الاتحاد

الإمارات

إطلاق «رحال» تجريبياً لـ«التعليم المرن»

خلال توقيع أولياء الأمور اتفاقية الانضمام إلى مشروع رحال (من المصدر)

خلال توقيع أولياء الأمور اتفاقية الانضمام إلى مشروع رحال (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

أطلقت هيئة المعرفة والتنمية البشرية في دبي أمس، المرحلة التجريبية من مشروع «رحّال» ضمن مبادرة دبي X 10، والذي يعد المحّرك الرئيس لمستقبل التعليم والتعلم في دبي عبر إتاحة الفرص أمام الطلبة للاستمتاع بفرص التعلم في أي مكان وفي كل وقت، كونه يوفر تصاميم مبتكرة تتيح التعلم تبعاً لاحتياجات كل متعلم.
ويستهدف مشروع «رحال» تمكين الطلبة من الدراسة في المدارس العادية، بالإضافة إلى المتابعة بشكل جزئي بمكان آخر في المجتمع، ضمن منظومة مبتكرة، تتضمن وسائل للتقييم، وتتيح للطلبة والمتعلمين البحث عن فرص للتعلم والاستفادة منها، بالإضافة إلى الاعتراف بجميع المهارات والمعارف، على قدم المساواة مع المهارات الأكاديمية، ويركز مشروع رحّال على تهيئة الطلبة لاختبارات الحياة وليس لحياة من الاختبارات، حيث يتيح للمؤسسات التعليمية ومزودي الخدمات بعد اعتمادها من هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي تقديم خدمات شتى لتوسيع المعارف والمدارك.
حضر حفل الإطلاق الذي نُظم في المدرسة الهندية العليا في دبي – فرع عود ميثاء، الدكتورعبدالله الكرم رئيس مجلس المديرين مدير عام هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي، وخلفان جمعة بالهول الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للمستقبل، وممثلين عن فرق عمل مبادرة دبي X 10 وهيئة المعرفة، بالإضافة إلى طلبة وأولياء أمور. وبادرت المدرسة الهندية العليا بالتسجيل في مشروع «رحّال»، وسيكون طلبتها بذلك هم أول المستفيدين من الخدمات التي يطرحها المشروع، ومن بينها إتاحة فرص التعلم خارج المدرسة.
وينطلق مشروع «رحّال» ضمن مبادرة دبي X 10 من توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» لجميع الجهات الحكومية في دبي بأن تطبق اليوم ما ستطبقه مدن العالم الأخرى بعد عشر سنوات، وذلك تحت قيادة سمو الشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم ولي عهد دبي، رئيس مجلس أمناء مؤسسة دبي للمستقبل، وسمو الشيخ مكتوم بن محمد آل مكتوم نائب حاكم دبي.
وتسعى مبادرة دبي x10 للتعاون مع الجهات المعنية في حكومة دبي إلى تبني نماذج جديدة لحكومات المستقبل بإحداث تغيير شامل في منظومة العمل الحكومي، ووضع خطط مستقبلية تعيد دور الحكومة في خدمة المجتمعات وصناعة المستقبل.
وقال الدكتور الكرم: «رحّال» يجسّد نموذجاً مبتكراً للدور المنوط بنا كجهة حكومية معنية بإدارة وتنظيم قطاع التعليم الخاص في إمارة دبي».

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: التقدم في الوطن ركيزته الاجتهاد والتفاني والتعلم المستمر