الاتحاد

الرياضي

النصر يرسب في امتحان الغرافة القطري برباعية

النصر خسر للمرة الثالثة على التوالي في البطولة الآسيوية (تصوير أشرف العمرة)

النصر خسر للمرة الثالثة على التوالي في البطولة الآسيوية (تصوير أشرف العمرة)

صبري علي (دبي) – خسر النصر أمام الغرافة القطري 2 - 4 في اللقاء الذي جمعهما مساء أمس باستاد آل مكتوم، في الجولة الثالثة لمباريات المجموعة الثالثة ببطولة دوري أبطال آسيا لكرة القدم، ليخسر “العميد” مباراته الثالثة على التوالي في البطولة، بعد أن خسر من قبل أمام سباهان الإيراني والأهلي السعودي، ليبقى دون رصيد من النقاط في المركز الرابع والأخير بالمجموعة، بينما رفع الغرافة رصيده إلى 6 نقاط في المركز الثاني، ليصبح النصر “منطقياً” خارج حسابات التأهل إلى دور الـ 16 للبطولة، وإن ظل الأمل قائماً “رقمياً” قبل 3 جولات من نهاية الدور الأول.
أحرز أهداف الغرافة جبريل سيسيه ونيني وحامد شامي وأنس مبارك، وأحرز للنصر حبيب الفردان وبرونو سيزار، وجاءت المباراة قوية، كان الفريق القطري هو الأفضل في معظم فتراتها، وتفوق النصر لبعض الوقت في الشوط الثاني، لكنه لم يتمكن من الوصول إلى التعادل بعد تفوق الضيوف من البداية.
بدأت المباراة «هادئة» من جانب الفريقين، من أجل الوقوف على طريقة لعب الفريق المنافس، خاصة من جانب النصر، الذي لعب بطريقة 4 -1 - 4 -1 من أجل الاهتمام بالكثافة العددية في وسط الملعب، وذلك بوجود رباعي الدفاع أحمد معضد في اليمين وهلال سعيد وخليفة مبارك في قلب الدفاع وخالد سرواش في اليسار، وأمامهم حميد عباس، ثم رباعي الوسط عيسى علي وحبيب الفردان وماسكارا ويونس أحمد، وأمامهم البرازيلي برونو سيزار، مع الاحتفاظ بالمهاجم الثاني الياباني تاكيوكي موريموتو بين البدلاء.
ولعب الغرافة من البداية بحذر أيضاً، معتمداً على غلق المناطق الخلفية، والتحول السريع من الدفاع إلى الهجوم بسرعة، سواء من خلال الجناحين أو من العمق، معتمداً على القوة البدنية في الاندفاع ومنع التفوق المهاري للاعبي “العميد”، وهو ما كان واضحاً خلال الدقائق العشر الأولى، التي انحصر اللعب فيها بوسط الملعب دون خطورة على مرمى أي من أحمد شمبيه حارس النصر، أو قاسم برهان حارس الغرافة.
وتشابهت طريقة لعب الغرافة مع طريقة النصر في الشكل وإن اختلفت طريقة التنفيذ، خاصة في الاعتماد على رأس حربة واحد متقدم وهو جبريل سيسيه، ومن خلفه لورانس ونيني وأليكس، مع التميز في فتح الملعب من خلال الجناحين بشكل كبير، وهو ما منح الفريق القطري القدرة على السيطرة بدرجة أكبر بعد مرور 15 دقيقة، وذلك مع اضطرار لاعبي النصر للتراجع للدفاع كثيراً.
في الدقيقة 21 كانت أول محاولة على المرمى عن طريقة سيسيه بتسديدة من داخل منطقة جزاء النصر تصدى لها أحمد شمبيه، وكان ذلك إنذاراً لأصحاب الأرض، حيث نجح سيسيه نفسه في إحراز هدف التقدم للغرافة في الدقيقة 25 من ضربة رأس بين مدافعي “العميد” وضعها على يسار شمبيه بعد كرة عرضية من جهة اليسار، وهو ما وضع الفريق القطري في موقف أفضل في بحثه عن نقاط المباراة.
هدف ثانٍ
وفي الدقيقة 31 نجح حامد شامي في إحراز هدف الغرافة الثاني بشكل رائع بعد انفراد بالمرمى من تمريرة نيني من وسط الملعب خلف مدافعي النصر، الذين وقفوا على خط واحد، وتركوا لاعب الوسط المتقدم، الذي سجل من تسديدة مباشرة بيسراه على يسار أحمد شمبيه، ليضاعف من حجم معاناة أصحاب الأرض، واضطر زنجا لإشراك المدافع محمود حسن بدلاً من أحمد معضد لغلق الجبهة اليمنى الدفاعية التي كانت “مسرح” انطلاقات لاعبي الغرافة، والتي سجل عن طريقها الهدفين.
في الدقيقة 45، واستكمالاً لحالة الدفاع السيئة في النصر، حصل نيني لاعب الغرافة على ضربة جزاء بعد تعرضه للعرقلة من مدافع النصر خليفة مبارك، ونجح نيني في تسجيل الهدف الثالث منها بسهولة على يسار أحمد شمبيه، وهو ما كان نهاية المباراة “منطقيا” مع نهاية النصف الأول منها بتفوق الضيوف 3 - صفر.
مع بداية الشوط الثاني لعب الياباني موريموتو في خط هجوم النصر بدلاً من لاعب الوسط عيسى علي، وذلك من أجل زيادة النزعة الهجومية بأمل تعديل النتيجة في 45 دقيقة قاسية جدا على “العميد”، ورغم ذلك استمر تفوق الغرافة في السيطرة على الملعب وبناء الهجمات، وفي الوقت نفسه منع لاعبي النصر من استكمال بناء هجمة دون مضايقة، وإن ضاعت أول فرصة لأصحاب الأرض في الدقيقة 51 من ضربة رأس يونس أحمد مرت فوق العارضة في عدم وجود الحارس شمبيه داخل المرمى.
تحسن أداء النصر الهجومي بعد هذه المحاولة، وزادت خطورة تحركات لاعبيه يونس أحمد وحبيب الفردان وماسكارا مع سيزار وموريموتو، وفي الدقيقة 56 نجح حبيب الفردان في تقليص الفارق بهدف أول للنصر من ضربة رأس لعبها في الزاوية العليا اليمنى لمرمى قاسم برهان، ليجدد أمل فريقه في تحسين النتيجة خلال 35 دقيقة.
سيزار يسجل
وبالفعل وفي الدقيقة 58 نجح البرازيلي برونو سيزار في إحراز الهدف الثاني للنصر بعد هجمة منظمة أربكت دفاع الغرافة، حتى وصلت الكرة إلى سيزار داخل منطقة الجزاء ليسدد بسهولة في المرمى محرزاً هدف العودة إلى المباراة بقوة، وبعدها لعب مشعل مبارك في صفوف الغرافة بدلا من حامد شامي لتنشيط خط الوسط، والذي دانت السيطرة فيه للنصر بدرجة كبيرة خلال هذه الفترة.
اعتمد الغرافة على الهجمات المرتدة، في ظل سيطرة لاعبي النصر على مجريات اللعب، وهو ما تسبب في ارتباك صفوف الفريق القطري لبعض الوقت، قبل أن يتراجع حماس لاعبي النصر في بحثهم عن هدف التعادل، وهو ما أعاد التوازن والتكافؤ إلى الملعب لعشر دقائق على الأقل، وذلك حتى أنقذ أحمد شمبيه حارس النصر تسديدة قوية من نيني في الدقيقة 78، تصدى لها الحارس ببراعة وأبعدها إلى ركنية.
ولعب فهد الشمري في صفوف الغرافة بدلاً من سيسيه، ورد زنجا بالدفع بالورقة الأخيرة لديه بإشراك حسن أمين لتنشيط الجبهة اليسرى هجوميا بدلا من حبيب الفردان في الدقيقة 83، وفي الدقيقة 84 أنهى أنس مبارك لاعب الغرافة المباراة تماما بإحراز الهدف الرابع لفريقه من تسديدة قوية من مسافة بعيدة على يمين الحارس أحمد شمبيه.
مرت الدقائق الأخيرة وسط حالة من الإحباط للاعبي النصر، بينما تزايدت ثقة لاعبي الغرافة مع اقتراب المباراة من نهايتها، وهو ما استمر حتى انتهى اللقاء بفوز الغرافة 4 - 2.

الأهلي 9 من 9

دبي (ا ف ب) - عاد الأهلي السعودي من أصفهان بفوز ساحق على مضيفه سباهان الإيراني 4-2 أمس ضمن الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الثالثة لدوري أبطال آسيا في كرة القدم، وبكر صاحب الأرض بالتسجيل عبر الألباني إكزافاهير سوكاج في الدقيقة الثالثة، قبل أن يفرض الأهلي أفضليته التامة، ويدك مرمى منافسه أربع مرات عبر البرازيليين فيكتور سيموس (23 و65) وبرونو سيزار (39) والعُماني عماد الحوسني (46)، ثم قلص فرشيد طالبي الفارق بتسجيل الهدف الثاني لفريقه قبل 3 دقائق من النهاية، وهو الفوز الثالث على التوالي للأهلي بعد أن تغلب على الغرافة 2- صفر والنصر 2-1 في الجولتين الأوليين فرفع رصيده الى 9 نقاط واقترب من حجز إحدى بطاقتي التأهل إلى الدور الثاني، في حين تجمد رصيد سباهان عند 3 نقاط من فوزه على النصر في الجولة الأولى 3- صفر، إذ كان خسر في الثانية أمام الغرافة 1- 3.

الفوز الأول لبوهانج

نيقوسيا (ا ف ب) - حقق بوهانج ستيلرز الكوري الجنوبي بطل 2009 فوزه الأول هذا الموسم على حساب مضيفه سانفريتشي هيروشيما الياباني 1- صفر أمس في الجولة الثالثة من منافسات المجموعة السابعة لدوري أبطال آسيا في كرة القدم، وسجل باي تشون- شوك هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 17. وفي مباراة ثانية ضمن المجموعة ذاتها، تعادل بونيودكور الأوزبكي مع ضيفه بكين جوان الصيني سلباً، واحتفظ بونيودكور بصدارة ترتيب المجموعة رافعاً رصيده إلى 5 نقاط بفارق الأهداف أمام بوهانج ستيلرز وبكين جوان، في حين بقي سانفريتشي هيروشيما أخيراً من دون نقاط بعد أن لقي خسارته الثالثة.

سيؤول يبتعد بالصدارة

سيؤول (ا ف ب) - ابتعد إف سي سيؤول الكوري الجنوبي بصدارة المجموعة الخامسة من دوري أبطال آسيا لكرة القدم بفوزه على ضيفه فيجالتا سنداي الياباني 2-1 أمس في الجولة الثالثة، وسجل سيرجيو إسكوديرو «2» وكيم جين-كيو (22) هدفي سيؤول، وويلسون «87 من ركلة جزاء» هدف فيجالتا.
وفي مباراة ثانية ضمن المجموعة ذاتها، فاز جيانجسو ساينتي الصيني على بوريرام يونايتد التايلاندي بهدفين.

اقرأ أيضا

لوائح جديدة لتسجيل المقيمين في دورينا