الاتحاد

الإمارات

مؤسسة الإمارات تستضيف أعمال ملتقى المؤسسات العربية المانحة

جانب من الحضور في الاجتماع الخامس في أبوظبي لملتقى المؤسسات العربية المانحة

جانب من الحضور في الاجتماع الخامس في أبوظبي لملتقى المؤسسات العربية المانحة

استضافت مؤسسة الإمارات أعمال ملتقى ''المؤسسات العربية المانحة'' الذي عقد اجتماعه الخامس في أبوظبي بمشاركة ممثلين عن مؤسسات النفع الاجتماعي في العديد من الدول العربية·
وناقش الملتقى عددا من القضايا الرئيسية المتعلقة بواقع النفع الاجتماعي في الدول العربية والتحديات التي تواجه هذا القطاع وسبل تعزيز التعاون بين مؤسسات النفع الاجتماعي العربية بالإضافة إلى استراتيجيات تطوير عمل مؤسسات النفع الاجتماعي العربية·
وأعربت ميثاء الحبسي مديرة العلاقات الخارجية وبرامج المانحين في مؤسسة الإمارات عن تقديرها لجهود ممثلي مؤسسات النفع الاجتماعي الذين شاركوا في الملتقى لجهودهم المبذولة على صعيد تعزيز قيم وممارسات النفع الاجتماعي والمسؤولية الاجتماعية في مختلف المجتمعات العربية·
وأشارت إلى أن ملتقى ''المؤسسات العربية المانحة'' يعد فرصة مثالية للتشاور وتبادل الرأي والمعارف والخبرات المتعلقة بأعمال وممارسات النفع الاجتماعي خاصة في مجالات تقييم وإدارة المشاريع وإجراء دراسات الجدوى وبناء القدرات·
وكانت خلود النويس مديرة دائرة المشاريع في مؤسسة الإمارات قد قدمت عرضا تعريفيا خلال الاجتماع تطرقت فيه إلى طبيعة المؤسسة وأهدافها ومشاريعها الاستراتيجية في مجالات التعليم والعلوم والتكنولوجيا والثقافة والفنون والتنمية الاجتماعية والبيئية والتوعية العامة وهي المجالات التي تمثل محاور عمل واهتمام المؤسسة·
جدير بالذكر أن ملتقى المؤسسات العربية المانحة يضم في عضويته عددا من المؤسسات العربية العاملة في مجال النفع الاجتماعي ومن أبرزها مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم ومؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية ومركز جمعة الماجد للثقافة والتراث من الإمارات ومؤسسة الكويت للتقدم العلمي وجائزة عبد العزيز سعود البابطين للإبداع الشعري من الكويت ومؤسسة عبد الرحمن كانو من البحرين ومؤسسة عبد اللطيف جميل لخدمة المجتمع من السعودية ومؤسسة السعيد للعلوم والثقافة في اليمن·
وكان ملتقى المؤسسات العربية المانحة قد تأسس بمبادرة من ''مؤسسة التعاون'' وبالإتفاق مع عدد من المؤسسات العربية المانحة وهو عبارة عن تجمع أو منتدى للمؤسسات العاملة في حقل النفع الاجتماعي ويهدف إلى تشجيع التنمية الاجتماعية من خلال تحريك المال الخاص لمنفعة المصلحة العامة وزيادة الوعي بمفاهيم المسؤولية الاجتماعية والتعريف بالأخلاقيات الأساسية في ممارسات المؤسسات مثل الشفافية والحكم الصالح والمساءلة والسياسات العامة المعمول بها في الدول العربية لمساعدة المؤسسات في مجالات عملها وإيجاد شراكات استراتيجية بين المؤسسات المشاركة وبين القطاع الخاص وتمثيل الملتقى والمؤسسات العربية الداعمة في المنابر العالمية·

اقرأ أيضا

مجلس الوزراء برئاسة محمد بن راشد يعتمد إجازة عيد الفطر لمدة أسبوع