الاتحاد

عربي ودولي

نصرالله وجنبلاط يتفقان على ضرورة تذليل العقبات لتشكيل الحكومة اللبنانية

سليمان والحريري خلال اجتماع تناول تشكيل الحكومة اللبنانية

سليمان والحريري خلال اجتماع تناول تشكيل الحكومة اللبنانية

رحب الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله والنائب وليد جنبلاط خلال لقاء نادر جرى بينهما الليلة قبل الماضية بالدعوة المشتركة السورية-السعودية لتشكيل حكومة في لبنان. واوضح بيان مشترك صدر في ختام الاجتماع انه «بالنسبة الى القمة السورية-السعودية، تلاقى الطرفان عند ايجابية هذا اللقاء الكبير ومن هنا كان الترحيب بأي مبادرة لتشكيل الحكومة اللبنانية وآخرها الدعوات السورية السعودية المشتركة لتجاوز الازمة اللبنانية وتشكيل حكومة الوحدة الوطنية».
واضاف البيان ان الطرفين «اتفقا على ضرورة تذليل العقبات التي تحول دون قيام هذه الحكومة العتيدة في اسرع وقت». ويعود آخر لقاء بين الزعيمين الى 19 يونيو الفائت حين عقد اول لقاء بينهما منذ ثلاث سنوات.
ويأتي الاعلان المشترك بعد يومين على القمة السعودية السورية التي اكد «حزب الله» انها ترتدي «اهمية استثنائية»، معربا عن الامل في ان يكون لهذا التقارب اثر «ايجابي» على لبنان. وقال الحزب في بيان «يرحب حزب الله بانعقاد القمة السعودية السورية وما صدر عنها من نتائج ايجابية لجهة تعزيز مسار تنقية الاجواء العربية-العربية والدفع بنهج التقارب العربي-العربي قدما نحو آفاق جديدة للعمل المشترك بما يخدم قضايا العرب والمسلمين ويؤثر ايجابا على لبنان واللبنانيين». وكان الرئيس السوري بشار الاسد والعاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز اكدا الخميس في دمشق التقارب بين البلدين اللذين شهدت العلاقات بينهما توترا منذ سنوات، وشددا على ضرورة تشكيل حكومة وحدة وطنية في لبنان. واضاف البيان ان «حزب الله يرى في انعقاد القمة في هذا الوقت اهمية استثنائية كونها تعيد الاعتبار للقضايا العربية في هذه المرحلة الحساسة لاسيما في ظل التحديات الكبيرة التي يواجهها عالمنا العربي والاسلامي، وفي طليعتها استمرار الاعتداءات الاسرائيلية ضد فلسطين ولبنان وتصاعد انتهاكات العدو الصهيوني لحرمة المسجد الاقصى».
الى ذلك دخلت عملية تشكيل الحكومة اللبنانية مرحلة الحسم النهائي، ورجحت مصادر متابعة للملف ولادتها اواخر الاسبوع الحالي، ما لم تطرأ اية عقبات جديدة. فيما يواصل الرئيس سعد الحريري المكلف بتشكيل الحكومة اتصالاته ولقاءاته مع ممثلي الكتل البرلمانية وسط «تكتم شديد» اكدت مصادر رئيس البرلمان نبيه بري لـ«الاتحاد» بان كل العقبات الاساسية التي تتعلق بالاسماء تم تجاوزها، وقالت ان الواقع الايجابي الذي كرسته القمة السعودية – السورية انعكس ايجاباً على المواقف وكل التصريحات ذات الصلة بالحكومة.
ووسط هذه الاجواء تحدثت مصادر دبلوماسية عربية في بيروت لـ«الاتحاد» عن اتصالات تجرى حالياً بين القيادتين السورية والسعودية مع قيادات لبنانية في فريقي الاكثرية والمعارضة لحثهم على تسهيل تشكيل حكومة وطنية وفق صيغة 15-10-5، لكن المصادر نفسها رفضت الدخول في التفاصيل، واشارت الى ان الاتصالات تحاط «بتكتم شديد» نظراً لدقة الموضوع والمرحلة.

اقرأ أيضا

علي بن تميم: ذهنية المؤامرات لن تخرج تركيا من أزمتها