الاتحاد

عربي ودولي

القاهرة: سلاح حزب الله شأن داخلي


القاهرة-الاتحاد، بيروت-وكالات الانباء: أكد الرئيس المصري حسني مبارك مشاركته في القمة العربية الثلاثاء المقبل في الجزائر، ودعا خلال لقائه أمس وزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني إلى تضافر الجهود العربية لضمان نجاح القمة في مواجهة التحديات التي تواجه الأمة العربية·
وأكد وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط أن مسألة نزع أسلحة 'حزب الله' اللبناني أمر يتعلق بالشعب اللبناني ولا ينبغي التدخل في هذا الموضوع حتى لا يتعقد الموقف، وقال في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره القطري إن المعادلة اللبنانية الداخلية شأن داخلي، معربا عن أمله بأن يخرج لبنان من هذا الوضع أكثر قوة مما كان عليه· فيما أكد حمد بن جاسم أن السلام هو الخيار الاستراتيجي وهو أمر متفق عليه بين كل الدول العربية، وقال إن القمة الرباعية في شرم الشيخ حققت نتائج إيجابية ونرجو أن تستمر إضافة إلى استضافة القاهرة للحوار الفلسطيني الذي يعد إضافة للعملية السلمية، وأضاف:'ستحدث اخفاقات في السلام يجب أن نعلم هذا والطريق ليس ممهدا بالورود حيث ان هناك إشكاليات كثيرة وتراكمات كبيرة بين الفلسطينيين والاسرائيليين'·
وأكد الرئيس اللبناني اميل لحود أيضا مشاركته في القمة، في وقت قال مصدر دبلوماسي إن لحود سيطرح قضية اغتيال رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري كأولوية لانها وضعت لبنان في قلب الخطر عبر استهداف كل منجزات فترة السلم الاهلي بعد اتفاق الطائف، ولم يستبعد المصدر ان يطلب لجنة تحقيق عربية للمساعدة في كشف ملابسات الجريمة ومن يقف وراءها· كما سيؤكد على ان المقاومة وسلاحها ضمانة لبنانية في وجه العدوان الاسرائيلي وان مستقبل هذا السلاح مرتبط بتحقيق السلام العادل والشامل والدائم· وكان الامين العام لـ'حزب الله' حسن نصر الله اقترح تولي لجنة عربية مهمة التحقيق في اغتيال الحريري وطرح هذه المسألة للنقاش في القمة العربية، واكد ان المقاومة هى الصيغة الافضل لحماية لبنان ولردع أي اعتداء اسرائيلي·واعتبر رئيس الحكومة اللبنانية الاسبق سليم الحص في حديث مع وكالة 'فرانس برس' ان السبب الاساسي الذي دفع الى بعض التغييرات الديموقراطية في العالم العربي يعود الى توق الشعوب العربية الى الحرية وليس نتيجة قرارات صادرة عن قمم عربية، وقال ان اسباب هذه التغيرات داخلية لان الشعوب تتفاعل مع ما يجري على صعيد العالم ككل·

اقرأ أيضا

انتخابات البرلمان الأوروبي تنتقل إلى لاتفيا ومالطا وسلوفاكيا