتسو، تجاوز حدود المحلية وصب في صالح اللعبة عالمياً، وأنهم يتابعون بكل فخر وسعادة، ما يقدمه سموه للعبة، وأن هذا العطاء السخي، ساهم في تطورها، وأنه كان سبباً رئيسياً في تجديد دماء الاتحاد الآسيوي للعبة، لاستثمار الدعم السامي، والذي سيكون مرتكزاً في المرحلة المقبلة للمزيد من التطوير للعبة في القارة الصفراء.
اكتمال الوفود
واكتملت الوفود العالمية في أبوظبي، حيث بدأ التوافد بممثلي الاتحادات الدولية والقارية، ممثلة في كل من الدكتور جعفر المظفر المنسق العام للاتحاد الدولي للجو جيتسو، مدير العلاقات بالمجلس الأولمبي الآسيوي، والألماني جواخيم المدير الرياضي بالاتحاد الدولي للجو جيتسو، كما وصل اليوناني بانايوتوس سورودوبولاس رئيس الاتحاد الدولي للجو حيتسو، وهربت فريس رئيس الاتحاد الأوروبي، وحسين المسلم ممثل الشيخ أحمد الفهد رئيس المجلس الأولمبي الآسيوي، المدير العام للمجلس، إضافة إلى أعضاء المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي للجو جيتسو، وممثلي 22 دولة آسيوية أعضاء بالاتحاد، وممثلين عن أهم الدول التي تمارس الجو جيتسو، وهي: اليابان الدولة المؤسسة للعبة، كوريا الجنوبية، الهند، الصين، كازاخستان، وإيران.
وكان الدكتور جعفر المظفر المنسق العام للاتحاد الدولي للجو جيتسو، مدير العلاقات بالمجلس الأولمبي الآسيوي، قد أكد أن الاتحاد الدولي يراقب منذ سنوات تفاصيل النجاح الذي تشهده اللعبة بالإمارات، والدعم السخي الذي تلقاه من الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأنه عطاء كان محل فخر كل المنتسبين للعبة حول العالم، لأنه أعطى قوة للعبة، وارتقى بها بين مختلف الرياضات، ووضعها على الطريق الصحيح، كما مهد أمامها مستقبلاً مشرقاً، بفضل ما توافر من دعم نال مختلف أركانها ومفاصلها، وكان من ثماره إطلاق بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجو جيتسو.
دولة المقر
كما جاء الاستقرار على أن تكون الإمارات هي دولة المقر للاتحاد الآسيوي الجديد، وهو الأمر الذي يحتم في البداية ضرورة أن يكون المقعد الرفيع إماراتياً أيضاً، لا سيما أن الإمارات هي الأقدر من بين مختلف المرشحين على تحقيق نقلة نوعية وكمية للعبة، بالنظر إلى ما قدمته طوال الفترة السابقة، وبالنظر إلى أن أبوظبي باتت العاصمة العالمية للعبة، كما أن المؤشرات وتصريحات رئيس الاتحاد الدولي تظهر رغبة الاتحاد الدولي في أن تتسلم الإمارات دفة قيادة اللعبة في القارة، بعد أن راقب مجريات العمل هنا عدة سنوات، وتأكد مما توليه الإمارات للجو جيتسو من دعم كبير، حلق بها في آفاق العالمية، واختزل الكثير من السنوات، وكان محل اعتبار من اللجنة الأولمبية الدولية التي تتابع الجو جيتسو، ضمن مراقبتها للعبات الراغبة في الدخول إلى حلبة المنافسات الأولمبية.

اقرأ أيضا

16 لاعباًً يمثلون منتخب الجامعات في «عربية الخماسيات»