الاتحاد

عربي ودولي

صحف دمشق تهاجم «مؤتمر الأعداء»

دمشق (أ ف ب) - وصفت الصحف السورية، لقاء “أصدقاء الشعب السوري” في اسطنبول أمس، بمؤتمر “أعداء سوريا” قائلة إنه يرمي إلى ضرب مبادرة المبعوث المشترك كوفي عنان إلى دمشق، وتحدثت عن دور للسعودية وقطر في “تأجيج” الأزمة بالبلاد. في حين، أشارت وكالة الأنباء الرسمية “سانا” إلى بدء “أعمال ما يسمى مؤتمر أصدقاء سوريا بمشاركة وزراء خارجية دول الاستعمار القديم بقيادة وزيرة الخارجية الأميركية هيلارى كلينتون وأدواتهم”. ورأت الوكالة أن مؤتمر اسطنبول “يعقد في نسخته الثانية العدائية للشعب السوري بعد المؤتمر الأول الذي عقد بتونس في فبراير”. وأضافت أن السوريين اجمعوا “على أن هذه المؤتمرات هي سلسلة متصلة من حلقات التآمر على بلدهم، والمشاركون فيها هم أعداء لهم وليسوا أصدقاء”.
واعتبرت صحيفة “البعث” الناطقة باسم الحزب الحاكم أن انعقاد المؤتمر “تكالب إقليمي ودولي للبحث في وسائل قتل المزيد من السوريين وتخريب مجتمعهم ودولتهم.. من خلال إدامة الإرهاب وإعادة الحياة إليه كلما اتضحت نجاحات الدولة في ضبط الأمن، ولاحت ملامح حل سياسي يقوده اليوم كوفي عنان”. وأضافت أن “الأتراك وبعض العرب كانوا من أشد الممتعضين من نجاح المبعوث الأممي في وضع ما يشبه خارطة طريق للحل، سارعت دمشق لملاقاتها أملاً بطي صفحة مؤلمة من تاريخها”.

اقرأ أيضا

الاحتلال الإسرائيلي يعتقل 14 فلسطينياً من الضفة