الإثنين 3 أكتوبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم

مصطفى الخاني: أحرزت هدف الفوز في «باب الحارة 4»

مصطفى الخاني: أحرزت هدف الفوز في «باب الحارة 4»
11 أكتوبر 2009 23:26
مصطفى الخاني ممثل سوري خريج المعهد العالي للفنون المسرحية 2001، قدم شخصية جحدر في «الزير سالم»، وانطلق في عالم الشهرة عند تقديم «النمس» في «باب الحارة 4» الشخصية ذكية وطريفة استغلالية بعض الشيء، حيث اجتمعت فيها مجموعة من التناقضات الإنسانية. «دنيا الاتحاد» التقت الخاني وأجرت معه الحوار التالي: • كيف تم اختيارك لمسلسل «باب الحارة 4»؟ ولماذا تم تسمية «النمس» لهذه الشخصية؟ كان هناك ارتياح متبادل عندما تم اللقاء بيني وبين المخرج بسام الملا من خلال صديق مشترك هو قصي الخولي، وطلب مني بعدها المشاركة في الجزء الرابع، أما بالنسبة للاسم فقد كان من المفترض أن يكون «أبوكيلة»، ولكني اقترحت تغييره إلى «النمس» لما تحمله هذه الشخصية من صفات، بالإضافة إلى الوقع الخاص به وتلاقت الأفكار وقبل الملا الاسم الجديد. • تم اختيارك كأفضل ممثل في الشرق الأوسط 2009 حسب عدة استفتاءات، ما الذي سيضيفه إليك هذا الاختيار وكيف ستحافظ عليه؟ الجميع سينتظر ما سأقدمه، وبالتالي ذلك سيحملني مسؤولية أكبر في التأني للخطوات القادمة والجمهور يستحق مني ذلك، وإن شاء الله سأكون عند حسن تقدير الجمهور وظنه. •هل أحببت شخصية النمس؟ بالطبع، فلا أستطيع تقديم شخصية لا أحبها، والمتعة في تقمص الشخصية هو الحافز في نجاحها دوماً. • ما هي صفات النمس غير الموجودة في مصطفى؟ تتقاطع شخصية النمس بالطرافة مع مصطفى، ولكن تتنافر في الاستغلال مثلاً فأنا لست استغلالياً «حربوق» بطبعي. • هل كان «النمس» سبباً في إنجاح «باب الحارة 4»؟ النمس وكل الشخصيات في باب الحارة ساهموا في نجاح العمل، نحن كفريق كرة القدم نتناغم في اللعب، ولكن من الممكن أن أكون قد أحرزت هدف الفوز هذا الموسم، ذلك تحت قيادة مدرب حكيم هو المخرج بسام الملا ومحبة الجمهور هي الهدف الذي نسعى إليه. • هل تتوقع نجاح «باب الحارة 5»؟ وكيف ترد على منتقدي العمل؟ إن شاء الله سيكون هناك جديد دوماً، وقد راهن الجميع على عدم نجاح «باب الحارة 4» وخسروا الرهان، أنا أثق بقيادة بسام الملا الذي يترك نجاح أعماله تتكلم عنه، وقد فاجأ الجميع بنجاح «باب الحارة 4». ومن الطبيعي أن يكون هناك منتقدين لأي عمل، يوجد الكثير من المطبات التي قد تقع، ولا أجد مانعا من أن يكون هناك عدة أجزاء، في الغرب مثلاً يوجد مسلسلات امتدت لعقود، ولكن نحن لا نعرف كيفية استثمار النجاح بالطرق الإيجابية، يكفينا تصنيف «الواشنطن بوست» أن باب الحارة كان من ضمن أفضل 10 أعمال على مستوى العالم. وأعتقد أن الجزء 5 سيكون آخر جزء. • ما الذي ارتجلته أثناء التصوير؟ تقريباً لم يخلُ مشهد من الارتجال، وهذا يدل على الثقة الكبيرة التي أولاها لي المخرج. • عرضت قناة «إم بي سي» إنتاج مسلسل باسم «النمس» أين وصل المشروع؟ مازال الموضوع قيد الدراسة، لأني لا أفضل تقديم شخصية النمس في مسلسل آخر وهي موجودة في باب الحارة، المغريات كبيرة وأحاول ألا أقدم تنازلات كبيرة وفاء لهذا الشخصية، كما سيكون هناك رأي مهم لبسام الملا في ذلك. • برأيك هل أثرت الدراما التركية على الدراما السورية؟ وهل خرجت الدراما المصرية من المنافسة؟ الدراما التركية فقاعة تماماً مثل الدراما المكسيكية، كما تفوقت الدراما السورية على المصرية والجميع يدرك بأن الدراما السورية أثبتت نفسها بقوة، وعلى أساسه تم الاستعانة بالممثلين السوريين. ولكن لا يمكننا تجاهل تفوق المصريين في السينما، وإجمالاً المنافسة مطروحة بغض النظر عن مصدرها. • علمنا بأن هناك ديوان شعر سيصدر لك، ما اسمه ومتى سيصدر؟ سيحمل الديوان اسم «أبجدية ليلى»، وهو مهدى إلى روح والدتي تغمدها الله برحمته، وقصدت فيه معاني الحب والوفاء ومعنى الأمومة، وسيصدر قريباً. • هل تتوقع أن يأخذك التلفزيون من المسرح؟ لن تتضرر علاقتي بالمسرح، على الرغم من انشغالي بالتلفزيون، وسأبقى حريصاً على وجودي المسرح في حياتي، لأنه يشحذ أدوات الممثل، وسيكون هناك عمل مسرحي قريب من إخراجي هو «سيدة الفجر»، سيعرض في الذكرى السنوية لرحيل الكاتب الكبير «سعدالله ونوس». • ما هي طموحاتك المستقبلية؟ كما تفوقت شخصية النمس على «جحدر» في الزير سالم، أطمح إلى تقديم شخصية تتفوق على «النمس».
المصدر: دبي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©