الاتحاد

الرياضي

فالديفيا يقود تشيلي لانتزاع بطاقة العبور إلى النهائيات

حسم منتخب شيلي بطاقة التأهل إلى كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا بعد تغلبه على مضيفه الكولومبي 4/2 أمس في الجولة السابعة عشرة من تصفيات قارة أميركا الجنوبية فيما انتزعت الأرجنتين فوزا عصيبا من ضيفتها بيرو 2/1 وسقطت الإكوادور أمام ضيفتها أوروجواي 1/ 2. وانتزعت تشيلي ثالث بطاقات التأهل إلى كأس العالم بعد أن حجزت البرازيل وباراجواي أولى بطاقات التأهل.
وأكد منتخب باراجواي أحقيته في التأهل إلى كأس العالم وتغلب على مضيفه فنزويلا 2/1 ، وحافظت الأرجنتين على آمالها في التأهل المباشر إلى كأس العالم بعد أن صعدت إلى المركز الرابع برصيد 25 نقطة قبل أن تواجه مضيفتها أوروجواي الخميس المقبل في الجولة الأخيرة من التصفيات.
ويتصدر المنتخب البرازيلي التصفيات برصيد 33 نقطة بالتساوي مع باراجواي يليهما شيلي برصيد 30 نقطة ثم الأرجنتين برصيد 25 نقطة يليها أوروجواي في المركز الخامس برصيد 24 نقطة يليها الإكوادور في المركز السادس برصيد 23 نقطة ثم فنزويلا في المركز السابع برصيد 21 نقطة يليها كولومبيا في المركز الثامن برصيد 20 نقطة. ويتأهل أصحاب المراكز الأربعة الأولى بتصفيات قارة أميركا الجنوبية مباشرة إلى كأس العالم بينما يخوض الفريق الذي ينهي التصفيات في المركز الخامس دوراً فاصلاً أمام المنتخب صاحب المركز الرابع في تصفيات اتحاد منطقة كونكاكاف (أميركا الشمالية والوسطى والكاريبي). وباتت شيلي الفريق السابع عشر الذي يحسم تأهله إلى كأس العالم من أصل 32 فريقا.
وفي ميديلين قلب منتخب تشيلي تأخره بالهدف الذي أحرزه مدافعه ارتورو فيدال عن طريق الخطأ في مرمى فريقه في الدقيقة 13 وحسم المباراة لصالحه 4/2. وأدرك والدو بونسي التعادل لشيلي في الدقيقة 35 وبعد دقيقة واحدة أضاف هامبرتو سوازو الهدف الثاني للفريق.
وأدرك مورينو ماهلير تروسور التعادل لكولومبيا في الدقيقة 63 قبل أن يرد خورخي فالديفيا بهدف ثالث لتشيلي في الدقيقة 72 ثم اختتم زميله فابيان اوريلانا أهداف الفريق في الدقيقة 79.
وفي الأرجنتين بدأت المباراة بضغط هجومي مكثف من جانب أصحاب الأرض بغية إحراز هدف مبكر يشعل حماس الجماهير التي ملأت ستاد مونيومنتال انطونيو عن بكرة أبيه، وبالفعل كاد أن يتحقق ذلك في الدقيقة الثانية عندما سدد
اينزو بيريز كرة قوية من خارج منطقة الجزاء تصدى لها لياو بوترون بثبات.
واستمرت السيطرة الأرجنتينية في الدقائق الأولى على مرمى بيرو التي اكتفى لاعبوها بالتراجع للدفاع في محاولة لصد الطوفان الهجومي لراقصي التانجو.
وحصل المنتخب الأرجنتيني على ضربة حرة مباشرة من مسافة 40 ياردة سددها جونزالو هيجوين بعيدة عن المرمى.
واعتمد راقصي التانجو على التوغل من العمق مع التمرير على الأطراف مما أرهق دفاعات بيرو كثيرا، وبعد مرور ربع ساعة أرسل أنخيل دي ماريا عرضية رائعة من الناحية اليسرى ولكن الحارس بوترون تدخل قبل أن تصل الكرة للمهاجمين المتربصين داخل منطقة الجزاء.
وسنحت فرصة في غاية الخطورة لأصحاب الأرض في الدقيقة 19 بعدما مرر دي ماريا كرة ذكية لهيجوين داخل منطقة الجزاء ولكن مهاجم ريال مدريد الأسباني سدد بغرابة خارج المرمى.
وبعد دقيقة واحدة فقط أنقذ بوترون مرماه من هدف محقق إثر انفراد تام من هيجوين.
وأشهر الحكم البوليفي رينيه أورتوبي البطاقة الصفراء في وجه البيروفي لويس راميريز لتدخله بعنف مع ليونيل ميسي.
واستحوذ المنتخب الأرجنتيني على مجريات اللعب تماما في العشرين دقيقة الأولى من المباراة ولكن دون أن ينجح في تحويل هذه السيطرة إلى لغة الأهداف.
وأهدر بابلو ايمار فرصة هدف محقق للأرجنتين في الدقيقة 30 بعدما أهداه ميسي تمريرة رائعة داخل منطقة الجزاء ولكنه فشل في التعامل معها. ومن هجمة سريعة وصلت الكرة إلى ايمار الذي شق طريقه صوب منطقة الجزاء قبل أن يمرر كرة رائعة لم تجد أي متابع وبعدها مباشرة أطلق ميسي قذيفة صاروخية من خارج منطقة الجزاء مرت بجوار القائم الأيمن لمرمى بوترون بسنتيمترات قليلة. وتوالت الهجمات الأرجنتينية على مرمى بوترون حتى أطلق الحكم صافرته معلنا نهاية شوط المباراة الأول بتعادل الفريقين سلبيا.
ومع بداية الشوط الثاني دفع الأسطورة الأرجنتيني دييجو مارادونا بنجمه المخضرم مارتين باليرمو لتدعيم خط الهجوم.
وأعلنت الدقيقة الثالثة من بداية الشوط الثاني عن هدف السبق للأرجنتين بعدما أرسل ايمار كرة رائعة لهيجوين وضعته في مواجهة بوترون داخل منطقة الجزاء ليسدد الكرة مباشرة بقدمه اليمنى داخل الشباك. وكاد المنتخب الأرجنتيني أن يدفع ثمن اندفاعه الهجومي على حساب الناحية الدفاعية عندما توغل جوهان فانو بالكرة داخل منطقة الجزاء ليسدد كرة قوية أنقذها روميرو لترتد الكرة إلى زميله خارج منطقة الجزاء ولكن تسديدته القوية اصطدمت بالدفاع الأرجنتيني.
وأجرى خوسيه ديل سولار مدرب منتخب بيرو تغييرا في الدقيقة 65 بنزول روبرتو بالاسيوس بدلا من نولبرتو سولانو.
وواصل سولار التدخل من أجل إنقاذ ما يمكن إنقاذه فأخرج جوهان فانو ودفع بهرنان رينجيفو ورد عليه مارادونا بالدفع بفيدريكو اينسوا من أجل المزيد من التأمين الدفاعي. وغمرت مياه الأمطار الغزيرة أرضية ستاد مونيومنتال انطونيو مما أثر على أداء الفريقين.
ولم ييأس لاعبو بيرو وحاولوا الانتفاضة مستجمعين قوتهم من أجل حفظ ماء وجه الفريق في التصفيات وشكلوا خطورة حقيقية على مرمى روميرو. وتعرض المنتخب الأرجنتيني للطمة عنيفة في الدقيقة الأخيرة من المباراة بعدما أدرك هرنان رينجيفو التعادل لبيرو من ضربة رأسية خاطفة مستغلا الخطأ الفادح لقائد الفريق الأرجنتيني خافيير ماسكيرانو.
وشهدت الدقيقة الأخيرة من الوقت بدل الضائع للمباراة قمة الإثارة حينما خطف باليرمو هدف الفوز للأرجنتين عندما وصلت اليه الكرة أمام المرمى مباشرة بعد سلسلة طويلة من الدربكة داخل منطقة الجزاء ليسددها مباشرة داخل الشباك. وقبل أن يطلق الحكم صافرته كادت بيرو أن تدرك التعادل مجددا ولكن روميرو تعامل مع الموقف بحنكة شديدة. في كويتو، انتهى الشوط الأول من المباراة بين الإكوادور وأوروجواي بتعادل الفريقين سلبيا. وافتتح آدوين فالنسيا التسجيل للإكوادور في الدقيقة 68 ولكن أوروجواي ردت سريعا بتسجيل هدف التعادل بعد دقيقة واحدة بتوقيع لويس سواريز.
وفي الوقت بدل الضائع من المباراة حيث توقع الجميع انتهاء اللقاء بتعادل الفريقين، احتسب الحكم البرازيلي سالفيو فاجونديس ضربة جزاء لأوروجواي أحرز منها دييجو فورلان نجم أتليتكو مدريد الأسباني هدف الحسم لبلاده.
وفي بويرتو اورداز، دخل منتخب باراجواي المباراة وهو مفعم بالثقة بعدما حسم تأهله إلى كأس العالم مبكرا ولكن الشوط الأول من المباراة مر دون أن يشهد أي أهداف. وتقدم سالفادور كاباناس بهدف لباراجواي في الدقيقة 56 ثم أضاف خوسيه كاردوزو الهدف الثاني في الدقيقة 80 وقبل نهاية المباراة بأربع دقائق سجل الكسندر روندون هدفا مشرفا لفنزويلا.

اقرأ أيضا

"شبح 2013" يطارد "الزعيم" !