الاتحاد

أخيرة

نسخ الكتب المنسية يثير جدلاً

يثور خلاف بين الناشرين الفرنسيين والألمان وصناعة الكتب الأميركية بشأن كيفية الرد على محاولة الشركة صاحبة محرك البحث العملاق على الانترنت جوجل لطباعة الكتب شبه المنسية التي مضى عليها نحو قرن من الزمان.
ويأمل الأوروبيون في انهيار تسوية تبلغ قيمتها 125 مليون دولار بين جوجل و«اوثرز جايد» و«اتحاد الناشرين الأميركيين». ومن المقرر أن تعقد محكمة اميركية في نيويورك جلسة استماع للنظر في القضية مجدداً الشهر المقبل. وقال الكسندر سكيبيس الرئيس التنفيذي لاتحاد الناشرين وباعة الكتب الألمان بوسنفيرين ان المحكمة قررت التأجيل لسماع أكثر من 350 اعتراضا من بينها واحد من وزارة العدل الاميركية اظهر أن الاتفاق كان» فاشلا».
بيد أن الألمان والفرنسيين لم يستطيعوا اقتراح أي طريق بديلة لبناء مكتبة عالمية من الكتب التي لم تعد تطبع على الانترنت إلا مناشدة حكوماتهم التدخل للاضطلاع بالمهمة وهو احتمال غير مرجح في ظل الركود الحالي.
وفي جلسة الاستماع التي عقدت في 7 سبتمبر في بروكسل تحدث مسؤولو الاتحاد الاوروبي عن الاهتمام العام بإعادة ما يسمى « الأعمال اليتيمة» إلى النشر قائلين إن جوجل تعرض حلا. والكتب اليتيمة هي الكتب شبه المنسية التي لم تعد الأفضل مبيعاً. المؤلفون ماتوا. والملفات ضاعت. وغالباً لم تعد شركات النشر موجودة. ولا تزال مجموعة محدودة العدد في حاجة إلى المعلومات التي تتضمنها هذه الكتب لكنهم لا يجدون أية نسخ.
وبموجب قانون الملكية الفكرية فإن الشركات الخاصة ليس من المفترض أن تنسخ الكتب القديمة وتعرض على الناس نسخا لمن يريد شراءها.فهم من المفترض أن يفتحوا تحقيقا أولا لمعرفة أصل ومصدر وتحديد تاريخ الحقوق وتعقب الورثة لسؤالهم. وهذا يتطلب كثيراً من الجهد لتوفير عدة صفحات من كتاب.

اقرأ أيضا