الاتحاد

الرياضي

أنصار «البلانكو»: فريقنا أفضل من دون بنزيمة وهيجواين !

دبي (الاتحاد) - أشارت النتائج الأولية لاستطلاع الرأي الذي نشرته صحيفة ماركا عن التشكيلة المثالية للفريق الملكي في مباراة الليلة أمام جلطه سراي، إلى أن غالبية أنصار الفريق يرغبون في خوض مورينيو المباراة دون رأس حربة صريح، وذلك تعبيراً عن غضبهم الشديد من أداء الأرجنتيني جونزالو هيجواين، والفرنسي كريم بنزيمة، حيث لم يتمكن أي منهما من القيام بمهام مركزه كما يجب أن يكون، في الوقت الذي يتولى كريستيانو رونالدو مهمة تسجيل غالبية أهداف الريال منذ أن انتقل إلى صفوفه في صيف 2009.
المفاجأة في استطلاع الرأي أن أنصار “البلانكو” المدريدي صوتوا لمصلحة رونالدو، ودي ماريا، ومن خلفهما مسعود أوزيل للقيام بالمهام الهجومية، على أن يتم استبعاد هيجواين وبنزيمة، وجاءت التشكيلة الملكية وفقاً لرؤية أنصار الريال لتضم دييجو لوبيز حارساً في ظل استمرار غياب إيكر كاسياس، وفي الدفاع انحازت غالبية الأصوات للرباعي أربيلوا، وراموس، وفاران، ومارسيلو، فيما جاءت اختيارات عناصر الوسط لمصلحة تشابي ألونسو، وخضيرة، وأوزيل، على أن يتولى رونالدو، و دي ماريا المهام الهجومية.
ويعود الغضب المدريدي من بنزيمة هيجواين لتراجع معدلهما التهديفي بصورة واضحة، وخاصة في المباريات الأخيرة، فقد سجل المهاجم الفرنسي 15 هدفاً في 37 مباراة بمختلف البطولات للموسم الجاري، وإن كان رصيده القاري لا بأس به، فقد أحرز 3 أهداف في 6 مباريات بالنسخة الحالية لدوري الأبطال.
فيما أحرز هيجواين 12 هدفاً في 31 مباراة، وشارك في 5 مباريات بدوي الأبطال، ولكنه فشل في تسجيل أي هدف، وفي المقابل نجح رونالدو “سي آر 7” في تسجيل 44 هدفاً في 44 مباراة، على الرغم من أنه ليس مهاجماً صريحاً، وسجل 8 أهداف في 8 مباريات بدوري الأبطال، مما يعني أنه يتفوق على بنزيمة وهيجواين معاً بـ 17 هدفاً، الأمر الذي أثار غضب عشاق الريال، ولم يتردد مورينيو في التعبير عن مخاوفه من استمرار الثنائي الهجومي في الابتعاد عن التسجيل بالمعدلات التهديفية المطلوبة منهما، باعتبارهما يقودان هجوم أحد أكبر أندية العالم.
وفي استطلاع آخر للرأي عبر الموقع الإلكتروني لصحيفة ماركا، عن المنافسة بين بنزيمة وهيجواين لدخول التشكيلة الملكية في مباراة الليلة، فقد تفوق هيجواين، وحصل على نسبة 57% من الأصوات، على الرغم من صيامه عن التهديف في دوري الأبطال، فيما حصد بنزيمة 43% ، وربما يعود السبب في ذلك إلى تأثر الجماهير بأداء كل منهما في المباريات الأخيرة، خاصة على الساحة الدولية، فقد اختفى بنزيمة في مواجهتي فرنسا في تصفيات المونديال، خاصة في مباراة الديوك أمام إسبانيا، فيما تألق هيجواين مع الأرجنتين في تصفيات المونديال، وسجل ثنائية في شباك فنزويلا، ليتصدر قائمة هدافي التصفيات اللاتينية برصيد 9 أهداف.

اقرأ أيضا

"ملك" و"فرسان" و"فخر"