الاتحاد

عربي ودولي

قائد في «الجيش الحر»: الحظر الجوي يسقط الأسد خلال يوم

عواصم (وكالات) - صرح عمر عبد الله قائد كتيبة «عمر المختار» في لواء التركمان التابع للجيش السوري الحر، أنه في حال تطبيق الحظر الجوي على سوريا، فإن الجيش النظامي سيسقط خلال يوم واحد. في حين رأى أليكسي بوشكوف رئيس لجنة الشؤون الدولية في مجلس الدوما (النواب) الروسي، أن الغرب يمكن أن يحاول تطبيق سيناريو ليبي معدل في سوريا يقضي بتسليح المعارضة والإطاحة بالرئيس بشار الأسد. من جانب آخر، بحث أمين عام الجامعة العربية نبيل العربي أمس، وفد للائتلاف الوطني السوري المعارض برئاسة رئيس الائتلاف معاذ الخطيب، آخر تطورات الأوضاع على الساحة السورية خاصة بعد شغل الائتلاف مقعد سوريا في الجامعة.
وفي حديث صحفي مع وكالة أنباء الأناضول التركية، قال قائد كتيبة عمر المختار في لواء التركمان إنهم يضحون بأرواحهم من أجل حماية المناطق المسؤولين عنها، رغم قلة الإمكانيات التي يملكونها. وأفاد أن قوات المعارضة طردت قوات النظام السوري من جبل التركمان، الواقع في منطقة باير بوجاق، التابعة لمحافظة اللاذقية الساحلية، قبل حوالي عام.
وشدد على أن النظام السوري يتلقى دعمًا من العديد من الدول، مبيناً بقوله «من الصعب جداً أن نحارب جيش الأسد بما نملكه من أسلحة وذخيرة. أكبر مشكلة نواجهها هي نقص السلاح والذخيرة، لأن الأسد يقصفنا بالطائرات والمروحيات والدبابات ومدافع الهاون...نحن نقاتل بأسلحة خفيفة».
وأشار قائد كتيبة عمر المختار إلى أن جيش نظام الأسد ليس قوياً على الأرض، إلا أن القصف الجوي يوفر تفوقاً كبيراً للنظام، مشدداً بقوله «إذا طبق حظر جوي فإن نظام الأسد سيسقط في يوم واحد». ولفت القائد الميداني إلى أنهم تلقوا أنباء عن اعتزام الأسد «إقامة دولة أخرى في الساحل السوري»، مؤكداً أنهم لن يسمحوا له بتحقيق هدفه.
من جهته، قال بوشكوف في اجتماع للجنة البرلمانية الروسية مكرس لمناقشة التطورات الأخيرة في سوريا أمس، «تنتهي مرحلة المناورات السياسية. ويباشر الغرب بتطبيق السيناريو الليبي المعدل في سوريا، أي ممارسة النهج الرامي إلى إطاحة الأسد عن طريق دعم السلحين وتزويدهم بالسلاح. وإنهم باتوا الآن يتلقون هذا السلاح». وقال «لا يخفى على أحد أن خبراء أميركيين يدربون مقاتلين في قواعد أردنية».
من جهة ثانية، أكد جيمس كولينز السفير الأميركي لدى موسكو خلال الفترة 1996 إلى 2001 أمس، عقب لقاء لسفراء روسيا والولايات المتحدة السابقين لدى البلدين، عقد بموسكو واستغرق يومين، أن الولايات المتحدة لا تعرف حتى الوقت الحالي، ما يمكنها عمله إزاء الأزمة السورية. وقال كولينز «لم نحدد لحد الآن كيف نتعامل مع الأوضاع الأخيرة في الشرق الأوساط، ولا نعرف نحن، وربما روسيا أيضاً لا تعرف، ما العمل مع سوريا». وأضاف الدبلوماسي الأميركي قائلًا «روسيا والولايات المتحدة تحدثتا كثيراً عن أخطاء بعضهما، إلى درجة أننا نسينا كيفية التحدث عما يمكن فعله سوية..هذه هي رؤيتي للأوضاع».

اقرأ أيضا

السودان يسقط أحكاما بالإعدام عن 8 متمردين من أجل بناء الثقة