الاتحاد

عربي ودولي

الأسد: تجربة «الحرية» نقطة تحول في الصراع

اعتبر الرئيس السوري بشار الأسد أمس أن تجربة “أسطول الحرية” تمثل نقطة تحول في الصراع العربي الإسرائيلي، وأكد خلال استقباله المتضامنين السوريين الذين شاركوا في مهمة القافلة البحرية لإغاثة غزة وعادوا إلى دمشق “إن هذه التجربة تمثل نقطة تحول في الصراع..المتضامنون ساهموا في تشجيع كافة شعوب العالم للتحرك من أجل كسر الحصار اللا إنساني الذي يفرضه الاحتلال الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني في غزة”.
ورأى الأسد “إن هذا الاعتداء الوحشي على أسطول الحرية يعبر عن حقيقة إسرائيل التي لم تتغير منذ أن زرعت في هذه المنطقة”. واستمع من المتضامنين الأربعة وهم مطران القدس السابق للروم الكاثوليك هيلاريون كبوجي وشذا بركات وحسن الرفاعي ومحمد سطلة ما تعرضوا له مع رفاقهم من اعتداءات إجرامية على يد جنود الاحتلال.
وكان الأسد جدد تأكيده على عدم وجود شريك إسرائيلي يريد تحقيق السلام، وقال خلال مباحثات أمس مع عضوي الكونجرس الأميركي بريان بارد ولنكن دافيز “إن إسرائيل ردت على جميع فرص السلام بشن الحروب وقضت على الجهود الحقيقية لتحقيق تقدم في هذا المجال وعلى رأسها الجهود الجدية التي قامت بها تركيا”.
وأكد الأسد أيضاً على أن “القضية الفلسطينية هي جوهر الصراعات في المنطقة والعالم وأنه لا يمكن معالجة أماكن التوتر والنزاعات دون إيجاد حل عادل للشعب الفلسطيني وإعادة الحقوق العربية لأصحابها الشرعيين”.

اقرأ أيضا

ترامب يهدد بإطلاق سراح أسرى "داعش" على الحدود الأوروبية