الاتحاد

عربي ودولي

بايدن : الحكومة الأميركية الأكثر دعماً لأمن إسرائيل في التاريخ

دافع جو بايدن نائب الرئيس الأميركي باراك أوباما أمس عما وصفه بـ”حق إسرائيل المطلق في الدفاع عن أمنها من خلال تفتيش السفن التي تتوجه إلى قطاع غزة”، وقال “إن لا حكومة أميركية في التاريخ كانت صريحة وداعمة لأمن إسرائيل مثل الحكومة الحالية”. لكنه كرر موقف بلاده الداعي إلى إجراء تحقيق مستفيض في أحداث الهجوم على أسطول الحرية.
وقال بايدن في مقابلة مع محطة تلفزيون “بي.بي.اس” “إن إسرائيل كانت قد عرضت على قافلة السفن نقل المساعدات الإنسانية التي كانت تحملها إلى قطاع غزة عبرها، لكن من المستغرب رفض منظمي القافلة ذلك وإصرارهم على مواصلة التحرك مباشرة إلى غزة”. وأضاف “أن من حق إسرائيل أن تفحص طبيعة حمولة السفن المتوجهة إلى غزة لمنع تهريب الأسلحة لا سيما بعد أن أطلقت حماس ثلاثة آلاف قذيفة صاروخية على الإسرائيليين”. لكنه تابع قائلاً “إنه يجب على الولايات المتحدة أن تمارس أكبر قدر ممكن من الضغط على إسرائيل للسماح بدخول شحنات معونات مثل مواد البناء إلى قطاع غزة”.
وقال بايدن “إن الولايات المتحدة تساند تحقيقاً إسرائيلياً في الحادث مع مشاركة دولية على غرار التحقيق الذي أجرته في الآونة الأخيرة كوريا الجنوبية بشأن إغراق إحدى سفنها الحربية”. وهون من شأن وجود خلاف بين إسرائيل والولايات المتحدة، وقال “هل توجد خلافات بيننا بشأن الأسلوب التكتيكي الذي تتصرف على أساسه هذه الحكومة الإسرائيلية وبعض التصريحات التي يدلي بها بعض وزراء هذه الحكومة والأشياء التي يقولونها.. نعتقد أنها غير مفيدة نعم لكنها توجد دائماً لكن في الوقت نفسه لا حكومة أميركية في التاريخ كانت صريحة وداعمة لأمن إسرائيل مثل هذه الحكومة”.
وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية فيليب كراولي “إن إسرائيل هي الأكثر أهلية للقيام بالتحقيق في الهجوم وقادرة تماماً على ذلك. وتساءل “هل تستطيع إسرائيل إجراء تحقيق عادل وشفاف وصادق؟ الجواب هو نعم”، مشدداً على “الديموقراطية الحية” و”المؤسسات الفاعلة وذات الكفاءة” هناك. وأضاف “سنبحث مع إسرائيل في أفضل طريقة لإجراء تحقيق يمكن أن يعتبره المجتمع الدولي ذا صدقية”.
واعتبر سايني هوير زعيم الغالبية الديموقراطية في مجلس النواب أن إسرائيل تحدثت شرعياً عن حقها في الدفاع عن النفس ولا يجوز أن تتعرض لعقوبات من جانب الأمم المتحدة. وأضاف أن الخسائر البشرية هي مأساة، ولكن الإدارة الأميركية والكونجرس عازمان على منع إدانة إسرائيل في مجلس الأمن”.
إلى ذلك، ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” أمس أن إدارة أوباما تمارس ضغطاً على إسرائيل لتبني نهج بديل بشأن الحصار الذي تفرضه على قطاع غزة ولكن بما يضمن لها أمنها. وقال مسؤول أميركي بارز لم يذكر اسمه في حديث للصحيفة “إن إدارة أوباما تعتبر الحصار شيئاً لا يطاق وتمارس ضغطاً على إسرائيل لاتباع نهج مختلف يسمح بمرور مزيد من الإمدادات إلى قطاع غزة مع الاحتفاظ بما يضمن لها أمنها”. ونقلت عن المسؤول القول “لا شك بأننا نحتاج نهج جديد بشأن غزة..أصبحت غزة رمزاً في العالم العربي لمعاملة إسرائيل للفلسطينيين، وينبغي علينا تغيير ذلك..نحتاج لإزالة الدافع وراء تنظيم أساطيل الإغاثة..الإسرائيليون أيضاً يعلمون أن ذلك أمراً غير مستدام”.

اقرأ أيضا

الاحتلال الإسرائيلي يهدم منزلاً في بيت لحم ويتوغل في غزة