الاتحاد

الرياضي

«الأفيال العشرة» تدهس «النجوم السوداء»

فرحة لاعبي كوت ديفوار بالفوز على غانا

فرحة لاعبي كوت ديفوار بالفوز على غانا

حجز منتخب كوت ديفوار الملقب باسم “الأفيال” المقعد الأول في دور الثمانية ببطولة كأس الأمم الأفريقية المقامة حالياً بأنجولا بعدما تغلب على نظيره الغاني 1/3 أمس الأول في الجولة الثانية من مباريات المجموعة الثانية بالدور الأول (دور المجموعات) من البطولة.
ونجح المنتخب الإيفواري في التغلب على سوء أرضية ملعب “شيمانديلا” بمقاطعة كابيندا التي تستضيف مباريات المجموعة وفاز على نظيره الغاني ليكون أول المتأهلين في البطولة إلى دور الثمانية.
وتقدم المنتخب الإيفواري في الشوط الأول بهدف سجله جيرفينيو في الدقيقة 23 ثم أضاف زميلاه سياكا تايني والنجم ديديه دروجبا الهدفين الثاني والثالث للفريق في الدقيقتين 66 و90 ، قبل أن يختتم أسامواه جيان التسجيل بالهدف الوحيد للفريق الغاني في الوقت المحتسب بدل الضائع وسجله من ضربة جزاء.
وأنهى المنتخب الإيفواري المباراة بعشرة لاعبين فقط حيث طرد لاعبه إيمانويل أيبويه في الدقيقة 56 بسبب الخشونة، واستعاد المنتخب الإيفواري بذلك توازنه بعد تعادله السلبي المخيب للآمال في مباراته الأولى بالمجموعة مع منتخب بوركينا فاسو. ورفع المنتخب الإيفواري رصيده إلى أربع نقاط في صدارة المجموعة بفارق ثلاث نقاط أمام منتخب بوركينا فاسو بينما ظل المنتخب الغاني بدون رصيد من النقاط .
وتختتم منافسات المجموعة باللقاء الحاسم الذي يجمع بين منتخبي غانا وبوركينا فاسو يوم الثلاثاء المقبل والتي سيتحدد من نتيجتها الفريق المتأهل مع كوت ديفوار إلى دور الثمانية.
وكان عدد فرق المجموعة الثانية التي أطلق عليها “مجموعة الموت” قد تقلص إلى ثلاثة فرق بعدما انسحب منتخب توجو من المشاركة في البطولة إثر الهجوم الإرهابي الذي تعرضت له حافلة الفريق لدى وصوله إلى كابيندا يوم الجمعة الماضي.
وبدأت المباراة بحذر دفاعي من جانب المنتخب الغاني وجرأة هجومية من لاعبي منتخب كوت ديفوار لكنهم سقطوا في فخ التسلل أكثر من مرة، وانحصرت مجريات اللعب في وسط الملعب لدقائق لكن منتخب الأفيال سريعاً ما كثف ضغطه الهجومي، وتألق ديده زوكورا لكنه أهدر أكثر من فرصة.
وفي الدقيقة 14 حصل المنتخب الإيفواري على ضربة حرة تقدم النجم ديديه دروجبا لتنفيذها لكنه سدد الكرة من دون تركيز لتمر عالية فوق العارضة.
وفي الدقيقة 17 راوغ زوكورا الدفاع الغاني ببراعة وسدد كرة خطيرة لكن الحارس الغاني كينجستون كان متيقظاً وتصدى للكرة بمهارة، وبعد دقيقتين فقط سدد زوكورا كرة صاروخية من خارج منطقة الجزاء لكن الحارس كينجستون واصل تألقه وتصدى للكرة بصعوبة حيث حولها إلى ضربة ركنية لم تستغل.
محاولات هجومية
وواصل الفريق الإيفواري محاولاته الهجومية الجادة حتى نجح في هز شباك منافسه الغاني في الدقيقة 23، حيث شن الفريق الغاني هجمة خطيرة على المرمى الإيفواري لكنه لم تكلل بالنجاح لافتقاد التركيز شيئاً ما وشن لاعبو كوت ديفوار هجمة مرتدة حيث تلقى سالمون كالو تمريرة طولية وانطلق نحو منطقة الجزاء ثم مرر عرضية إلى جيرفينيو الذي أسكن الكرة في الشباك بسهولة. وشهدت الدقائق التالية يقظة من جانب لاعبي الفريق الغاني سعيا لإدراك التعادل بشكل سريع لكن المنتخب الإيفواري لم يستسلم لفرحة التقدم وتوخى الحذر الدفاعي للحفاظ على تقدمه في المباراة الحاسمة.
وفي الشوط الثاني أجرى ميلوفان راجيفاتش المدير الفني للمنتخب الغاني تغييرين دفعة واحدة، حيث أشرك النجم مايكل إيسيان بدلاً من موسى ناري وأسامواه جيان بدلاً من أندريه أيو، وظهر الفريق الغاني بشكل أفضل من الشوط الأول وتبادل الهجمات مع نظيره الإيفواري.
وسيطر التوتر شيئا ما على اللاعبين وخرج إيمانويل بادو مصاباً في الدقيقة 54 لكنه تلقى العلاج وواصل اللعب، وأشهر حكم المباراة البطاقة الحمراء في وجه الإيفواري إيمانويل أيبويه في الدقيقة 56 وطرده لتدخله العنيف مع أجيمانج .
وكاد الفريق الغاني أن يتعادل في الدقيقة 58 عندما سدد ماتيو أمواه كرة خطيرة لكن القائم تعاطف مع الحارس باري وتصدى للكرة. وفي الدقيقة 60 أجرى فاهيد هاليلهودزيتش المدير الفني للمنتخب الإيفواري أول تغيير له ودفع باللاعب جي ديميل بدلاً من جيرفينيو. وفي الدقيقة 66 دعم المنتخب الإيفواري تقدمه حيث حصل على ضربة حرة تقدم سياكا تايني لتنفيذها وسدد كرة ساحرة بقدمه اليسرى لم يلحق الحارس بها لتسكن شباك المنتخب الغاني.
وأجرى مدرب كوت ديفوار تغييره الثاني في الدقيقة 71 حيث أشرك إيميرس فاي بدلا من يايا توريه. وبعد خمس دقائق دفع مدرب غانا باللاعب هاريسون أفول بدلا من أبوكو، وسقط النجم إيسيان مصاباً في الدقيقة 80 إثر التحام مع دروجبا لكنه تلقى العلاج وواصل اللعب.
وفي الدقيقة 84 دفع مدرب الفريق الإيفواري باللاعب عبد القادر كيتا بدلاً من سالمون كالو الذي تألق في أغلب فترات المباراة، وكاد إبراهيم أيو أن يسجل للفريق الغاني في الدقيقة 87 عندما سدد كرة زاحفة قوية من خارج منطقة الجزاء لكن الحارس أخرجها بأطراف أصابعه إلى ضربة ركنية لم تستغل .
بصمة كيتا
وأصر عبد القادر كيتا في أن يترك بصمته في المباراة وراوغ الدفاع ببراعة في الدقيقة 90 قبل أن يمرر عرضية رائعة إلى النجم دروجبا الذي أسكن الكرة برأسه في الشباك ليضيف الهدف الثالث لكوت ديفوار، وفي الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدل الضائع حصل المنتخب الغاني على ضربة جزاء لقيام سليمان بامبا بعرقلة أسامواه جيان داخل منطقة الجزاء، وتقدم جيان لتنفيذ الضربة محرزاً منها الهدف الوحيد للفريق الغاني فقط لحفظ ماء الوجه.


الملعب: شيازي ستاديوم في كابيندا.
الحكم: الجنوب أفريقي جيروم دايمون.
الأهداف:
كوت ديفوار: ياو كواسي جيرفيه “جيرفينيو” (23) وسياكا تيينيه (67) و دروجبا (90).
غانا: أسامواه جيان (90 من ركلة جزاء).
- الإنذارات:
كوت ديفوار: شيخ إسماعيل تيوتيه (37) وديدييه زوكورا (53) وسالومون كالو (76) وبوبكر باري (90) .
غانا: أبوكو اجييمانج (41).
- الطرد:
كوت ديفوار: إيمانويل ايبويه (57).
- التشكيلتان:
كوت ديفوار: بوبكر باري- ايمانويل ايبويه وكولو توريه وشيخ اسماعيل تيوتيه وسليمان بامبا وديدييه زوكورا ويايا توريه (فاي ايمرس) وسياكا تيينيه وسالومون كالو (عبدالقادر كيتا) وجيرفيه ياو كواسي “جيرفينيو” (جاي ديميل) وديدييه دروجبا.
غانا: ريتشارد كينجسون- صامويل اينكوم وايزاك فورساه واريك ادو وإبراهيم ايوو واوبوكو اجييمانج (هاريسون افول) وموسى ناري (مايكل ايسيان) وايمانويل بادو وأندريه ايوو (اسامواه جيان) وكوادوو أسامواه وماتيو أسامواه.


الفوز الـ 11 في 30 مباراة

كابيندا (ا ف ب) - يعتبر الفوز الذي حققه الأفيال أمس الأول هو الحادي عشر لكوت ديفوار على غانا في 30 مباراة جمعت بينهما حتى الآن في مختلف المسابقات مقابل 12 خسارة و7 تعادلات، كما هو الفوز الثالث لكوت ديفوار على غانا في 9 مباريات بينهما في الكأس القارية مقابل 5 هزائم وتعادل واحد صفر-صفر في نهائي 1992 في دكار والذي حسمته كوت ديفوار في صالحها وأحرزت لقبها الوحيد حتى الآن بركلات الترجيح 11-10 بعد 24 ركلة ترجيحية، وهو رقم قياسي تمت معادلته في ربع نهائي النسخة الخامسة والعشرين في مصر عندما فازت كوت ديفوار على الكاميرون 12-11 .
واستغل المنتخب العاجي جيداً غياب نجوم غانا وفي مقدمتهم لاعب وسط تشيلسي الإنجليزي مايكل ايسيان الذي قرر المدرب الصربي ميلوفان راييفاتش الاحتفاظ به على مقاعد الاحتياط إلى جانب أسامواه جيان قبل أن يدفع بهما في الشوط الثاني لكن من دون جدوى.
والفوز هو الأول للكوت ديفوار في البطولة بعد سقوطها في فخ التعادل أمام بوركينا فاسو صفر-صفر في الجولة الأولى، فرفعت رصيدها إلى 4 نقاط وضمنت البطاقة الأولى عن المجموعة، فيما منيت غانا بخسارتها الأولى في مباراتها الأولى في البطولة بعدما ألغيت مباراتها أمام توجو الاثنين الماضي بسبب انسحاب الأخيرة اثر الاعتداء المسلح على حافلتها وأدى إلى مقتل المدرب المساعد والملحق الصحفي للبعثة.
وتلقت غانا ضربات موجعة قبل البطولة بانسحاب قطب دفاع سندرلاند الإنجليزي جون منساه والمدافع الأيمن لفولهام الإنجليزي جون باينتسيل والقائد ستيفن ابياه ولاريا كينجسون، بالإضافة إلى استبعاد نجم الإنتر الإيطالي سولي علي مونتاري لأسباب تأديبية، علما بأن ايسيان نفسه كان مصاباً قبل البطولة وتحديداً في المباراة أمام أبويل القبرصي في الجولة السادسة الأخيرة من مسابقة دوري أبطال أوروبا.
وباتت غانا مطالبة بالفوز على بوركينا فاسو الثلاثاء المقبل في الجولة الثالثة الأخيرة في لواندا لضمان تأهلها إلى ربع النهائي، فيما يكفي بوركينا فاسو التعادل لحرمان أحد الممثلين الستة للقارة السمراء في المونديال من تخطي الدور الاول.
يذكر أن القارة السمراء ستكون ممثلة في مونديال جنوب أفريقيا بمنتخب البلد المضيف والجزائر ونيجيريا والكاميرون وساحل العاج وغانا، وخاضت كوت ديفوار المباراة بالتشكيلة ذاتها التي لعبت المباراة الأولى باستثناء دخول سالومون كالو أساسياً مكان بكاري كونيه.


مباراة ودية لكوت ديفوار أثناء البطولة

لواندا (الاتحاد) - يخوض منتخب كوت ديفوار مباراة ودية خلال بطولة الأمم الأفريقية، استغلالاً لفترة التوقف الطويلة التي يحصل عليها الفريق لمدة 10 أيام حتى بداية مباريات الدور ربع النهائي.
وقال فاليد خليلودزيتش المدير الفني لكوت ديفوار في المؤتمر الصحفي عقب الفوز على غانا “سنلجأ لمباراة ودية خلال هذه الفترة لكننا لم نجد الفريق الذي سنواجهه بعد”.
وأنهى المنتخب الإيفواري مباريات الدور الأول للبطولة، حيث كان من المقرر أن يواجه فريق توجو الذي انسحب من المسابقة قبل بدايتها بعد تعرض البعثة لإطلاق نار من مجموعة من المتمردين الأنجوليين.
وأضاف المدير الفني البوسني “نحتاج إلى الراحة عقب خوض مباراتين صعبتين في حرارة مرتفعة، لكن 10 أيام بدون مباريات أمر سيئ جداً”.
وكان المنتخب الإيفواري قد ضمن التأهل إلى الدور التالي من البطولة بعد الفوز على غانا بنتيجة 3-1، ليحتل صدارة المجموعة الثانية.
من ناحية أخرى، اشتكى خليلودزيتش من مستوى حكم المباراة جيروم دامون مؤكداً أنه سيتقدم بشكوى إلى الاتحاد الإفريقي لكرة القدم للنظر في الأمر.
وقال خليلودزيتش: “غاضب جدا من التحكيم، هذا كثير للغاية!”، وأضاف “سنناقش الأمر مع المسؤولين في “الكاف” لنرى ما يمكن فعله في هذا الأمر”.
وطرد حكم المباراة الجنوب أفريقي المدافع الإيفواري إيمانويل إيبوي في الدقيقة 56، قبل أن يحتسب ضربة جزاء لصالح غانا في الوقت بدل الضائع من المباراة.
وكان المدير الفني البوسني قد اشتكى من حكم مباراة بوركينا فاسو بحجة عدم احتساب ركلة جزاء واضحة لديديه دروجبا مهاجم الفريق بعد تعرضه لعرقلة داخل منطقة الجزاء بحسب وصفه.

اقرأ أيضا

«بوم بوم» يغرد في دوري أبوظبي للكريكت