الاتحاد

عربي ودولي

كوريا الشمالية تحذر من اندلاع حرب في أي لحظة

وزير الدفاع الأميركي يتحدث للصحفيين على متن الطائرة في طريقه لسنغافورة للمشاركة في الحوار الأمني

وزير الدفاع الأميركي يتحدث للصحفيين على متن الطائرة في طريقه لسنغافورة للمشاركة في الحوار الأمني

حذرت كوريا الشمالية أمس، من أن “حرباً قد تندلع في أي وقت في شبه الجزيرة الكورية” المقسمة بسبب التوتر مع سيؤول. وقال ري جانج جون نائب سفير كوريا الشمالية في جنيف في كلمة أعدت لإلقائها في مؤتمر بشأن نزع الأسلحة تحت رعاية الأمم المتحدة “الموقف الراهن في شبه الجزيرة الكورية خطير للغاية حتى إن حرباً قد تندلع في أي لحظة”.
وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما وعد الليلة قبل الماضية، سيؤول بدعم غير محدود من الولايات المتحدة تجاه “اعتداءات” كوريا الشمالية، مشيداً بـ”الصبر الاستثنائي” للقيادة الكورية الجنوبية بعد غرق بارجة البحرية التابعة لها، والتي اتهمت كوريا الشمالية بإغراقها بطوربيد.
وفي رسالة فيديو إلى مجموعة صداقة أميركية-كورية جنوبية بمناسبة الذكرى الستين لبدء الحرب الكورية، قال أوباما وفي إشارة إلى غرق البارجة “شيونان” في 26 مارس الماضي، “كما رأينا خلال الأسابيع الماضية، تحالفنا هو الآن ضروري وأكثر من أي وقت مضى”.
وأكد أن “الهجوم على السفينة شيونان هو عمل عدواني غير مبرر من قبل بيونج يانج”. وأضاف في الرسالة التي نشرها البيض الأبيض الليلة قبل الماضية، “لأصدقائنا في الجمهورية الكورية الذين يجتمعون هذا المساء (أمس الأول)، أقول ما يلي: أنتم والرئيس لي ميونج-باك، برهنتم عن صبر وضبط للنفس بشكل استثنائي. أظهرتم للعالم ما هي القوة والثقة الحقيقية. تحصلون على الدعم غير المشروط من صديقتكم وحليفتكم، الولايات المتحدة”.
وكان محققون دوليون خلصوا إلى أن غرق شيونان نجم عن صاروخ بحري أطلقته غواصة كورية شمالية، الأمر الذي نفته بيونج يانج معتبرة نتائج التحقيق مفبركة.
وأضاف أوباما بقوله أيضاً “سوف نعمل، مع حلفائنا وشركائنا، بشكل نجعل فيه كوريا الشمالية تدفع الثمن بما في ذلك في مجلس الأمن كي نؤكد بوضوح أن بيونج يانج لن تحصل على الأمن ولا على الاحترام، من خلال الاعتداءات، ولكن فقط من خلال وفائها بالتزاماتها”. وأكد أن “التزام الولايات المتحدة تجاه الأمن والدفاع عن كوريا الجنوبية لن يضعف أبداً”.
من جهته، أفاد تشون يونج وو نائب وزير خارجية كوريا الجنوبية، إن بلاده مستعدة أن تطلب من مجلس الأمن توجيه لوم لكوريا الشمالية لإغراقها سفينة حربية كورية جنوبية بطوربيد، لكنها تنتظر “الوقت الملائم”. وبعد اجتماع مع السفير المكسيكي بالأمم المتحدة كلود هيلر رئيس مجلس الأمن للشهر الحالي، صرح يونج وو للصحفيين مساء أمس الأول، أن سيؤول لم تتخل عن اعتزامها إحالة القضية إلى المجلس.
وأضاف تشون متحدثاً عن اجتماعه مع هيلر “بحثت أمر الوقت الملائم لإحالة هذه القضية إلى المجلس..هذا يتوقف على جدول المجلس”. وعندما سئل عن الموعد الذي سيقدم فيه طلباً رسمياً من المجلس النظر في القضية، أجاب تشون “في وقت ما”.
وأردف قائلاً “علينا أن نعرف ما هو أفضل وقت لبدء المشاورات حول هذه القضية..عندما يكون المجلس مستعداً للنظر في هذه المسألة..سنقدم الخطاب حينئذ”. وترفض الصين علانية حتى الآن، أن تنضم للإدانة الدولية لبيونج يانج قائلة إنها ما زالت تقيم الأدلة. ويقول دبلوماسيون بالمجلس إن بكين التي تتمتع بحق النقض “الفيتو” في المجلس أوضحت أنها تفضل عدم طرح المسألة في الأمم المتحدة.
إلى ذلك، أكدت وزارة الدفاع في سيؤول أمس، أن كوريا الجنوبية والولايات المتحدة سيجريان تدريبات بحرية واسعة النطاق الأسبوع المقبل في إطار ردهما المشترك على غرق شيونان.

اقرأ أيضا

مجلس الأمن يرجئ التصويت على قرار بشأن أفغانستان