الاتحاد

عربي ودولي

قيادي في القاعدة يهرب من مداهمة بكينيا

أكدت الشرطة الليلة قبل البارحة ان أهم نشطاء ''القاعدة'' المطلوب اعتقالهم في أفريقيا لدوره في تفجير سفارتي الولايات المتحدة في كينيا وتنزانيا هرب من كينيا· وقالت الشرطة ان فضل عبدالله محمد الذي يحتل مرتبة متقدمة على قائمة واشنطن للإرهابيين المشتبه بهم غادر مسكنه في منتجع ماليندي المطل على المحيط الهندي في وقت متأخر السبت الماضي قبل دقائق من اقتحام رجال الشرطة·
وقال مسؤول مباحث كبير طلب عدم ذكر اسمه ''طوقنا المنطقة كلها ووضعنا دوريات برية وبحرية لكن لسوء الحظ تسربت معلومات إلى فضل عن الغارة وهرب''· وتابع ''مازلنا نبحث عنه''·
وعرضت الولايات المتحدة مكافأة قدرها 5 ملايين دولار أميركي مقابل معلومات تقود إلى القبض على محمد وهو من جزر القمر ويتحدث 5 لغات ومعروف بأنه خبير في التخفي والتزييف وصنع القنابل· وهو متهم بلعب دور رئيس في الهجوم على سفارتي الولايات المتحدة في نيروبي ودار السلام عام 1998 وأسفر عن مقتل 240 شخصا·
وقالت الشرطة الكينية انها وجدت جوازي سفر تعتقد أنهما يخصان محمد وأنها اعتقلت شخصين منهم مالك البيت القريب من مستشفى مقاطعة ماليندي· وتابعت ''ان المشتبه بهما يخضعان حاليا للتحقيق وسينقلان إلى مقر شرطة مكافحة الارهاب في نيروبي ونحن نعمل على درس المعلومات الموجودة على الكمبيوتر الذي ضبطناه مع جوازي السفر''·
وقال مصدر آخر من الشرطة ان أكثر من 50 شرطيا شاركوا في الغارة وان محمد كان مقيما في البيت فيما يبدو منذ عدة أيام· وأضاف المصدر لرويترز ''يظهر تقرير المخابرات أنه جاء إلى البلاد من الصومال سعيا للحصول على الرعاية الطبية بسبب مرض كلوي''· وتقول واشنطن ان العديد من رجال ''القاعدة'' المتورطين في تفجير السفارتين وجدوا ملاذا في الصومال المجاور حيث يقاتل متمردون إسلاميون إدارة ضعيفة يدعمها الغرب·
وشنت الولايات المتحدة عــــــدة غارات جوية تســـــــتهدفهم في منطقة القرن الأفريقي منذ بـــــداية العــــام الماضي· وفي عام 2002 فجر متشددون إسلاميون فندقا بمدينة مومبـــــاسا الساحلية التي يقبل عليهــــــا السائحون الاســـــرائيليون مما أدى إلى مقتل 12 شخصا·

اقرأ أيضا

إيطاليا ترفض استئثار فرنسا وألمانيا برسم السياسة الأوروبية للهجرة