الاتحاد

دنيا

شمس: «وصايف» صدمة لصنّاع الدراما العربية

شمس في طريقها إلى الدراما (من المصدر)

شمس في طريقها إلى الدراما (من المصدر)

مراد اليوسف (دبي)

رغم انشغالها في التحضير لمسلسلها الدرامي «وصايف»، الذي تؤكد أنه «نص غير عادي»، عادت الفنانة شمس الكويتية إلى الاستوديوهات الصوتية من جديد، لتكمل تسجيل ما تبقى من أغنيات ألبومها الغنائي المقبل، الذي تعد له منذ مدة.

وعن مسلسلها «وصايف»، الذي تخوض فيه التجربة التمثيلية للمرة الأولى، أوضحت شمس اخترت مسلسل «وصايف» لأنه يضم الكثير من المواصفات، بعد أن كنت رفضت عشرات الأعمال التي عرضت علي، لأنه كان لديَّ شرط أن أكون مسؤولة عن جودة المسلسل، لأن حال الدراما العربية ولا يعجبني، لا أحب أن أتابعها».

وأضافت: «ربما تكون قصص المسلسلات التركية جذابة، فأنا أرى أمي تتابعها وتتفاعل معها، أما من النواحي الفنية فلا شيء يعجبني فيها أبداً. وعندما تحدثت معي شركة الإنتاج قلت لهم سأجرب معكم العمل بدايةً بكليب أغنيتي الدويتو مع الفنان الشاب محمد المهدي «دين أبوكم اسمه إيه»، فإذا وجدت العمل معكم جيداً سأكمل وقد نجحنا في تجربتنا».
وأردفت أنها طلبت منهم أن تكون المشرف العام على العمل، إلى جانب كتابة القصة بنفسها، لأنها تريد أن تحفظ لنفسها عملاً مستوحى من الواقع.

وقالت: «كتبت القصة وأعطيتها لعدد من المختصين، لكي يطوروها ويكتبوا السيناريو والحوار، وبدأت جلسات العمل، وعندما عرضت القصة على المخرجة منال الصيفي وعلى مختصين آخرين، أحدثت لديهم صدمة، لأنه للمرة الأولى في العالم العربي يجدون نصاً على هذا النحو».

وأوضحت شمس أن قصة العمل هي ليست قصة حياتها كما يعتقد البعض، وإنما هي قصة كل شخصية في العمل بالواقع، ربما تغيرت الأسماء، وبعض الأمور، ويمكن القول: إن 90% من العمل واقعي و10% خيالي»، و«يتناول العمل عالم الصحافة والموضة والأزياء والسياسة، وما يحدث في منطقة الخليج، والصراعات بين الحركات المتطرفة والدول، والحالة الاقتصادية لدول الخليج».
أكدت الفنانة شمس أنها اتجهت في ألبومها الجديد، إلى اللون البدوي الخليجي والعربي، على صعيد الكلمة واللحن، في كل أغاني ألبومها الذي يتكون من 14 إلى 16 أغنية.
وقالت: «أقدم في ألبومي الجديد اللون البدوي في الكلمة واللحن، الذي عدت لإكماله، بعد انتهائي من أعمال عدة»، مشيرة إلى أنها المرة الأولى التي تقدم فيها هذا اللون الغنائي، معتذرة عن الكشف عن أي تفاصيل تتعلق بالشعراء والملحنين والموزعين الموسيقيين الذي تعمل معهم.


نفاق اجتماعي



حول ما يزعجها في المجتمع، قالت شمس «أرفض المجتمع الذي به أناس يظهرون بوجهين، وأرى الكثير من الناس الذين يكيدون لبعضهم ويتآمرون من «تحت الطاولة»، وما إن يلتقوا حتى يتعانقوا ويقول كل منهم للآخر: «حبيبي وحياتي». وآراهم يتبادلون الثناء والمجاملات على «تويتر»، و«فيسبوك»، وهذا الأمر يضايقني ويزعجني كثيراً»، و«هناك نسبة كبيرة من المجتمع تتمنى أن تكون مثلي، فأغلبية الفتيات اللاتي أراهن يتمنين أن يكنّ مثلي، حتى اللاتي يبدو أنهن ضدي».


إلى «السنافر» مع التحية



تطلق شمس من خلال تغريداتها وتواصلها في مواقع التواصل الاجتماعي على جمهورها لقب «السنافر». إلى ذلك، قالت: «لدي جمهور يحبني ويتابعني بغيرة وحب، ولا يحب أن يتعرض لي أحد، وقد تعرضوا للأذى مراراً، ورغم ذلك لم يسبوا أو يشتموا أحد، إنهم مسالمون لهذا هم «سنافر» في نظري».

اقرأ أيضا