كرة قدم

الاتحاد

أرسنال وتشيلسي.. «ديربي العائدين»!

محمد حامد (دبي)

لم يتجاوز أرسين فينجر، المدير الفني لفريق أرسنال الحقيقية، حينما قال: إن موقعة «الإمارات» التي تضع فريقه في مواجهة تشيلسي في ختام مباريات المرحلة الـ23 للبريميرليج تظل واحدة من أهم مباريات «المدفعجية» وأكثرها صعوبة، صحيح أن فريق «البلوز» يعاني من تراجع الأداء والنتائج منذ بداية الموسم، مما أدى إلى الإطاحة بالبرتغالي جوزيه مورينيو، والاستعانة بالهولندي جوس هيدينك، إلا أن «الديربي اللندني» يظل محتفظاً ببريقه، ويكفي أن تشيلسي تمكن وهو في أسوأ مواسمه من إسقاط أرسنال في الدور الأول بهدفين دون مقابل.
وأشار فينجر إلى أن مثل هذه المباريات الكبيرة لا تعترف بترتيب أو حالة أي من الفريقين، خاصة أن تشيلسي يظل فريقاً كبيراً بما يملكه في قائمته من نجوم على حد تعبير المدرب الفرنسي، وما يميز هذا الديربي اليوم أنه سوف يشهد عودة أكثر من لاعب يمكنه أن يصنع الفارق، حيث يترقب عشاق أرسنال عودة أفضل صانع أهداف في أوروبا وليس في إنجلترا فحسب «مسعود أوزيل» الذي صنع 16 هدفاً لأرسنال منذ بداية الموسم، وكذلك من المتوقع أن يعود الهداف التشيلي أليكسيس سانشيز الغائب منذ نوفمبر الماضي.
على الجانب الآخر يترقب تشيلسي عودة نجمه إيدين هازارد، الذي حرمته الإصابة من الظهور مع الفريق في آخر 3 مباريات، وعلق هيدينك على عودة اللاعب البلجيكي، قائلاً: «لقد تدرب معنا في الأيام الماضية، وأصبح جاهزاً لخوض المباراة، ولكننا سوف نتعامل مع الموقف بحذر شديد، خاصة أنه تعرض لأكثر من إصابة في الفترات الماضية، مما يجعلني لست على ثقة من قدرته على خوض 90 دقيقة».
ووفقاً لما نقلته الصحف اللندنية فإن النجم المصري محمد النني المنتقل إلى أرسنال قادماً من بازل السويسري قبل أيام لازال يترقب فرصة الظهور الأول، فقد جلس على مقاعد البدلاء في المباراة الماضية، وعلى الأرجح سوف يستمر على مقاعد البدلاء في «موقعة الإمارات» أمام تشيلسي، وقد يحصل على فرصة لتسجيل حضوره الأول بين جماهير أرسنال.
وبعيداً عن جاهزية عناصر أرسنال وتشيلسي وعودة بعض النجوم إلى التشكيلة الأساسية، فإن موقعة اليوم حافلة بالأرقام والمفارقات التي تتعلق بالماضي والحاضر، وعلى رأسها «عقدة» أرسنال أمام غريمه اللندني، حيث لم يسجل في مرماه أي هدف منذ 482 دقيقة في بطولة الدوري، وفي حال تكرر هذا السيناريو في مباراة اليوم، فإن فريق «المدفعجية» سوف يعادل رقمه القياسي في التوقف عن التسجيل في مرمى فريق بعينه، وهو ما حدث أمام ليفربول في 7 مباريات بين عامي 1997 و2000.
ومن بين الأشياء التي تدعو جماهير تشيلسي للتفاؤل أن فريقهم لم يعرف الخسارة في آخر 8 مباريات بالدوري أمام أرسنال، محققاً الفوز في 5 والتعادل في 3 مواجهات، الأمر الذي يكرس لوجود «العقدة الزرقاء» ووفقاً لما توحي به لغة الأرقام أيضاً فقد تنتهي موقعة اليوم بالتعادل، خاصة أن آخر 4 مباريات بينهما باستاد الإمارات معقل أرسنال انتهت بالتعادل السلبي، مما يؤكد أنها غالباً ما تكون مباراة تكتيكية.
فينجر حذر فريقه من حماس وعنف دييجو كوستا، وقال: إنه يجب عليهم الاستعداد للقتال ضد المهاجم المثير للجدل، وتشير الأرقام والإحصائيات إلى أن كوستا عاد بقوة إلى زيارة شباك المنافسين في عهد هيدينك، مقارنة بما كان عليه في فترة وجود مورينيو، فقد سجل كوستا 5 أهداف في آخر 5 مباريات مع تشيلسي، بعد أن كان قد اكتفى بـ 4 أهداف في 21 مباراة مع المدرب البرتغالي. ويظل هازارد لغزاً محيراً للبلوز، فقد تألق الموسم الماضي وحصل على لقب أفضل لاعب بالبريميرليج بعد تألقه تهديفياً وعلى مستوى صناعة الأهداف، ولكنه لم يسجل أي هدف الموسم الحالي طوال 27 مباراة بمختلف البطولات، مكتفياً بصناعة 3 أهداف فقط.

القفازات تعيد شيك إلى ناديه السابق
لندن (رويترز)

اضطر بيتر شيك حارس مرمى أرسنال إلى العودة بشكل مفاجئ إلى ملعب ناديه السابق تشيلسي، قبل مباراة قمة لندن بين الناديين الغريمين اليوم، بعدما أرسلت شركة أديداس الرياضية قفازات للحارس التشيكي إلى ناديه القديم بطريق الخطأ.
وأضاف مازحاً: «حاولنا إخفاء (القفازات) لكنه لم يقبل بذلك. حاولنا أيضاً أن تكون القفازات زلقة بعض الشيء لكنه اكتشف ذلك أيضاً. لقد أرسلت القفازات بطريق الخطأ إلى هنا وأعطيناها له. هذه القصة».
وقضى شيك 11 عاماً في تشيلسي وأحرز هناك لقب الدوري 4 مرات دوري أبطال أوروبا قبل الانتقال إلى أرسنال مطلع الموسم الجاري في خطوة منحت فريقه الجديد قوة هائلة. وتلقى شيك القفازات الجديدة بعدما سجل رقماً قياسياً في الدوري الإنجليزي في عدد مرات الخروج بشباك نظيفة، وتحقق هذا الرقم أمام بورنموث الشهر الماضي عندما اجتاز رقم ديفيد جيمس البالغ 169 مباراة، ومن المنتظر أن يرتدي الحارس المخضرم القفازات في مباراة اليوم.

اقرأ أيضا