الاتحاد

دنيا

البطولات «الجماعية» تحقق تكامل الأعمال الخليجية

حبيب غلوم

حبيب غلوم

تامر عبدالحميد (أبوظبي)

البطولات الجماعية من أسرار نجاح الدراما الخليجية، وفق ما أكده صناع الدراما من فنانين ومنتجين خليجيين، شاركوا وقادوا في السنوات الأخيرة عديدا من الأعمال الدرامية الجماعية، التي عرضت على الشاشات المختلفة، وحققت نجاحاً ونسب مشاهدة عالية، كونها ضمت كبار نجوم الفن من الجيلين القديم والجديد، وكذلك إعطاء فرصة لمواهب تمثيلية واعدة.

النجم الأوحد

النجم الأوحد غير موجود في الدراما الخليجية وهذا أكثر ما يميزها، بحسب المنتجة والممثلة سعاد علي، موضحة أنه من المعروف عن الدراما الخليجية ابتعادها عن البطولة المطلقة، وذلك لخلق عمل فني درامي متكامل، يضم نجوم التمثيل من كافة الأعمار، لكي تكتمل الصورة الحقيقية للعمل الفني نفسه.

وتلفت إلى أن هناك سيناريوهات تتطلب وجود البطولة المطلقة، لكن أغلب النصوص التي تقدم في الدراما الخليجية تحتاج إلى بطولات جماعية بين أجيال مختلفة، لاسيما أنها تناقش في أغلبها قضايا وأحوال المجتمع الخليجي بالنسبة للكبار والعائلات والشباب أيضاً.

ولفتت سعاد إلى أنها من الفنانات التي تهتم بالبطولات الجماعية، لاسيما أنها قدمت مسلسلات حققت انتشاراً كبيراً، وكان آخرها «عيال شمسان»، الذي يعرض حالياً على قناة «الإمارات»، وجمع ممثلين كبار وشباب، موضحة أنها تفضل البطولة الجماعية، لأن ذلك يمنحها فرصة الإبداع خاصة عندما يشاركها فريق عمل متميز، يتشارك بالاجتهاد في تقديم أفضل ما لديه.

نكهة مميزة

وافق المنتج والممثل الإماراتي حبيب غلوم رأي سعاد علي. وقال: «البطولات الجماعية منافسة شريفة تثري العمل الفني وتمتع الجمهور، فقد تميزت الأعمال الدرامية الخليجية مؤخرا، بخلق نكهة فنية متميزة بين جيل الشباب وكبار نجوم التمثيل، ما ساعد على إظهار أعمال درامية ترقى بالمستوى، وتنال استحسان الجميع، لافتاً إلى أن الدراما الخليجية ما كانت لتثبت نفسها لولا الجهد الجماعي في التنفيذ والبطولات الجماعية في التمثيل.

وأوضح أن الدراما الخليجية حققت تواجداً مهماً على الساحة الفنية العربية، من خلال عدد الأعمال الدرامية الذي قدم في المواسم السابقة سواء في سباق رمضان أو الشهور العادية، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن مثل هذه الأعمال، التي تعتمد على الجهد الجماعي، عملت على ولادة جيل فني جديد، يثري الساحة بأفكار مختلفة ومواهب متميزة، وفتح المجال أمامهم، لإظهار إبداعاتهم على الشاشات، وأعطاهم الفرصة للاحتكاك مع الآخر، لاكتساب الخبرات الفنية.

اكتساب خبرات

وأيد المنتج والفنان حسن البلام، الذي شارك في الثلاثة أعوام السابقة في أعمال ذات البطولة الجماعية هي «أبو الملايين» و«العافور» و«خادمة القوم» و«مجموعة إنسان»، ويصور حالياً مسلسله الرمضاني الجماعي الجديد «حارش وارش»، هذه النوعية من الدراما كونها ترتكز على مبدأ «لم الشمل»، وجمع الجيلين الجديد بالقديم في عالم التمثيل، الأمر الذي يعود بالفائدة على كلا الطرفين، سواء من ناحية اكتساب الخبرات الفنية، أو الأداء التمثيلي العالي.

وأشار إلى أن أهم ما ميز الدراما الخليجية، البطولات الجماعية، التي تناقش الموضوعات الاجتماعية، التي تهم كل الفئات العمرية بحسب قصصها، مشدداً على ضرورة زيادة إنتاج مثل هذه الأعمال، التي تساعد على إبراز نجوم جدد في عالم التمثيل، لاسيما أنه في بداية مسيرته الفنية وقف إلى جانبه فنانون كبار، وأعطوه الفرصة المناسبة لإظهار موهبته، حتى وصل إلى ما وصل إليه حالياً.




ذكاء فني



أكد الفنان بلال عبد الله، الذي يشارك في بطولة الجزء الثاني من مسلسل «القياضة»، والذي من المقرر أن يعرض في شهر رمضان المقبل، أن البطولات الجماعية، والاستعانة بنجوم شباب ذكاء فني في عالم الدراما، فمشاركة الجيلين الكبار والشباب في المسلسلات ضمانة لاستمراريتهم، لافتاً إلى أنه يعشق البطولات الجماعية، ويسعى بشكل دائم لمنح النجوم الشباب فرصة الاشتراك في أعماله الدرامية.


ظاهر صحية



اعتبر الفنان بلال عبد الله أن البطولات الجماعية ظاهرة صحية ومنصفة للمواهب الجديدة، لأنها تكسر المناهج التي اعتادت عليها بعض الأعمال الدرامية، التي تتمثل في تمحورها حول «النجم الواحد»، وتسليط الضوء، سواء في القصة أو المشاهد على نجم العمل، إضافة إلى أنها منحت الفرص لفنانين شباب خانهم الحظ، ولم يتسن لهم إظهار إبداعاتهم التمثيلية بالشكل المطلوب.


نجوم المستقبل



أكد المخرج والفنان حبيب الحبيب أن البطولة الجماعية حافظت على مكانة الدراما الفنية، خصوصاً في المسلسلات الخليجية، ما أسهم في انتشارها، لافتاً إلى أن البطولة الجماعية لا تهضم حق الممثل بالبطولة أبداً، بل تساعده في تخطي مراحل كثيرة بشكل أسرع.
وقال: «قدمت خلال مسيرتي الفنية عديدا من المسلسلات الخليجية، التي شارك فيها كبار نجوم الدراما، وكذلك الشباب منهم، فأنا من أنصار مثل هذه الأعمال، التي تظهر على الشاشة خلطة فنية مميزة، تعمل على استمرارية النجم، وكذلك النظر إلى المواهب الفنية الجديدة، التي من الواجب علينا تسليط الضوء عليهم فهم نجوم المستقبل».

اقرأ أيضا