الاتحاد

الرياضي

رأسية الحارس تشاونر تنقذ باولي أمام بادربورن

هامبورج (د ب أ) - سرق فيليب تشاونر حارس مرمى نادي سانت باولي الألماني لكرة القدم الأضواء مساء أمس الأول، عندما سجل هدف التعادل لفريقه بضربة رأسية في الوقت المحتسب بدلاً من الضائع لمباراته أمام فريق بادربورن، وذلك بعد أسبوعين من تسببه في إصابة مدرب الفريق مايكل فراونتزيك بكسر ثلاثة من ضلوعه خلال حادث تدريبي.
وكان سانت باولي متخلفا 2 - 1 أمام بادربورن ضمن منافسات مسابقة دوري الدرجة الثانية الألماني عندما تقدم تشاونر إلى منطقة جزاء الفريق المنافس ليسجل هدفا بالرأس من مسافة قريبة ويرتمي أرضاً بعدها، حيث تسارع زملاؤه بالفريق على القفز فوقه احتفالا بالهدف المفاجئ. وقال تشاونر: “كحارس مرمى، دائماً ما أتساءل عن شعور التسجيل، ولكنني صرت أعرفه الآن، إنه هدفي الأول على الإطلاق، لذا فإن الدموع تملأ عيني”.
وكان تشاونر اصطدم قبل أسبوعين بمدربه فرونتزيك خلال حادث عارض بمباراة تدريبية، وأسفر هذا التصادم عن قضاء فرونتزيك أربعة أيام بالمستشفى، حيث أصيب بكسر في ثلاثة ضلوع وتضررت رئته.
وعاد فرونتزيك لمزاولة مهام عمله مع سانت باولي الأسبوع الماضي، وقال المدرب الألماني مازحاً عن هدف تشاونر: بإمكانه كسر أحد ضلوعي كل أسبوع، طالما أنه سيسجل هدفا في المباراة التالية.

اقرأ أيضا

"الفرسان".. إعادة المشهد!