الاتحاد

الإمارات

سلطان القاسمي يفتتح الدورة الخامسة لملتقى الشارقة للخط

سلطان القاسمي يتفقد معرضاً فنياً ضمن أعمال الملتقى

سلطان القاسمي يتفقد معرضاً فنياً ضمن أعمال الملتقى

افتتح صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة مساء أمس، بحضور سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد ونائب حاكم الشارقة، فعاليات ملتقى الشارقة للخط في دورته الخامسة تحت شعار “كون”، وذلك في ساحة بيوت الخطاطين بمنطقة التراث بقلب الشارقة، والذي تنظمه إدارة الفنون بدائرة الثقافة والإعلام وتستمر فعالياته حتى الأول من يونيو القادم.
حضر الافتتاح الشيخ عصام بن صقر القاسمي رئيس مكتب سمو الحاكم والشيخ خالد بن عبدالله القاسمي رئيس دائرة الموانئ البحرية والجمارك والشيخ سالم بن عبدالرحمن القاسمي مدير مكتب سمو الحاكم.
كما حضر الافتتاح معالي جمعة الماجد وعبدالرحمن بن علي الجروان المستشار بالديوان الأميري واللواء حميد محمد الهديدي قائد عام شرطة الشارقة وعبدالله بن محمد العويس ومحمد ذياب الموسى المستشار بالديوان الأميري وجمال سالم الطريفي المستشار بمكتب سمو الحاكم وعدد من أعضاء المجلسين التنفيذي والاستشاري بإمارة الشارقة وعدد من المسؤولين والفنانين وأفراد الجمهور.
وبدأت الفعاليات بوصول راعي الملتقى صاحب السمو حاكم الشارقة حيث قام سموه ومرافقوه بجولة في عدد من المعارض الواقعة وسط ساحة بيوت الخطاطين استهلها بتفقد اللوحات الفنية الخطية ضمن “المعرض العام” والتي اشتملت على لوحات في الاتجاه الأصيل وأخرى حروفية لمجموعة من الفنانين والخطاطين الإماراتيين والأشقاء العرب.
كما تجول صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي في أروقة معرض “في حب سلطان” متفقدا اللوحات المعروضة فيه، والتي عبرت عن معاني التواضع والرحمة والحكمة لدى الأمراء والسلاطين وعبر مبدعوها عن حبهم البالغ لصاحب السمو حاكم الشارقة، وذلك لما أولاه سموه لهم من رعاية واهتمام متواصلين وكبيرين.
وضمت ساحة بيوت الخطاطين إلى جانب ذلك “معارض للمكرمين” في الدورة الحالية من الملتقى ومعرض “كون” الذي يحمل الثيمة الرئيسية وشعار الملتقى.
عقب ذلك، انطلقت مراسم حفل تكريم الشخصيات المكرمة في الدورة الحالية والفائزين بجوائز الملتقى واستهلها عبدالله بن محمد العويس رئيس دائرة الثقافة والإعلام بكلمة أكد فيها أن فن الخط العربي حظي بتشجيع ورعاية سامية من قبل صاحب السمو حاكم الشارقة، مما أهله لأن يتبوأ مكانته المستحقة ضمن عناصر وركائز المشهد الثقافي في دولة الإمارات.
تلت ذلك كلمة للجنة تحكيم ملتقى الشارقة للخط ألقاها بالنيابة عن أعضاء اللجنة أحمد عبدالرحمن من العراق . كما ألقى محمد حمام من مصر كلمة المكرمين، والتي أثنى فيها على دعم صاحب السمو حاكم الشارقة ورعايته لهذا الملتقى بشكل خاص والنشاطات الثقافية المختلفة بشكل عام.
بعدها قام صاحب السمو حاكم الشارقة يرافقه عبدالله بن محمد العويس وهشام المظلوم بتكريم 3 من مبدعي الخط العربي على مستوى العالمين العربي والإسلامي وهم “الخطاط حسين قوتلو من تركيا والخطاط محمد حمام من مصر والخطاط مهدي الجبوري من العراق”.
كما كرم سموه الفائزين من المشاركين في اتجاهات الملتقى المختلفة، وهي الاتجاه الأصيل وفاز فيه محمد علي زاهد من باكستان ومحفوظ ذنون من العراق وأمير فلسفي من إيران، والاتجاه الحديث وفاز فيه محمد بستاني من المغرب وعلاء إسماعيل من العراق، والاتجاه المعاصر وفاز فيه سالم المرهون من عمان وفاطمة لوتاه من الإمارات بينما فازت بجائزة العمل المميز فرح بهبهاني من الكويت.
وتم اختيار شعار “كون” لهذه الدورة اعتبارا لما تحمله هذه الكلمة من دلالات وآفاق تتجاوز الواقع وتتواصل مع المتخيل وليظل هذا الملتقى متميزا بقيمته ومضمونه ورسالته باعتباره ملتقى دوليا رائدا على مستوى العالم الذي يعنى بفن الخط وإبداعاته المتنوعة بين الأصالة والمعاصرة.
وتستضيف الفعاليات مجموعة كبيرة من الخطاطين والفنانين المتميزين من أصحاب الرؤى الإبداعية المتميزة في مجال الخط والحروفية العربية إضافة إلى الفنانين العالميين الذين يبدعون بخطوط أخرى غير عربية ليساهم الملتقى بدوره في إقامة الحوار الإبداعي والحضاري بين شعوب العالم في الشرق والغرب.
كما يستضيف الملتقى نخبة من المفكرين والباحثين العرب والأجانب المشتغلين بالبحث والتنظير في مجال الخط .وتمتد فعاليات الملتقى لتشمل مدينة الشارقة والمنطقتين الشرقية والوسطى متضمنة العديد من المعارض الجماعية والفردية حيث يبلغ إجمالي المعارض الفردية والجماعية في الشارقة والمنطقة الشرقية 26 معرضاً يشارك فيها 334 فناناً يعرضون 1525 عملاً فنياً في فنون الخط والزخرفة والحروفية والأنماط المعاصرة التي تستلهم الحرف وأعمال الفيديو “العروض المرئية” والأعمال التركيبية ..كما سيساهم المشاركون في عقد الورش والحلقات النقاشية والمحاضرات والندوات التخصصية خلال الملتقى.
وستنظم خلال الدورة الحالية ندوة فكرية بعنوان “كونية الحرف” يشارك فيها نخبة من الباحثين العرب والأجانب. كما سيرافق الملتقى برنامج فني وتعليمي ومجتمعي بمشاركة معهد ومراكز الفنون في الشارقة وخورفكان ودبا الحصن وكلباء والذيد، إضافة للمؤسسات المتعاونة.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: تمكين أصحاب الهمم ليشاركوا بفاعلية في تطوير الوطن ونهضته