الاتحاد

عربي ودولي

طهران تتراجع بشأن الإفراج عن 5 مهندسين مختطفين

طهران (أ ف ب) - تراجعت السلطات الإيرانية أمس، عن إعلانها الإفراج عن 5 مهندسين خطفوا قبل أشهر في سوريا موضحة أنه تم الإفراج عن 5 فقط من زوار أماكن دينية. وصرح كاظم سجادي المسؤول في وزارة الخارجية للتلفزيون الرسمي أن المهندسين الخمسة سيبقون في الأسر معرباً عن “الأمل” في أن تثمر المفاوضات الرامية للافراج عنهم. وأدلى سجادي بهذا التصريح في مطار طهران لدى استقباله 5 زوار إيرانيين أعلن الإفراج عنه في 29 مارس المنصرم، وقال إنهم 5 وليس 7 كما أفادت وسائل الإعلام سابقاً. وهذه ليست المرة الأولى التي تتراجع فيها طهران بشأن الإفراج عن رعايا محتجزين في سوريا وقد أعلنت ذلك في فبراير الماضي، قبل أن تقول إنهم ما زالوا قيد الاعتقال. وكان المهندسون حين خطفوا في ديسمبر الماضي، يعملون في بناء محطة توليد كهربائي بمدينة حمص معقل حركة الاحتجاج ضد النظام السوري. ومطلع يناير الماضي، تبنت مجموعة كانت مجهولة حتى الساعة تدعى “حركة مناهضة المد الشيعي في سوريا”، خطف الإيرانيين الخمسة مبينة أنه “أول تحذير لإيران و(حزب الله) اللبناني من مواصلة دعمهما النظام السوري في قمع الانتفاضة”.

اقرأ أيضا

لبنان: الاتفاق على إنجاز الموازنة دون أي ضريبة أو رسم جديد