الاتحاد

دنيا

مفردات «غرف الطعام».. عناصر وظيفية وجمالية

ترتيب طاولة الطعام يضفي الأناقة على المائدة

ترتيب طاولة الطعام يضفي الأناقة على المائدة

خولة علي (دبي)

غرفة الطعام إحدى متطلبات المنازل الحديثة، وسواء كانت غرفة منفصلة عن وحدات المنزل، أو طاولة طعام قابعة في ركن من غرفة المعيشة، أو صالة الاستقبال، فهي محطة يلتقي فيها أفراد العائلة، يتبادلون الأحاديث، ويعدها البعض المكان الأمثل لإضافة تصميم درامي، من شأنه أن يجعل كل وجبة مناسبة مذهلة.

تشكيل الفراغ

تقدم شركات التصميم الداخلي تشكيلات من مفردات غرف الطعام، التي يمكن الاستعانة بها في خلق حيز أنيق ومتناغم، وحرصت شركات إنتاج الأثاث، ومنها «ذاوون» على طرح أفكار في كيفية تشكيل مساحة محددة من صالة الاستقبال أو غرف المعيشة لمفردات تناول الطعام، بأسلوب أنيق، محافظاً على النقطة الجوهرية في كل قطعة أثاث، والمطلب الأساسي منها، وهو توافر عنصر الراحة.

ويلجأ خبراء «ذاوون» إلى خلق مظهر متجدد في صالة الطعام، لا تنسلخ عن ديكور المنزل الذي يجب أن يكون مكملا له، وينسجم مع إيقاع التصميم الداخلي للمنزل، خصوصا إذا لم يمكن هناك فاصل بين غرفة الطعام وأجزاء المنزل الأخرى، مشيرين إلى أن عملية انتقاء وحدات الأثاث يتطلب معرفة للمساحة المحددة من صالة الاستقبال أو المعيشة، ومدى توافقها مع حجم مفردات الأثاث، وطراز الفراغ المتصل به، رغبة في إيجاد مظهر متكامل ومنسجم؛ فضرورة أخذ المقاييس الصحيحة وتوزيع قطع الأثاث بأسلوب يمنح الراحة والسهولة في استخدامه، للخروج من المظهر المتكدس الخانق الذي عادة ما يتولد عن قطع الأثاث كبيرة الحجم، والتي لا تتوافق مع المساحة المحددة.

قطع الأثاث

يرى خبراء في «ذاوان» أن مفردات حيز تناول الطعام تتكون من طاولة طعام، وعدد من الكراسي التي تتحدد بناء على المساحة المتوافرة، إلى جانب طاولة بوفيه وخزانة حفظ الأطباق، مشيرين إلى أنه يمكن التخلي عن بعضها في حال كانت المساحة ضيقة ومحدودة.

وتأتي تشكيلات طاولة الطعام كشكل بيضاوي أو مستطيل أو مربع وأيضا دائري، وهناك ما هو بتشكيل سداسي، وعادة ما يتم اختيار الطاولة بناء على تصميم الجبس في الأسقف، الذي هو انعكاس لشكل الطاولة، وهذا النقطة لابد ألا يغفل عنها الفرد.

وحول سبل العناية بالطاولة بوصفها العنصر الأبرز في غرف الطعام، يرى خبراء في «ذاون» أنه كثيرا ما تعتري طاولة الطعام بعض الخدوش من الاستخدام المستمر، الأمر الذي يؤثر على مظهرها وشكلها، وللحفاظ على سطحها، يمكن تغطيته بلوح زجاجي، أو مفرش يحاكي نمط الديكور المتبع، كما أنه يعطي المكان نوعاً من التجديد، ويكسب الحيز جمالية.


شروط الإضاءة


رغم أهمية الإضاءة في غرف الطعام؛ إلا أنها ليست بحاجة لإضاءة شديدة؛ ففي النهار يمكن الاستعانة بالإضاءة الطبيعية التي تزودها بها أشعة الشمس، خصوصاً لو كانت تتمتع بشباك كبير.
وبحسب معلومات منشورة على «الإنترنت»؛ فإن التركيز على وجود مصباح متدل من السقف باتجاه المائدة مطلوب لنشر إضاءة خافتة، وغالباً يكون المصباح منخفضاً ولا يرتفع إلا نحو متر عن سطح الطاولة، كما يمكن الاستعاضة عنه بوضع شمعدانات على مائدة الطعام لأجواء أكثر شاعرية.
ويلزم الابتعاد عن الإضاءة الزرقاء والبنفسجية لأنها تسقط إضاءة ذات لون مائل للزرقة ما يجعل لون المأكولات قاتماً وغير مشجع. ويمكن إضافة لمسات خفيفة للإضاءة في غرف الطعام كالموجودة داخل الخزائن الزجاجية المخصصة لأدوات السفرة، أو إضاءة مخفية خلف حوض نبات كبيرة في أحد أركانها، أو إضاءة مخفية داخل تجاويف الديكورات الجبسية، أو تسليطها على لوحات معلقة على جدران الغرفة.

اقرأ أيضا