الاتحاد

الإمارات

«الداخلية» تطلق حملة «سلامتك من سلامة مركبتك» وتنبه المسافرين براً إلى فحص مركباتهم

صاحب مركبة يقوم بصيانتها في ورشة بأبوظبي مع بدء موسم السفر

صاحب مركبة يقوم بصيانتها في ورشة بأبوظبي مع بدء موسم السفر

كشفت وزارة الداخلية عن تسبب مركبات غير صالحة للسير بسبب أعطال وعيوب فنية، بوقوع 468 حادثاً مرورياً على مستوى الدولة خلال العام 2009، أودت بحياة 30 شخصاً وإصابة 170 آخرين بإصابات متنوعة، تزامنت مع توقيع 71 ألفاً و428 مخالفة لعدم توفر شروط السلامة في المركبات.
وأعلنت الوزارة عن عدم احتياز نحو 43 ألفاً و317 مركبة من أصل 130 ألفاً و369 مركبة، للفحص الفني خلال العام في مراكز «شامل» بالإمارات الشمالية (عجمان ورأس الخيمة والفجيرة وأم القيوين). وشكّلت عيوب الإطارات نسبة 21% من أسباب الرسوب، والفرامل نسبة 19%، وغاز العادم بنسبة 19%، تلتها الأعطال الميكانيكية العامة بنسبة 16%، والأنوار بنسبة 12%، و«الشاسيه» بنسبة 9%، والأعطال المختلفة بنسبة 4%.
جاء ذلك، خلال إطلاق الإدارة العامة للتنسيق المروري في وزارة الداخلية أمس، حملة «سلامتك من سلامة مركبتك» في إطار مبادرتها الثانية لقطاع المرور للعام 2010، التي تهدف إلى توعية الجمهور سائقي المركبات بشكل خاص، بضرورة الاهتمام بسلامة المركبة وإجراء الصيانة الفنية لها بشكل دوري.
وقال العميد غيث حسن الزعابي مدير عام الإدارة العامة للتنسيق المروري في وزارة الداخلية، الذي أعلن عن إنطلاق الحملة خلال مؤتمر صحفي عقد في الإدارة العامة للتنسيق المروري بأبوظبي أمس، إن إطلاق الحملة يتزامن مع بدء موسم السفر عن طريق البر الذي يتطلب اتخاذ المسافرين العديد من الاحتياطات المتعلقة بسلامة المركبة، مضيفاً أن الحملة تهدف إلى تعزيز الوعي والثقافة المرورية لدى مستخدمي الطريق بأهمية إجراء الصيانة الدورية للمركبات ضماناً وحفاظاً على سلامة وأمن مستخدمي الطريق.
وناشد العميد الزعابي المسافرين بضرورة التقيد بحدود الحمولة المسموح بها على سطح المركبة، وألا يتجاوز ارتفاعها 60 سنتيمترا، حيث تؤدي الحمولة الزائدة على سطح المركبة إلى الإخلال بتوزانها وصعوبة السيطرة عليها، منبهاً في الوقت عينه من خطورة عدم صلاحية إطارات المركبة التي كانت سبباً في وقوع العديد من الحوادث الخطيرة.
ودعا العميد الزعابي قائدي المركبات، إلى التجاوب مع حملة «سلامتك من سلامة مركبتك» التي تنظمها الوزارة على مدى 3 أشهر تمتد حتى نهاية أغسطس المقبل، بالتعاون مع العديد من الجهات المختصة في الدولة، مشدداً على أن المركبة تعد العنصر الثاني من عناصر السلامة المرورية على الطريق «ولا بد من الاهتمام بسلامتها وسلامة مستخدميها».
ونبّه العميد الزعابي إلى أن قانون المرور الاتحادي رقم 21 لسنة 1995، تضمن عددا من المخالفات وعددا من النقاط المرورية في حالة عدم صلاحية المركبة للسير، وعدم صلاحية أنوار الإضاءة، وعدم صلاحية إشارات تغيير الاتجاه، والحمولة الزائدة، وغيرها من المخالفات التي تضمن سلامة المركبات.
ولفت العميد الزعابي إلى ازدياد أعداد المركبات على طرق الدولة بمختلف أنواعها من نحو 1.95 مليون مركبة في العام 2008 إلى أكثر من 2.5 مليون خلال 2009، بزيادة بلغت 604 آلاف و316 مركبة.


استراتيجية الحملة

من جانبه، أوضح العميد محمد صالح بداه مدير إدارة الإعلام والعلاقات العامة بالإنابة في وزارة الداخلية، أنه تم وضع استراتيجية إعلامية للحملة، حيث تم اختيار أكثر من وسيلة إعلامية للاتصال بالجمهور، من خلال الإذاعة والصحف والمجلات والتلفزيون والإنترنت، بالإضافة إلى اللوحات الإعلانية والنشاطات الخارجية والعلاقات العامة.
وقال بداه إنه سيتم إجراء حلقات نقاشية في الإذاعة والتلفزيون تتضمن استضافة عدد من المسؤولين في الإدارة العامة للتنسيق المروري لتوضيح مدى خطورة عدم الاهتمام بالمركبات، بالإضافة إلى نشر كافة الإحصائيات الخاصة بعدد حوادث المرور التي كان السبب في وقوعها عدم الاهتمام بصيانة المركبة بشكل دوري، إلى جانب تبيان المواد القانونية الخاصة بالموضوع والإعلان عن فعاليات وتفاصيل الحملة، وعمل كتيب «دليل السفر براً» بالتنسيق مع إدارة حماية المستهلك في دائرة التنمية الاقتصادية.
أما المقدم سهيل سعيد الخييلي رئيس قسم ترخيص المركبات في إدارة ترخيص الآليات والسائقين في شرطة أبوظبي، فشدد على أهمية إخضاع المركبة إلى الفحص الفني بشكل دوري للحفاظ على سلامة قائد المركبة ومستخدمي الطريق، مشيراً إلى عدم اجتياز 116 ألفا و518 مركبة من أصل 453 ألفا و473 مركبة خضعت للفحص الفني على مستوى إمارة أبوظبي خلال العام 2009، بنسبة اخفاق بلغت 25.69%، في حين لم تجتز الفحص الفني 53 ألفا و208 مركبات من أصل 222 ألفا و409 مركبات خلال الأشهر الخمسة الأولى من 2010، بنسبة اخفاق بلغت 24%، لافتاً إلى أن أنه سيتم توزيع «بروشورات» توعوية عبر مراكز الفحص تتناول نصائح حول صيانة المركبة والحفاظ عليها.
من جهته، قال الرائد أحمد سالم النيادي رئيس قسم الإعلام والعلاقات العامة بمديرية المرور والدوريات بشرطة أبوظبي، إن مديرية المرور ستعمل على تكثيف دورياتها خلال فترة الحملة على مستوى الإمارة للوقاية من الحوادث، كما تنوي توزيع 30 ألف كتيب إرشادي بعدة لغات يتم توزيعها على الطرق الخارجية أو في محطات الوقود، بالإضافة إلى تفعيل دور التوعية الإلكترونية لجميع المؤسسات الرسمية والخاصة.


«الاقتصاد» تتواصل مع «الداخلية»

أبوظبي (الاتحاد) - أفاد العميد غيث حسن الزعابي مدير عام الإدارة العامة للتنسيق المروري في وزارة الداخلية، أن وزارة الاقتصاد خاطبت وزارة الداخلية للحصول منها على بيانات الأشخاص الذين اشتروا مركبات من طرازات مختلفة، سبق وأعلنت الشركات المصنعة لها عن وجود عيوب فنية فيها خلال عمليات تصنيعها، مشيراً إلى أن هذا التعاون بين الوزارتين يهدف إلى إبلاغ أصحاب هذه السيارات بضرورة إعادة هذه السيارات إلى وكالاتها لإصلاح العيوب الموجودة فيها حفاظاً على السلامة العامة

اقرأ أيضا