الاتحاد

عربي ودولي

مصر تدعو فتح و حماس لوقف العنف والقتل

اكد وزير الخارجية المصري احمد أبوالغيط امس استمرار جهود بلاده لإيقاف حمام الدم بين حركتي ''فتح'' و''حماس'' في الاراضي الفلسطينية· وقال في تصريحات ان مصر تتحدث مع الفرقاء وتنصحهم بأن يتوقفوا عن هذا العنف والقتل وانه على اصحاب المسؤولية الموجودين على الارض ان يتحملوا مسؤولياتهم ويتمسكوا بالعقل ويمتنعوا عن القتل والطرد والترويع لأنهم يفقدون ليس فقط مستقبل القضية الفلسطينية بل كل تعاطف دولي مع قضيتهم·
واجرى الرئيس المصري حسني مبارك اتصالين هاتفيين مع العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني والرئيس اليمني عبد الله صالح تناولا تطورات الوضع في غزة وسبل وقف تدهور الاوضاع وتسريع الجهود لبدء الحوار الفلسطيني الفلسطيني فى القاهرة في أقرب وقت ممكن لإنهاء حالة الانقسام·
وأدان البرلمان المصري الصدامات بين الفصائل الفلسطينية· واكد ضرورة سرعة تجاوب الفصائل الفلسطينية مع الدعوة المصرية للحوار وصولا الى ارضية مشتركة وحقنا للدماء الفلسطينية والتركيز على المفاوضات مع الاسرائيليين حول جوهر القضية ومحاولات احلال السلام بالمنطقة·
وكان غادر القاهرة امس وفد حركة ''فتح'' برئاسة روحي فتوح المبعوث الخاص للرئيس الفلسطيني محمود عباس عائدا إلى رام الله بعد زيارة استغرقت عدة أيام أجرى خلالها مباحثات مع عدد من المسؤولين المصريين تناولت سبل التهدئة بين ''فتح'' و''حماس''·
واتهمت ''فتح'' امس ''حماس'' بأنها تستمر وتتمادى في اختطاف قيادات فتحاوية، وذلك يدل على انه ليست لديها النية في الحوار والمصالحة الوطنية وانهاء الانقسام بين الفلسطينيين· وطالبت ''فتح'' حركة ''حماس'' بتحديد موقفها الرسمي من استمرار اعتقال قيادات فتح في القطاع· وقالت ''ان حماس واجهزتها المسلحة ما زالت لليوم الرابع على التوالي مستمرة باختطاف قيادات فتح في قطاع غزة ولم تسمح لعائلاتهم بالزيارة او بالاطمئنان على صحتهم''·
وفي المقابل، أعرب ناطق باسم ''حماس'' عن استخفافه بتصريحات مسؤولين في السلطة الفلسطينية تتحدث عن أن حكومة تسيير الاعمال الفلسطينية تدرس إعلان حظر ''كتائب القسام'' الجناح العسكري للحركة· واعتبر الناطق فوزي برهوم أن مثل الخطوة ''بمثابة عار ومحكوم عليها بالفشل لأن من يفكر بحظر القسام يتوجب عليه التصدي لكل الشعب الفلسطيني وبرنامج المقاومة وهو أمر مستحيل''·
وكان مسؤولون فلسطينيون قالوا لوكالة الأنباء الألمانية (د·ب·أ) إن الحكومة الفلسطينية تدرس ''حظر'' كتائب القسام، لكنهم اضافوا أن التقارير التي تتحدث عن نية إدارة الرئيس عباس في الضفة الغربية حظر أنشطة حماس بالكامل غير صحيحة·
ورد برهوم ''نذكر أن مشروع سلطة رام الله يقوم على الاعتراف بالاحتلال الإسرائيلي والتنسيق الأمني والتساوق مع مشاريع إسرائيلية ضد القضية الفلسطينية مثل شطب حق العودة والتناغم مع الاحتلال ومشاريعه التصفوية''· وقال ''لا يستطيع كائن من كان حظر كتائب القسام أو حماس التي حصلت على شرعيتها من مقاومتها وتضحياتها من اجل فلسطين والقضية الفلسطينية''·
من جانبه، دعا ناصر الدين الشاعر القيادي في ''حماس'' بالضفة الغربية امس إلى الإفراج عن المعتقلين السياسيين في الضفة وقطاع غزة ووقف جميع الانتهاكات بحق الأشخاص والمؤسسات· محذرا من تبرير الاعتقالات السياسية والفصائلية بذرائع أمنية· وطالب في بيان بـ''تبييض السجون الفلسطينية من المعتقلين السياسيين وأصحاب الرأي''· كما دعا إلى تجنيب مؤسسات المجتمع المدني والعاملين فيها كل انواع التعديات في جناحي الوطن، وضرورة الإفراج الفوري عن جميع المعتقلين من محافظين وأعضاء ورؤساء بلديات ومسؤولي جمعيات وأطر سياسية ونقابية وطلابية وصحفية وأساتذة جامعات وطلابها·
وأعلن القيادي في حركة الجهاد الإسلامي نافذ عزام امس استعداد حركته لبذل أي جهد لتهدئة الأجواء في الساحة الفلسطينية الداخلية بعد التصعيد المتبادل في الضفة الغربية وقطاع غزة· وقال في تصريحات ''نحن نؤكد على الدوام أن المستفيد من هذا الانقسام والتصعيد المتبادل بين شطري الوطن في الضفة وغزة هو الاحتلال الإسرائيلي وبالتالي نحن لن نألو جهدا في تطريب الأجواء الداخلية''·
وأضاف ''نحن مستعدون للعب الدور وليكن الموضوع فيما يتعلق بالمعتقلين وبالتأكيد هذا أمر إيجابي يجب أن يتم الإفراج عن المعتقلين في غزة والضفة للتخفيف من حالة الاحتقان الموجود الآن في الساحة الفلسطينية''· وقال ''يتوجب علينا أن نقر أن ما حصل كان أمرا قاسيا ومؤلما للغاية ورغم ذلك يجب الجلوس على مائدة الحوار وإلا فإن حجم الكارثة التي يعيشها شعبنا، سيتفاقم أكثر فأكثر''·

اقرأ أيضا

القوات الإيرانية تحتجز ناقلة نفط بريطانية في مضيق هرمز