الاتحاد

عربي ودولي

العالم يتضامن مع لندن ويدعو لمواجهة الإرهاب

عواصم (وكالات)

دان عدد من قادة العالم وشخصيات رفيعة المستوى الهجمات الإرهابية، التي وقعت ليل السبت الأحد في لندن وأسفرت عن مقتل وإصابة العشرات، وسط دعوات للوحدة في مواجهة آفة الإرهاب.
وعرض الرئيس الأميركي، دونالد ترامب مساعدة الولايات المتحدة لبريطانيا بعد اعتداء لندن، وكتب ترامب على «تويتر»: «مهما كان ما باستطاعة الولايات المتحدة أن تفعله لمساعدة لندن والمملكة المتحدة، فنحن سنكون جاهزين، نحن معكم، ليبارككم الله». وقال في تغريدة أخرى من دون أن يذكر اعتداءات لندن بشكل خاص: «علينا أن نكون أذكياء وساهرين وأقوياء، نريد من المحاكم أن تعطينا حقنا، نريد قرار منع السفر كمستوى إضافي من الأمان». وأفاد المتحدث باسم البيت الأبيض، شون سبايسر، على حسابه في تويتر، بأن فريق الأمن القومي أطلع ترامب على تفاصيل اعتداءات لندن.
كما أعلن البيت الأبيض أن الرئيس الأميركي أكد لرئيسة الوزراء البريطانية «الدعم الكامل» للولايات المتحدة بعد «الاعتداء الإرهابي الوحشي»، وذلك في اتصال هاتفي جرى ليل السبت الأحد. وقالت الرئاسة الأميركية في بيان، إن ترامب أشاد في اتصاله الهاتفي «برد الفعل البطولي للشرطة والأطراف الأخرى التي تدخلت، وعرض الدعم الكامل لحكومة الولايات المتحدة في عملية التحقيق وإحالة المسؤولين عن هذه الأعمال الشريرة إلى القضاء».
ودانت وزارة الخارجية الأميركية في بيان صحفي تلك الهجمات مجددة التأكيد على ضرورة تفعيل قانون حظر منح تأشيرات لمواطني الدول «التي تشكل تهديدا على الأمن» سواء في بريطانيا أو في الولايات المتحدة. وقالت المتحدثة باسم الوزارة هيذر نويرت في البيان، إن «الولايات المتحدة مستعدة لتقديم أي مساعدة قد تطلبها السلطات في المملكة المتحدة»، وأضافت نويرت أن «الأمريكيين يقفون جميعاً وقفة تضامن مع شعب المملكة المتحدة».
بدورها، قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل «أعرب عن تعاطفي وتضامني في تلك الساعات مع أصدقائنا البريطانيين وكل الموجودين في لندن، اليوم بغض النظر عن جميع الحواجز، فإننا نتحد في وقت الحزن، لكن أيضاً في إصرارنا».
فيما قال وزير الخارجية البريطاني، بوريس جونسون «اليوم نعقد النية جماعيا للتغلب على الإرهابيين وعقيدتهم القائمة على الإبادة، ولأولئك الذين يتعاطفون أو يشجعون أو يؤوون أو يساعدون أو يحرضون هؤلاء القتلة بأي وجه من الوجوه نقول يكفي هذا، وقتكم انتهى، قد نفذ معين صبرنا». وذكر رئيس المفوضية الأوروبية، جان كلود يونكر، أن «الاتحاد الأوروبي ودوله وحلفاءه في جميع أنحاء العالم سيقفون مع شعب لندن تضامنا، وسنواصل معا دعم القيم التي تجعلنا مجتمعات سلمية وديمقراطية ومنفتحة ومتسامحة».
ومن جانبها، قالت رئيسة وزراء إسكتلندا نيكولا ستورجن، إنها «أنباء مروعة من لندن، أتعاطف مع جميع هؤلاء المتضررين».
بينما قال رئيس وزراء أستراليا، مالكولم تورنبول: «إننا نصلي ونعرب عن تضامننا اليوم كما هو الحال دائماً مع شعب بريطانيا، في ضوء الهجمات الإرهابية الصادمة في لندن».
ودعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مجدداً لبذل جهود دولية لمحاربة الإرهاب في أعقاب هجوم لندن، وكتب بوتين في برقية إلى رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي «هذه الجريمة صادمة في همجيتها»، طبقاً للكرملين.
ومن جانبه، دان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الهجمات، قائلاً: «في ضوء تلك المأساة الجديدة، تساند فرنسا الجانب البريطاني أكثر من أي وقت مضى. أتعاطف مع الضحايا وذويهم».
وقال رئيس الوزراء الفنلندي، يوها سيبيلاً: «صدمت وحزنت للأخبار القادمة من لندن، أدين الهجمات بشدة، وتعاطفنا مع جميع المتضررين».
واعتبر رئيس الوزراء الكندي جاستين ترودو أن «يحزنني أن كندياً من بين القتلى، لقد أظهر أهل لندن والأشخاص في جميع أنحاء المملكة المتحدة دائماً القوة والقدرة على الصمود في مواجهة الشدائد، وقد شهدنا ذلك مؤخراً بعد الهجمات في مانشستر، وفي منطقة وستمنستر في لندن، ولن تكون هذه المرة مختلفة».
وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو جوتيريش، «يعرب الأمين العام عن تضامنه مع شعب وحكومة المملكة المتحدة في محاربتهما للإرهاب والتطرف العنيف، هذا كفاح في أجزاء كثيرة من العالم يجبر المجتمع الدولي على المشاركة في الجهود الرامية إلى تقديم أولئك الذين يستخدمون هذه التكتيكات اللاإنسانية إلى العدالة، إلى جانب حماية وتعزيز القيم والحقوق والمبادئ الأساسية التي يسعى الإرهابيون بشدة إلى تقويضها».
ودانت إسبانيا بشدة «العمليات الإرهابية» في لندن، ووصفت وزارة الخارجية في بيان الاعتداءات بالدعس والطعن العشوائي بـ «الجبانة». وأعربت عن تعازيها العميقة لأسر الضحايا وأصدقائهم وتمنياتها بالشفاء العاجل للجرحى.
واستنكرت الخارجية التركية هجمات لندن، وقالت الخارجية في بيان أن «أنقرة تدين هذا العمل الإرهابي بشدة»، مضيفةً أن «تركيا وشعبها يدركان ألم ومعاناة شعب المملكة المتحدة ويشاطرونه نفس الألم، وذلك لتعرضهما مرات عدة لهجمات مماثلة». وشدد البيان على أن تركيا ستواصل تقديم الدعم للمملكة المتحدة في مكافحة الإرهاب.

اقرأ أيضا

حريق يلتهم طائرة ركاب إيرانية في مطار بطهران