الاتحاد

الرياضي

باكيتا: «الأخضر» لم يرفع الراية تماماً والظروف تفرض علينا الاستعانة بجهود لاعبي «الصف الثاني»

 إيدجار مهاجم الشباب يحاول التخلص من رقابة مدافع باختاكور الأوزبكي (الاتحاد)

إيدجار مهاجم الشباب يحاول التخلص من رقابة مدافع باختاكور الأوزبكي (الاتحاد)

دبي (الاتحاد) - اعترف البرازيلي ماركوس باكيتا مدرب الشباب أن فريقه يخوض مباراة اليوم مع الاتفاق السعودي. بتشكيلة أغلبها من الصف الثاني، بسبب الظروف التي ترافق اللقاء، والمتمثلة في إجهاد اللاعبين، وكثرة الاستحقاقات الداخلية والخارجية، واختلاف أولويات الفريق عن السابق.
وأضاف أن استراتيجية «الجوارح» في الفترة الحالية، تفرض توزيع الجهد، والتعامل مع المشاركات، حسب الأولويات، لذلك تم منح أهمية لمباراة نصف نهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة، وتحسين الترتيب في دوري المحترفين، لدخول مربع الصدارة عن المشاركة الخارجية.
وأوضح أيضاً أن فريقه يلعب مباراة خلال كل ثلاثة أيام، الأمر الذي يتطلب تعاملاً خاصاً مع الوضع، وذلك بإراحة العناصر التي لعبت عدداً كبيراً من المباريات في الفترة الماضية، مقابل منح الفرصة لنخبة من العناصر الشابة، لاستغلال المباراة، وتأكيد حقيقة إمكاناتها، إلى جانب زيادة الجانب التنافسي لللاعبين الذين لعبوا عدداً قليلا من المباريات.
وعن مدى اعتبار أن الشباب ضحى بالمشاركة الآسيوية، على منوال بعض الفرق الأخرى التي سبقته في إعلان ذلك، أجاب باكيتا أن «الأخضر» لم يرفع الراية تماماً بالنسبة لمشاركته الآسيوية، وإنما يتعامل مع الظروف التي وجد نفسه فيها بالطريقة المناسبة، مبدياً تفاؤله بقدرة العناصر التي سوف يشركها في لقاء الاتفاق، للظهور بالصورة الإيجابية، وتقديم عرض مناسب، والسعي للفوز بالنقاط الثلاث، مشيراً إلى أن فريقه لم يفقد بعد، أمل المنافسة في المجموعة الثانية.
وبالنسبة لإمكانية تأثر لاعبي الشباب باختيارات المدرب، والكشف أن الأهداف المحلية تأتي قبل الخارجية، مقابل تأكيد مدرب الاتفاق على أن لقاء اليوم عبارة عن «حياة أو موت»، شدد باكيتا على أنه تناقش مع لاعبيه في اختيارات المباراة ووضع استراتيجية المرحلة المقبلة، وبالتالي لا يتوقع أي تأثير سلبي على الفريق، بل على العكس ينتظر أداءً عالياً من العناصر التي تسعى لإثبات حقيقة مستواها وحجز مكان لها في التشكيلة الأساسية، مشيراً إلى أن الجهاز الفني أعلن منذ البداية عن أهداف قصيرة المدى، وأخرى بعيدة المدى لذلك، فإن الفريق حريص على التمسك بسياسة العمل التي بدأت تأتي أكلها بسرعة، وذلك حتى يتم تحقيق الأهداف التي تم تحديدها مسبقاً.
وفيما يتعلق بأهمية مباراة اليوم، أشار إلى أنها تأتي بعد خسارتين قاسيتين قدم خلالهما الشباب أداءً قوياً، ونافس بجدية للفوز بالنقاط من خلال الجهد الكبير الذي بذله، إلا أن الحظ لم يكن إلى جانبه، ولم يوفق في الحصول على نتيجة إيجابية.
وبالنسبة لتقييمه لفريق الاتفاق السعودي، أشار إلى أنه شاهد العديد من أشرطة الفيديو، واكتشف أن الاتفاق يملك خصال الشباب نفسها من حيث قوة الروح التي يلعب بها، والتنظيم داخل الملعب والأداء الهجومي، ما جعله ينتظر مباراة قوية، وعلى درجة عالية من الندية تعكس أهمية النتيجة بالنسبة للفريقين، وحرص كل فريق على التمسك بالأمل في سباق التنافس على بطاقة التأهل إلى الدور المقبل.

اقرأ أيضا

"الفرسان".. إعادة المشهد!