الاتحاد

الإمارات

شركة خاصة تنهي خدمات 19 مواطناً ومواطنة في العين

الموظفون الذين أنهيت خدماتهم يشرحون معاناتهم لمندوب الاتحاد

الموظفون الذين أنهيت خدماتهم يشرحون معاناتهم لمندوب الاتحاد

شكا 19 شاباً وشابة مواطنين كانوا يعملون في إحدى الشركات الاستشارية المتخصصة في تدوير وجمع النفايات بالعين، من قيام الشركة بإنهاء خدماتهم في نهاية شهر مايو الماضي.
وأكد الشباب والشابات أن قرار الاستغناء عن خدماتهم وضعهم في موقف لا يحسدون عليه خاصة أن من بينهم أرباب أسر، في حين يرزح آخرون تحت طائلة ديون كانوا قد اقترضوها من البنوك خلال فترة عملهم.
وناشد الشباب الجهات المعنية إيجاد حل لمشكلتهم، مؤكدين أنهم اكتسبوا خلال فترة عملهم في الشركة الخبرة الكافية في مجالات عملهم وأنهم قادرون على ترجمتها في مواقع عمل أخرى.
من جانبه أكد محمد الحسيني المدير الإقليمي للشركة الاستشارية أن الشباب المواطنين كانوا يعملون لدى شركته إداريين ومراقبين وأن الشركة اضطرت عقب انتهاء العقود المبرمة بينها وبين مركز أبوظبي للنفايات في نهاية مايو الماضي إلى تسريح الموظفين، مشيراً إلى أن الشركة حاولت تمديد العقود مع المركز والإبقاء على الموظفين إلا أن محاولاتها باءت بالفشل.
وأكدت مروة محمد مديرة الموارد البشرية في مركز أبوظبي للنفايات لـ “الاتحاد” أن هؤلاء الشباب كانوا يعملون على ملاك الشركة الاستشارية وهي من قام بتوظيفهم، وقالت: “كان لدينا عقد مع الشركة ولسنا ملزمين باستيعاب موظفيها حال انتهائه”.
وأضافت أن المركز يسعى حالياً لتعيين بعض هؤلاء الشباب خاصة أن لديهم خبرة في هذا المجال، مشيرة إلى أن ذلك يمر عبر مجلس أبوظبي للتوطين الذي قام المركز بتحويل جميع الوظائف الشاغرة لديه إليه.
وقال إبراهيم عبد الرحمن البلوشي أحد الموظفين الذين تم تسريحهم إنه أصبح بلا عمل، وإن مصيره بات مجهولاً خصوصاً في ظل التزاماته تجاه أسرته التي يجب أن يوفر لها سبل العيش الكريم من جهة، وسداد أقساط الدين الذي تورط فيه للبنك من جهة ثانية.
وناشد الجهات المعنية أن تنظر في مشكلته وزملائه الذين باتوا بلا عمل يعيشون من ناتجه.
بدوره قال سعيد خلفان الشامسي إنه حاصل على شهادة الإنجاز من كليات التقنية إلى جانب حصوله على دورات تدريبية ضمن برامج توطين، إلا أن كل ذلك لم يسعفه في مجال العمل مؤكداً أنه اكتسب خبرة كافية وما زال مستعداً للعمل في مجال خبرته.
نادية بطي الكتبي وفاطمة سالم الكعبي اللتان كانتا تعملان في السكرتارية قبل إنهاء خدماتهما طالبتا بتعيينهما في وظائف مشابهة، ودعتا المسؤولين إلى النظر في وضعهما ووضع زملائهما الذين أصبحوا بلا مصدر للرزق.
وأكدت ريمان عوض التي تعيل أسرتها أنها تشعر باليأس بعد أن فقدت مصدر رزقها، مناشدة المسؤولين إيجاد حل ينصفها وينصف زملاءها.

اقرأ أيضا

نهيان بن مبارك يحضر عرس أبناء العوامر