الاتحاد

الإمارات

«الهوية» و «الجنسية» تتفقان على إلزامية «التبصيم والتصوير» لإصدار وتجديد الإقامة في أم القيوين

موظف بالهيئة يقوم باستكمال عملية تسجيل أحد المراجعين

موظف بالهيئة يقوم باستكمال عملية تسجيل أحد المراجعين

اتفقت هيئة الإمارات للهويّة مع إدارة الجنسية والإقامة في إمارة أم القيوين على إلزاميّة قيام جميع المقيمين الذين تتجاوز أعمارهم الخامسة عشرة، والراغبين بإصدار أو تجديد الإقامة في أم القيوين، بمراجعة مركز التسجيل التابع للهيئة لاستكمال عمليّتي التبصيم والتصوير.
جاء ذلك خلال اجتماع مشترك عقد أمس في مركز تسجيل أم القيوين بين ممثلين عن الهيئة وإدارة الجنسية والإقامة في أم القيوين ووزارة الصحة ومراكز الطب الوقائيّ، بحضور الدكتور المهندس علي محمد الخوري مدير عام الهيئة بالإنابة، والمقدّم خالد يوسف بن حضيبة مدير عام الإقامة وشؤون الأجانب بالإنابة، وثاني الزفين المدير التنفيذيّ لشركة “داتيل”.
وتمّ خلال الاجتماع الاتفاق على قيام مراجعي مراكز الطب الوقائيّ في أم القيوين (15 سنة وما فوق) بتعبئة الاستمارة الإلكترونيّة، ومن ثمّ الذهاب إلى مركز التسجيل التابع للهيئة في أم القيوين، لاستكمال عمليتي التبصيم والتصوير، وختم الاستمارة الإلكترونيّة من الهيئة، بما يثبت إتمام الشخص لمتطلبات التسجيل في بطاقة الهويّة، على أن يقوم المراجع بعد ذلك بالعودة إلى الطب الوقائيّ لاستكمال إجراءات ومتطلبات إصدار الإقامة أو تجديدها.
وناقش الاجتماع عدداً من الملاحظات المرتبطة بالاستمارة الإلكترونيّة الحاليّة المستخدمة في مكاتب الطباعة، وتمّ التوجيه بضرورة العمل على إيجاد الحلول المناسبة التي تضمن إتمام عمليّة التسجيل في بطاقة الهويّة بكلّ سهولة ويُسر. وأوصى بإضافة المعلومة الخاصّة بإلزاميّة حضور من هم فوق الخامسة عشرة إلى مراكز التسجيل التابعة للهيئة لإتمام عمليتي التبصيم والتصوير على الاستمارة الإلكترونيّة بعد تعديلها.
واستعرض الاجتماع أبرز المستجدات المتعلقة بالاستمارة الموحّدة وكيفيّة استيفاء الرسوم وآليّة تنفيذ الاستمارة وتبادل البيانات الإلكترونيّة ما بين الجهات الأربع المشاركة فيها وهي هيئة الإمارات للهويّة ووزارة العمل والإقامة وشؤون الأجانب ووزارة الصحة (الطب الوقائيّ).
ووافق المجتمعون على طباعة الاستمارة الموحّدة بأربعة شعارات للجهات المذكورة أعلاه، بحيث يتمّ تخصيص خانتين للختم، إحداهما لهيئة الإمارات للهويّة، والأخرى للطب الوقائيّ، وذلك كمرحلة أولى قبل مرحلة الربط الإلكترونيّ المتكامل لأتمتة هذا الإجراء.
من ناحية أخرى، أشادت شرطة أم القيوين بالنتائج الإيجابيّة لاعتماد رقم بطاقة الهويّة في العديد من معاملاتها، وهي الخطوة التي ساهمت في تسهيل وتبسيط عدد من المعاملات، من بينها شهادة حسن السلوك، التي يمكن استخراجها بسهولة بعد تفعيل استخدام رقم بطاقة الهويّة.
وشارك في الاجتماع المهندس ناصر محمد المزروعي المدير التنفيذيّ للاتصالات ونظم المعلومات، ويوسف البلوشي المدير التنفيذي لمراكز التسجيل.
من جهة ثانية، أطلقت هيئة الإمارات للهويّة خدمة تصفّح الموقع الإلكترونيّ الخاصّ بالهيئة من خلال جهاز الهاتف المتحرّك. وتأتي هذه الخدمة في إطار استراتيجيّة إدارة الاتصالات ونظم المعلومات في الهيئة، التي تسعى من خلالها إلى تسهيل فرص الدخول إلى موقع الهيئة الإلكترونيّ، بهدف تعزيز ودعم قنوات الاتصال مع المتعاملين.
وتمّ تصميم الموقع ليتوافق ويعمل من خلال أجهزة الهاتف المتحرّكة، مع ضمان وصول العميل بسهولة ويسر إلى موقع الهيئة بواسطة هاتفه المحمول، حيث يقوم النظام بتحويله آليّاً وعلى الفور إلى النسخة المحمولة من الموقع الشبكيّ للهيئة. وتتوافر هذه الخدمة باللغتين العربية والإنجليزية، وتشمل معظم الخدمات التي يقدمها الموقع الإلكترونيّ للهيئة.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: الشهداء كوكبة جديدة تنضم إلى موكب العز