الاتحاد

الرئيسية

إنقاذ رضيعة من حريق شب في شقة بدبي بسبب شاحن هاتف

تحرير الأمير ( دبي )

تكافح فرق الإطفاء في الدفاع المدني بدبي، حريق في شقة سكنية بمنطقة ديسكفري جاردنز أسفر عن إصابة طفلة رضيعة بحالة اختناق بسيط جراء الدخان الكثيف مما استدعى إبعادها عن الشقة وتم إنقاذها على الفور ، فيما تم إخلاء جميع سكان المبنى احترازيا خشية تعرضهم لأذى حسب مصدر مسؤول من ( الدفاع المدني ) .
وفي التفاصيل تلقت غرفة عمليات الدفاع المدني في دبي بلاغاً من غرفة عمليات القيادة العامة لشرطة دبي في الساعة 4:01 عصر اليوم، يفيد بوجود حادث حريق في شقة بمجمع ديسكفري جاردنز وعند وصول فرق إطفاء مركز المرسى في الساعة 4:09 تبين أن الحريق قد اندلع في شقة بالطابق الثاني، وتم إخلاء جميع سكان البناية ، فيما تمكنت فرق الإطفاء من السيطرة على الحادث في الساعة 4:09واستمرت عمليات التبريد حتى الساعة 4: 34 عصرا
وقال متحدث باسم الدفاع المدني في دبي إن الحريق كان( متوسطا ولم يصب احد، كما إن رجال ألإطفاء في مركز المرسى سيطروا على الحريق مشيرا إلى أنه من المرجح أن يكون سبب الحريق ( شاحن هاتف ذكي وفق المعطيات الأولية إلا أن التحقيقات ما زالت جارية لمعرفة أسباب الحريق بالضبط
وكشفت بيانات الدفاع المدني بدبي في تقرير نشر سابقا أن حرائق المساكن تتصدر قائمة الحوادث التي وقعت العام الماضي إلا أن العدد الأكبر منها حرائق بسيطة، وأرجع ذلك إلى ضعف النظام الوقائي في تلك الشقق التي شهدت 46% من إجمالي الحرائق في العام الماضي 2016 ، فيما سجل العام السابق 2015 (189 حادث حريق ) لتشكل 44% أما ،2014 فقد سجلت (160 حادث حريق)لتشكل 46 % وبلغ عددها خلال عام 2013 (112 حادث حريق) تشكل 29% .
وأرجع التقرير «أسباب حرائق المساكن إلى عدم صلاحية أنظمة الغاز في المطابخ، وعدم كفاءة الشبكات والأجهزة الكهربائية في المساكن، والاستخدام غير السليم لها وتراكم الزيوت ، وترك مصادر الاشتعال مثل الأفران والمباخر والشموع من دون رقابة
وأشارت البيانات إلى أن معظم الحوادث تقع نتيجة أخطاء بشرية، إلا أنه يمكن الحد منها عبر الوعي بتلك المخاطر والالتزام بشروط الوقاية والسلامة فيها وضرورة التحلي بالحذر
ويتولى الدفاع المدني يتولى بشكل مستمر التفتيش على كافة المنشآت في الإمارة للتأكد من موافاتها لشروط السلامة، وفي حال وجود مخالفات فإنه يتم توجيه إنذارات إلى أصحاب تلك البنايات أو الجهة المشرفة على التأجير لأجراء ما يلزم .
ويشترط استخدام مواد مقاومة للحرائق ، سواء في مواد البناء الأصلية والجدران أو الزجاج التي تحد من انتشار النيران في المباني حال نشوبها كما أن من بين الاشتراطات نظم التهوية والفتحات، وكذلك المخارج ووجود طفايات والإضاءة ونظم التحكم وغيرها .
وأشار التقرير إلى أن أغلبية المنازل والشقق السكنية في الإمارة غير مؤمنة ضد أخطار الحرائق، بسبب قلة الوعي بقضية التأمين ضد الحرائق من جهة وعدم تسويق هذه الخدمة من قبل شركات التأمين من جهة اخرى ، بالرغم من أن الأقساط السنوية لتأمين منزل ضد الحريق في السوق المحلية لا تتجاوز ال 1000 درهم سنويا .

اقرأ أيضا

الإمارات تؤكد أهمية دور كل الأطراف في تعزيز قيم التسامح