الاتحاد

الرياضي

«الريال» يغتال توتنهام برباعية «ملكية»

فرحة لاعبي الريال تكررت أربع مرات

فرحة لاعبي الريال تكررت أربع مرات

قطع ريال مدريد الإسباني شوطاً كبيراً نحو بلوغ نصف نهائي دوري أبطال آسيا لكرة القدم، بعد أن اغتال طموحات توتنهام برباعية.
وعلى ملعب “سانتياجو برنابيو” حيث مني ريال مدريد السبت الماضي بهزيمته الأولى بين جماهيره هذا الموسم بخسارته أمام خيخون (صفر-1)، قطع النادي الملكي بدوره أكثر من نصف الطريق أيضاً نحو بلوغ الدور نصف النهائي للمرة الأولى منذ 2003 حين خرج على يد يوفنتوس الإيطالي، وذلك بفوزه على ضيفه توتنهام 4 - صفر، مستفيداً من طرد بيتر كراوتش منذ الدقيقة 15.
وكانت المباراة المواجهة الثانية بين النادي الملكي حامل الرقم القياسي من حيث عدد الألقاب (9) وتوتنهام على الصعيد القاري بعد أن تواجها في مسابقة كأس الاتحاد الأوروبي موسم 1984 - 1985 (فاز ريال ذهاباً في لندن 1 - صفر وتعادلا إياباً في مدريد صفر - صفر)، علماً بأن الفريق اللندني، يخوض غمار ربع النهائي دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى في تاريخه بعد أن كان بلغ هذا الدور موسم 1961 - 1962 ضمن مسابقة كأس الأندية الأوروبية البطلة ثم تابع مشواره إلى نصف النهائي عندما سقط أمام بنفيكا البرتغالي الذي أحرز اللقب لاحقاً.
عودة كريستيانو ومارسيلو
واستعاد ريال مدريد في مواجهة خدمات البرتغالي كريستيانو رونالدو بعد تعافيه من الإصابة التي أبعدته عن مباراة السبت أمام خيخون، كما عاد البرازيلي مارسيلو إلى التشكيلة التي بدأها مورينيو بالتوجولي ايمانويل اديبايور في المقدمة في ظل غياب الفرنسي كريم بنزيمة، فيما بقي الأرجنتيني جونزالو هيجواين على مقاعد الاحتياط بعدما شارك في الشوط الثاني من مباراة السبت بعد غيابه لفترة طويلة في حين لعب مواطنه انخيل دي ماريا منذ البداية بعد أن حام الشك حول مشاركته بسبب الإصابة.
عودة بيل
في الجهة المقابلة، استعاد مدرب توتنهام هاري ريدناب خدمات الجناح الويلزي المميز جاريث بايل الذي لعب أساسيا كما حال المدافع الفرنسي وليام جالاس وذلك بعد تعافيهما من الإصابة، فيما استبعد ارون لينون عن التشكيلة الأساسية قبيل انطلاق اللقاء بسبب المرض فلعب بدلاً منه جيرماين جيناس.
بداية مثالية
وكانت بداية صاحب الأرض مثالية إذ افتتح التسجيل منذ الدقيقة 4 عبر رأسية من اديبايور الذي وصلته الكرة إثر ركلة ركنية نفذها الألماني مسعود اوزيل، ثم تعقدت مهمة الضيوف كثيراً بعد ربع ساعة فقط على انطلاق المباراة عندما رفع الحكم البطاقة الصفراء الثانية في وجه المهاجم العملاق بيتر كراوتش إثر خطأ على مارسيلو، ليكمل الفريق اللندني اللقاء بعشرة لاعبين من دون أن يمنعه ذلك من الانطلاق نحو الهجوم وتهديد مرمى ايكر كاسياس من تسديدة لبايل هزت الشباك الجانبية لمرمى أصحاب الأرض (30) الذين ردوا بفرصة أخطر عندما حول سيرخيو راموس الكرة برأسه من الجهة اليمنى إلى القائم البعيد بعد تمريرة من مارسيلو فارتقى لها اديبايور من دون أن يتمكن من إيداعها الشباك من مسافة قريبة جداً (32).
غياب الفرص
ثم غابت الفرص عن المرميين وسط تحفظ ريال في انطلاقاته الهجومية تخوفاً من هدف مفاجئ من الضيوف الذين لجأوا في بداية الشوط الثاني إلى جيرماين ديفو الذي دخل بدلاً من لاعب وسط ريال السابق الهولندي رافايل فان در فارت بحثاً من ريدناب عن لاعب سريع بإمكانه استغلال الهجمات المرتدة التي قد تثمر عن هدف ثمين جداً في مدريد لكن الهدف جاء من الجهة المقابلة عندما لعب مارسيلو كرة عرضية من الجهة اليسرى بعد ركلة ركنية فوصلت إلى اديبايور الذي ارتقى عالياً ووضعها برأسه بعيداً عن متناول الحارس البرازيلي جوميش (57).
الضربة القاضية
ووجه ريال الضربة القاضية لضيفه اللندني في الدقيقة 72 عندما سجل دي ماريا الهدف الثالث بكرة صاروخية أطلقها من الجهة اليمنى للمنطقة إلى يمين الحارس جوميش الذي اهتزت شباكه للمرة الرابعة في الدقيقة 88 عبر رونالدو الذي وصلته الكرة إلى القائم الأيسر بعد تمريرة متقنة من البرازيلي كاكا الذي دخل في الشوط الثاني مع هيجواين، فسددها البرتغالي “طائرة” في شباك الفريق اللندني.
وتقام مباراتا الإياب في 13 أبريل الحالي.


كاسياس يحذر من الثقة المفرطة

مدريد (د ب أ) - حذر إيكر كاسياس حارس مرمى نادي ريال مدريد الأسباني لكرة القدم وزميله المدافع البرتغالي ريكاردو كارفاليو من التفكير في أن النادي الملكي قد ضمن بالفعل التأهل للدور قبل النهائي لبطولة دوري أبطال أوروبا بعد فوزه الكبير على ضيفه الإنجليزي توتنهام.
وكرر كاسياس وكارفاليو ما أكده مدربهما البرتغالي جوزيه مورينيو سلفاً بأن مهمة ريال مدريد في دور الثمانية لم تكتمل بعد، وأعرب كاسياس عن سعادته البالغة بعودة فريقه القوية لدور الثمانية بدوري الأبطال حيث نقل الموقع الرسمي لريال مدريد عن حارس المرمى الإسباني الدولي القول: “فزنا ولعبنا جيداً وسجلنا العديد من الأهداف ولم يدخل مرمانا أي أهداف.. فيالها من طريقة رائعة للعودة إلى دور الثمانية”، ولكنه حذر: “تجبرك كرة القدم على احترام خصمك، حيث يمكن أن يحدث الكثير في مباراة العودة، لذا يجب أن نتحلى بالعقل”. وأضاف: “يجب ألا نفرط في الثقة وأن نحاول تسجيل أهداف في مباراة العودة حتى نصعب عليهم فكرة تعويض نتيجة مباراة الذهاب”. من جانبه، قال كارفاليو: “لم نتوقع تحقيق نتيجة كهذه، لقد تفوقنا على آمالنا، وضعنا كل تركيزنا في المباراة منذ الدقيقة الأولى لأننا كنا ندرك أهمية الفوز”.
وأضاف: “ولكن مهمتنا لم تنته بعد، ومازال علينا أن نلعب في لندن”.


رونالدو ينتظر نتيجة الإيجاب

مدريد (د ب أ) - قال النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو عقب الفوز الكبير على توتنهام “نحن سعداء للغاية للفوز 4 - صفر، الذي يمنحنا أفضلية قبل مباراة الإياب، أي شيء قد يحدث في كرة القدم، ولكن الآن من الصعب للغاية ألا نتأهل”. ولدى سؤاله، عن الفريق الذي يفضل ملاقاته بين شاختار دونيتسك الأوكراني وبرشلونة الإسباني في المربع الذهبي، رفض رونالدو الاختيار، قائلاً “لايزال أمامنا مباراة الإياب”.

داوسون يشعر بخيبة أمل شديدة
مدريد (د ب أ) - أعرب مايكل داوسون مدافع توتنهام الإنجليزي عن خيبة أمله عقب الهزيمة الثقيلة التي تلقاها فريقه أمام ريال مدريد الاسباني.
وقال داوسون: “أن نتلقى الهدفين الأولين بمثل هذه الطريقة التي حدثت، فإننا نحتاج إلى مراجعة أنفسنا، ونحن نشعر بخيبة أمل”.
وأضاف داوسون “اللعب بعشر لاعبين لم يساعدنا على إظهار معدننا الحقيقي أمام فريق في حجم ريال مدريد.. لقد منحناهم يد المساعدة، علينا أن نستجمع قوانا لنكون مستعدين للمباراة التالية”.

اقرأ أيضا

"الأولمبياد الخاص".. الأعظم في التاريخ